المشرف العام على التحرير داليا عماد

الإعلام المحلي حلقة الوصل المفقودة بين المواطنين والدولة في تفعيل التنمية.. "محلية البرلمان": نعاني من الفقر الفكري.. وفؤادة البكري: يجب إلغاء إصدار الصحف الإقليمية

أهل مصر
اعلان

يعتبر الإعلام المحلى جزء لايتجزء من المجتمع فهو شريك أساسي فى بناء المجتمع أمام التحديات، والقضايا المتعلقة بالمجتمعات المحلية والمشاركة فى حل المشكلات المتعلقة بالمواطنين فى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية والسياسية والتنموية وممارسة دور رقابي لكشف الفساد فى المحليات، وتوعية المواطنين.

ورغم هذا الدور المهم لم يؤدى الإعلام المحلى والصحافة الأقليمية بالمحافظات دور ملموس فى التعبير عن مشاكل المجتمع المحلى والمشاركة فى حلها وتنوير الراى العام المحلى وممارسة الدور الرقابي على عمل المحليات لأن هناك بعض المعوقات التى تحول دون القيام بهذا الدور منها عدم وجود وسائل صحفية او إعلامية محترفة تعمل فى المحافظات، وعدم وجود كوادر صحفية محترفة وهجرة المواهب منهم للعمل فى العاصمة.

وفى هذا السياق قال الدكتور سامى الشريف، أستاذ الإعلام الدولى بجامعة القاهرة ،إن الإعلام المحلى من أهم واخطر أنواع الإعلام لأنه يمكن أن يسهم بشكل كبير فى التطوير والتنمية المحلية،عندما يناقش ويعرض قضايا المجتمعات المحلية ويكون حلقة الوصل بين الجهات المحلية والمسئولين.

وأضاف الشريف، فى تصريحاته لـ"أهل مصر"، أن وسائل الإعلام المحلية مسئولة بالبحث عن المواهب الفنية والرياصية والثقافية،وعرضها على الجمهور لينضموا إلى مصاف المشاهير موضحًا أن وسائل الإعلام المحلية عليها أن تشجع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وتحافظ على تراث الإقليم.

وأوضح أستاذ الإعلام الدولى بجامعة القاهرة ،أن الخطأ الذى حدث فى مصر بالنسبة للقنوات المحلية، هى منافستها القنوات العامة، وذلك يتنافى مع دور وطبيعة عملها، مشيرًا إلى أن القنوات الإقليمية لا يجب أن تنافس القنوات العامة لانها تخاطب الجمهور المحلى وتسعى إلى تنميته، لافتًا إلى أن "سعار الشهرة" أصاب العاملين بها عندما ارادوا ان يصل صوتهم إلى العالم كله.

ويرى الشريف، أن منظومة الإعلام الإقليمي يجب أن تعيد الدولة الاهتمام بالتخطيط لها والنهوض بها لان دورها هام بل شديد الخطورة.

وقالت الدكتورة فؤاده البكرى، أستاذ العلاقات العامة والإعلام بجامعة حلوان، أن مشكلات وقضايا المجتمع المحلى أكثر من يعبر عنها بدقة الصحفى ابن الاقليم لانه يستشعر كل القضايا والمشكلات التى يتعرض لها مجتمعه.

وطرحت البكرى فى تصريح خاص لأهل مصر، فكرة إنشاء صحف محلية نابعة من المجتمع المحلى بترخيص من الهيئة الوطنية للصحافة لتكون تحت اشراف ورقابه الهيئة للمشاركة فى عرض قضايا ومشكلات كل محافظة وتقديم الحلول لتكون حلقة الوصل بين المواطنين والمسؤولين، موضحة أنه يجب الغاء اصدار الصحف المحلية التى تحمل رخصة اجنبية ومنع عملها لانها صحافة مقتحمة للمجال تمارس دور خارج عن رسالة ودور الصحافة الاساسي.

وأضافت أستاذة العلاقات العامة والإعلام بجامعة حلوان ،على الصحف القومية ان تخصص طبعة اسبوعية متخصصة لمناقشة قضايا المحافظات تضم فريق محررين يتم تدريبه ورفع كفاءته التحريرية والصحفية من خلال تنظيم دورات تدريبية مهنية لممارسة المهنة.

وأشارت البكرى إلى أن القنوات المحلية بماسبير اصبحت غير فعالة لأنها تحاول أن تنافس القنوات العامة وخرجت عن دورها الاساسى مشيرة الى ضرورة معالجة القصور المادى وتراكم الديون بهذه القنوات ثم يبدء التطوير.

وقال النائب ممدوح الحسيني وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب ،إن توجه الدولة نحو تحقيق التنمية الشاملة يحتاج إلى اهم مصدر من مصادر الدعم وهو الإعلام مشيرا إلى أن تناول الإعلام لقضايا التنمية لابد أن يكون تناول صحيح يهدف إلى المصلحة العامة.

وأضاف الحسينى، أن للإعلام دور مهم فى توضيح جهود الدولة نحو التنمية للمواطنين مشيرا إلى أن الفقر الفكرى فى التخطيط فى الإدارة يجب التغلب عليه من خلال الإعلام الهادف المنضيط عن طريق تحويل السلبيات إلى ايجابيات وبذلك يكون إعلام يودى الى المشاركة فى التنمية.