تنظيم الاتصالات: الهاتف الأرضي مهدد بالاختفاء مع سيطرة "المحمول"

أهل مصر

يواجه سوق الهاتف الأرضي أزمة كبيرة بعد فقدانه لحوالي ٣ الاف مشترك خلال فبراير الماضى وهو مايهدد المشغل الوحيد للخدمة بخسارة مستخدميه خاصة في ظل المنافسة القوية للهاتف المحمول وسيطرته على سوق الاتصالات لتعدد مزاياه.

اقرأ أيضًا : خبير: "شبكات الأرضي" لا تخدم سوى الـ ADSL

أظهر تقرير وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الصادر عن مؤشرات القطاع التكنولوجى لشهر فبراير الماضى، خسارة سوق الهاتف الأرضي ل٣ آلاف مشترك خلال شهر واحد فقط .

حيث بلغ عدد المشتركين لنحو 6.609 مليون مشترك بنهاية فبراير الماضى، بعد أن وصل عددهم إلى 6.612 مليون بنهاية يناير الماضي بنسبة تراجع شهري بلغت _ 0.05%.

أوضح الدكتور عبد الرحمن الصاوي، رئيس لجنة الصناعة بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أن تراجع سوق الهاتف الأرضي يعد أمراً طبيعياً في ضوء التطور المستمر لمنافسه المحمول وتعدد مزاياه التنافسية من عروض ترويجية وانترنت فضلا عن إشكالية المكان.

وأضاف الصاوي في تصريح خاص لـ"أهل مصر" أن خسارة سوق الأرضي لذلك العدد يكشف عن اتجاه المشتركين للوسيلة التي تخدم أهدافهم وتناسب طرق حياتهم مشيراً إلى أنه بالمقارنة مع الدول المتقدمة فلن نجد أية استخدامات الهاتف الأرضي الا في المؤسسات والجهات العملية.

ولفت الصاوي الى أن الهاتف الأرضي لن يمكنه مواكبة التحول الرقمى فمثلا لن يمكن المستخدم من ارسال رسائل نصية أو عمل حساب واتساب وعمل الدردشات الجماعية والفيديو.

قال المهندس محمد سالم نائب رئيس الشعبة العامة للاقتصاد الرقمي باتحاد الغرف التجارية أن تراجع عدد مستخدمي الهاتف الأرضي قد يتسبب في خسائر مادية طفيفة مشيرا إلى أن الشركة المصرية للاتصالات لاتتاثر ايراداتها بذلك لأنها مشغل متكامل لكافة خدمات الاتصالات.

وأرجع سالم في تصريح خاص لأهل مصر ذلك لأن الهاتف الأرضي يعتمد على اشتراك ربع سنوي مقابل الخدمة حتى لو لم يتم تشغيلها موضحاً أن شبكات الأرضي لاتخدم سوى انترنت المنزلي الADSL. والذي استبدله المستخدمين بانترنت الموبايل.

وتابع سالم أن الهاتف الأرضي يرتبط بالجانب الجغرافي والسكني لان تغيير محل سكن المشترك يعمل على استغناءه عن اشتراكه خصوصاً في ظل انتشار المحمول الذي يتمتع بمزايا تنافسية عديدة.

إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
وزير التعليم يعلن تفاصيل امتحانات الثانوية العامة 2023