المشرف العام على التحرير داليا عماد

عودة شركة النصر.. اتفاق مُرتقب يُنعش السوق بـ50 ألف سيارة سنويا.. و سيات الأسبانية تخطط لإنتاج سيارتها في مصر

أهل مصر
اعلان

نجح فريق الفنيين في شركة النصر للسيارات في إعادة تأهيل خطوط العمل بالشركة استباقًا لتوقيع اتفاقية بين الشركة القابضة للصناعات الهندسية وشركة «سيات» الأسبانية العالمية، وتستهدف الخطة المستقبلية لشركة النصر للسيارات إنتاج 50 ألف سيارة سنويًا، موجهة للسوق المحلي والتصدير.

وتضغط اللجنة النقابية للعاملين بشركة النصر للسيارات على إدارة الشركة لإصدار قرار بوقف عمل عدد من خطوط الإنتاج التابعة للنصر للسيارات لصالح شركات منافسة أخرى من القطاع الخاص تعمل في مجال تجميع السيارات، ورفعت اللجنة النقابة للنصر للسيارات مذكرة للشركة القابضة للصناعات الهندسية للتحذير من استمرار عمل خطوط إنتاج النصر للسيارات لحساب شركات منافسة أو شركات تعمل في مجالات خارج صناعة السيارات بما يؤثر سلبا على إمكانيات خطوط الإنتاج فنيًا.

وتملك شركة النصر للسيارات 4 ورش ضخمة للإنتاج من بينها «عنبر خمسة» الذي يمثل مصنع متكامل وتبلغ مساحته حوالي 40 ألف متر مربع، ويعمل حاليا لحساب شركة «بي إم دبليو»، و«عنبر سبعة» المتخصص في صناعة القوالب المعدنية والذي يجري تشغيله حاليا لحساب مصنع غسالات تابع للقطاع الخاص، بالإضافة إلى «ستة» المتخصص في صناعة التروس والأجزاء الميكانيكية وهو عنبر لا يتم الاستفادة من إمكانياته الإنتاجية بشكل كامل حتى الآن.

كما تطالب اللجنة النقابية للعاملين بالنصر للسيارات باستعادة كافة خطوط إنتاج الشركة الهندسية التي انفصلت عن شركة النصر للسيارات، وتم نقل تبعيتها من القابضة للصناعات الهندسية إلى القابضة للنقل البري والبحري، وأشارت مذكرة اللجنة النقابية للعاملين بالنصر للسيارات إلى أن فصل الهندسية عن النصر للسيارات أفقد الشركة خطوط إنتاج رئيسية يمكن أن تخدم الهدف القومي لصناعة سيارة مصرية مائة بالمائة، وفي نفس الوقت فإن تبعية الهندسية للسيارات للشركة القابضة للنقل البري والبحري لم يسفر عن الهدف المقصود من ضم الهندسية للنقل البري والبحري وهو تزويد القطاع بسيارات نقل صناعة محلية.

وجاءت خطوة القابضة للصناعات الهندسية بالتراجع عن تصفية شركة النصر للسيارات بعد تطبيق قرار إلغاء الجمارك على السيارات الواردة من أوروبا، وتسعى شركة «سيات» العالمية للاستفادة من إمكانيات خطوط إنتاج النصر للسيارات لإنتاج سيارة تنافس «رينو» الفرنسية التي تصنع المصانع المغربية 11 ألف و500 سيارة منها سنويا في مصانع موجودة على الأراضي المغربية.

وتملك شركة «سيات» الأسبانية مصنعا لتصنيع سيارات الركوب في طريق مدينة حيفا العربية المحتلة داخل إسرائيل وينتج المصنع في حيفا سيارات ركوب من طراز «اتك وليبزا والهامبرا» موجهة للسوق الفلسطينية.

عاجل
عاجل
السيسى وبوتين يتباحثان الأوضاع فى ليبيا وملف سد النهضة