المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

في ذكرى رحيله.. عماد حمدي "الصعيدي" الذي دخل الفن بالصدفة

أهل مصر

هو فنان أشتهر بأداء أدوار الشخصية الحازمة الجادة، وعندما كان يظهر في دور الأب كنا نشعر بأنة أب حقيقي لا يمثّل، وبالرغم من الشهرة والنجاح الذي حققهم إلا أانه في نهاية حياتة فضل الأبتعاد عن الناس إلى أن أصيب بالأكتاب ومات في 28 يناير1984.. إنه الفنان عماد حمدي والذى يحل اليوم ذكرى وفاته. 

نشأته

ولد الفنان عماد حمدي عام 1909، في محافظة سوهاج لأسرة صعيدية، وكان والده يعمل موظفًا، عشق الفن منذ نعومة اظافرة فقد تعلم الفنون منذ أن كان في المرحلة الثانوية على يد الفنان عبد الوارث عسر، وكان دخولة لعالم السينما بـالصدفة، حيث كان يعمل باش كاتب بمستشفى أبو الريش، وطلب من صديقه محمد رجائي خلال تصوير فيلم "وداد" باستوديو مصر، إيجاد وظيفة له بالاستوديو لتحسين أحوالة المعيشية. 

عمل عماد حمدي في البداية كرئيس لحسابات استوديو مصر، ولكن طموحه كان اكبر من ذلك، فظل يجتهد إلى أن تمت ترقيته إلى مدير للإنتاج، وعندها لاحت أمامه أولى فرص التمثيل، وذلك عندما اختاره المخرج جمال مدكور للمشاركة في أحد الأفلام التسجيلية عن البلهارسيا والإنكلستوما، والتي أظهر فيها نجاحًا كبيرًا. 

بداية ظهوره على شاشات السنيما

كان الظهور الأول له على شاشات السنيما من خلال فيلم "عايدة"، لكن الجمهور لم يعرفه على نطاق واسع إلا من خلال فيلم "السوق السوداء" الذي يعده الكثير من نقاد السينما المصرية أنه من اعظم افلام عماد حمدي.

قدم عماد حمدي العديد من الأفلام المميزة في تاريخ السنيما المصرية، فقد كان يقدم في العام الواحد ما يقرب من 10 أفلام، حتى تجاوز رصيده السينمائي الخمسين فيلمًا، والتي أثرت جميعها في السينما، ومن أبرز اعماله الـ 15 فيلم الذي تم إختيارهم فى قائمة أفضل 100 فيلم فى تاريخ السينما المصرية حسب إستفتاء النقاد عام ١٩٩٦ وهم: "السوق السوداء، والمنزل رقم 13، وحياة أو موت، وبين الأطلال، وا إسلاماه، الخطايا، أم العروسة، والرجل الذى فقد ظله، ميرامار، أبى فوق الشجرة، ثرثرة فوق النيل، الكرنك، المذنبون، الصعود للهاوية، سواق الاوتوبيس".

نساء في حياة عماد حمدى

تزوج "حمدي" من الفنانة فتحية شلهين ثم من الفنانة شادية وأخيرًا من الفنانه نادية الجندي التي اتهمها البعض بأنها السبب الرئيسي في إفلاسه، حيث أنتج لها فيلم "بمبة كشر" الذي وضع فيه كل أمواله وكتبه باسمها، على أن يأخذ منها نسبة من الإيرادات، وبعد النجاح الذي حققه الفيلم رفضت أن تعطيه أي مبلغ من إيراداته، واستولت عليه كله كما استولت على شقته بالزمالك، مما اضطره بعدها لأن يعيش مع زوجته السابقة فتحية شريف وابنهما نادر في شقة متواضعة.

أنعزالة عن الناس ووفاتة

أصيب الفنان عماد حمدي قي أواخر حياته بالاكتئاب الشديد، حتى إنه امتنع عن الطعام والتزم المنزل، وذلك بعد وفاة شقيقه التوأم، كما أنه قبيل وفاته بسنوات، أصيب بالعمى مما زاد من مرضه بالاكتئاب المزمن، إلى أن توفي وحيدا في منزله إثر أزمة قلبية حادة عن عمر ناهز الـ74 عامًا في يناير1984.

إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
بث مباشر مباراة مصر والسعودية (1/1) بنهائي كأس العرب للشباب اليوم (لحظة بلحظة) | ضغط مصري