المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

كيف يستعد الشباب العشريني لبلوغ الـ30 ؟ هذه الأشياء ستندم إن لم تفعلها

أهل مصر
صورة أرشيفية

يشعر الشاب بعد انقضاء عدد من السنوات بعد التخرج، حينها أن الوقت انقضى وبات تحقيق حلمه أمر مُتأخر قد يفقد الشغف أحيانًا، ويترك حلمه أحيانًا أخرى، يبحث عن حل لمشاكله المادية التي تصبح عائق عليه، وتنتابه أفكار أخرى بشأن أهدافه.

أصبح هاجس السعادة لدى الشباب العشريني وكيف يحصل عليها في هذه السنوات الحرجة التي يعاني بها من ضيق المصروفات والظروف الإقتصادية والسياسية بوجه عام، كل هذه المتغيرات التي تطرأ على الشباب كل عام وتزداد أكثر بعد مرور سنوات التخرج، تجعله يهرب بحثًا عن تحقيق السعادة قبل فوات الأوان.

لا تيأس رغم وقوع تلك المُشكلات التي يُفكر بها أغلب شباب جيلك التي تتراوح أعماره ما بين الـ 22 إلى 30 عام، لا تقضي الباقي من عُمرك في البحث عن أسئلة تجعلك دائمًا تعيش في الماضي وتنسى الحاضر والقادم.

من خلال التقرير نُقدم العديد من النصائح التي تُساعدك على تحقيق أهدافك وسعادتك حتى لو كنت تقضي عقدك الرابع والخامس فالسن مجرد رقم، وهناك كثيرين من أغنياء ونجوم العالم قد بدأوا عمرهم من سن الخمسين.

اعلم قبل بدء أي شىء أنك إنسان فعليك أن تتحلى بالسمات الإنسانية.. ابتسم واعذر من أمامك من الناس، واصبر عليه. ليس من الضروري أن تتفقوا تمامًا، لكن تصافوا وتعايشوا.

أولاً: قم بترتيب أولوياتك

من المعروف أن الأعمال تُقاس بالبصمات والإنجازات وليس بالرقم، ولكن كيف تؤهل نفسك لتحقيق الهدف؟ وأنت في المرحلة العُمرية ما بين 20، و25 سنة لا تُشغل بالك بالمال والعمل الثابت والتعيين بقدر ما تُركز في تحصل العلم وتطوير ذاتك فأنت بهذا الشكل "تستثمر" في نفسك لتصل إلى مرحلة الإبداع وتحصل فيما بعد على ما تُريد. لا تحاول البحث عن الثلاث معًا "فلوس وصحة وعلم" وأنت في سن صغيرة لأنهم لم يجتمعوا أبدًا إلا بالصُدفة والحظ.

ثانيًا: القراءة

وأنت في مرحلة ما تحت السن حتى بلوغك الـ 35، يجب أن تُلازمك القراءة إذا أردت أن تكون شخص ذو خبرة كبيرة وأنت على مشارف الأربعين من عُمرك، احرص على قراءة أشياء جديدة كل يوم، ولا تبخل على نفسك بالقراءة أو تهجرها، فحين تقرأ حُجتك تكون أقوى من أن تنطق بـ "يُقال أو بيقولوا"، لذا قُم بالقراءة في كل وقت.

ثالثًا: لو لم تُفضل القراءة ماذا تفعل؟

إذا كنت لا تحب القراءة، ولم يكن لك بها شغف، فيُمكنك متابعة القنوات الأكثر نفعًا واترك القنوات الأخرى الترفيهية، فمثلاُ قناة "ناشيونال جيوغرافيك والجزيرة الوثائقية من أكثر المحطات إفادة على الشاشة الصغيرة. شاهد حلقات الوثائقية المُسجلة، والتاريخية والعلمية. احرص على سماع هذه المعلومات حتى وأنت في سيارتك أو في المواصلة وأثناء سفرك.

رابعًا أفكارك الذهبية

إذا راودتك أي أفكار وأنت في سن الـ20 حتى 25 قُم بتدوينها فورًا واحتفظ بها، قد لا تملك المال والعلاقات والخبرة التي تساعدك على إنجازها، ولكن في سن مُتقدم قد تقدر على تنفيذها.

خامسًا الصحة

إذا كنت شاب ما بين الـ 20 والـ30 ولم تقم بأي نشاط رياضي فهذا ضرر كبير عليك، وفإذا لم تُمارس الرياضة كل 3 أيام فأنت في طريقك إلى الديسك والكرش والكسل وبعض من الأمراض المُبكرة.

ركّز مع التغذية السليمة، فمُعظمنا في مصر يأكل بشكل خاطىء وغير صحي لذا يصبح أغلب الشباب لديهم "كرش" وظهورهم منحنية، بخلاف عادات الطعام الخاطئة، فمثلاُ لا تقم بأكل الفاكهة بعد الغداء مباشرةً لأنها تؤجل عملية هضم الوجبة الرئيسية التي تناولتها، وكذلك شُرب الشاي والعصير بعد الأكل.

سادسًا: اغتنم أي فرصة للسـفر

لم تكن فكرة السفر مجرد أوقات للترفيه وتضييع الوقت، بل أن للفسر فوائد يفقدها كثير من الشباب وهي توسيع الأفق، والتعرف على ثقافات مُختلفة ولغات ولكنات ولهجات جديدة، فهو يعتبر تغذية روحية تكسر الرتابة والملل وتجعلك أكثر قُدرة على التعامل مع جميع الثقافات.

سابعًا: ابحث عن الحلم

اكتب حلمك واسعَ إليه، وابتعد عن كُل من يُحبطونك أو يقللوا شغفك للاستمرارية تجاه أهدافك، فهم يُشعرونك بالعجز واليأس، ولكن في واقع حياتنا لا يوجد شىء "مستحيل" فقط اجتهد واصبر واِسعَ. فلا وقت لديك للتفكير، لازم السُعداء والناجحين، وابتعد عن من يبثون بك الطاقات السلبية فأنت ليس بحاجة إليهم حتى لو كانوا أصدقاء.

ثامنًا: اتقن اللغة

إذا وصلت إلى سن الـ 28 ولم تتمكن مع اللغة، قف قليلا وفكّر ستجد أنها من أهم الأشياء التي من خلالها تكمن انطلاقتك، حتى لو لم تستخدمها هذا العام سيتوقف مصيرك المهني عليها يومًا ما إذا كُنت تملك الطموح الذي حتمًا سيدفع بك إلى أرقى أماكن العمل ويمكن تتفاجأ بسفرية تُغير حياتك.

عاجل
عاجل
الصحة تعلن تسجيل 679 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و22 حالة وفاة