المشرف العام على التحرير داليا عماد

تزايد معدلات إطلاق النار الجماعي في أمريكا.. إحصاءات ومقارنات دولية تكشف السبب

أهل مصر
إطلاق نار جماعي يوم الأحد خارج الكنيسة المعمدانية الأولى
اعلان

شاع في العالم أن الولايات المتحدة الأمريكية هي رمزاً للديمقراطية والتعددية، وأنها أرض الموسيقى والسينما الرائعة المحبوبة. ولكن هناك أمر غريب يحير باستمرار محبي أمريكا ومنتقدوها على حد سواء. ويجعلهم يتساءلون لماذا تواجه أمريكا مراراً وتكراراً العديد من عمليات إطلاق النار الجماعية؟.

حيث شهدت البلاد مقتل 29 شخصا وجرح العشرات في حادثي إطلاق نار بولايتي تكساس وأوهايو. قَتل مسلح 9 أشخاص بمدينة دايتون في أوهايو، وذلك بعد ساعات فقط من مقتل 20 شخصا في إطلاق نار جماعي بمدينة إل باسو في تكساس.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" على موقعا الإلكتروني، فإن البعض يتكهن أن سبب ذلك ربما قد يرجع إلى كون المجتمع الأمريكي عنيف بشكل غير عادي. أو أن انقساماتها العنصرية أضعفت أواصر المجتمع. أو لأن مواطنوها يفتقرون إلى رعاية نفسية مناسبة في ظل نظام الرعاية الصحية الذي يُستهزئ به في الخارج.

وذكر التقرير أنه تم الكشف عن هذه التفسيرات جميعها من خلال البحث في عمليات إطلاق نار في أماكن أخرى من العالم. حيث أن مجموعة الأبحاث المتنامية في هذا الشأن تصل باستمرار إلى نفس النتيجة.

ووفقاً لتقرير الصحيفة الأمريكية، فإن المتغير الوحيد الذي يمكن أن يفسر ارتفاع معدل إطلاق النار الجماعي في أمريكا هو ذاك العدد الفلكي للأسلحة النارية.

اقرأ أيضاً: "ترامب" يصدر أمرًا بشأن هجومي تكساس وأوهايو

نظرة على الأرقام

تشير الإحصاءات إلى وجود علاقة مترابطة بين معدل امتلاك الأشخاص للأسلحة و معدل حالات إطلاق النار الجماعي، تلك العلاقة التي تزداد وضوحاً عند إجراء مزيداً من التحقيقات.

حيث يشكل الأمريكيون حوالي 4.4 في المائة من سكان العالم، لكنهم يمتلكون 42 في المائة من الأسلحة في العالم. ومنذ عام 1966 إلى 2012، كان 31 في المائة من المسلحين الذين أطلقوا النار في جميع أنحاء العالم من الأمريكيين، وفقاً لدراسة أجراها آدم لانكفورد، الأستاذ بجامعة ألاباما الأمريكية عام 2015.

وأفاد تقرير الجريدة الأمريكية أنه بعد إسقاط هذه الأرقام على السكان، فإن اليمن فقط يوجد لديه معدل إطلاق نار جماعي أعلى من بين الدول التي يزيد عدد سكانها عن 10 ملايين نسمة- وهو تمييز حث "لانكفورد" على تجنبه. اليمن لديه ثاني أعلى معدل لملكية الأسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: إصابة 7 أشخاص في إطلاق نار استهدف مارة بولاية شيكاغو الأمريكية

وفي جميع أنحاء العالم، وجد "لانكفورد" أن معدل امتلاك البلد للأسلحة يرتبط باحتمالات عمليات إطلاق النار الجماعي التي سيواجهها. استمرت هذه العلاقة حتى عندما استثنى الولايات المتحدة، مما يشير إلى أنه لا يمكن تفسير ذلك بعامل آخر.

عوامل أخرى لا ترتبط بمعدل امتلاك الأسلحة

ووفقاً للتقرير، فإنه بالنظر إلى الصحة العقلية، فإن البيانات تظهر أن الأميركيين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية أكثر من الأشخاص في البلدان الأخرى التي واجهت عدد أقل من عمليات إطلاق النار الجماعية. لكن معدل الإنفاق على الرعاية الصحية العقلية في الولايات المتحدة، وعدد العاملين في مجال الصحة العقلية للفرد ومعدل الاضطرابات العقلية الحادة كلها تتماشى مع مثيلاتها في البلدان الغنية الأخرى.

قدرت دراسة أجريت عام 2015 أن 4٪ فقط من حالات الوفاة الأمريكية التي استخدمت فيها الأسلحة يمكن أن تعزى إلى مشاكل الصحة العقلية. وقال "لانكفورد"، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن البلدان التي ترتفع فيها معدلات الانتحار تميل إلى أن تكون معدلات إطلاق النار الجماعي فيها منخفضة- وذلك على عكس ما قد يتوقع بشأن أن مشاكل الصحة العقلية مرتبطة بإطلاق النار الجماعي.

اقرأ أيضاً: سقوط 20 قتيًلا على الأقل فى إطلاق نار بولاية تكساس الأمريكية

وسواء كان السكان يلعبون ألعاب الفيديو بشكل كثير أو قليل، يبدو أيضًا أنه ليس لها أي تأثير. فالأمريكيون ليسوا أكثر عرضة للعب ألعاب الفيديو من شعوب أي دولة متقدمة أخرى. بحسب نيويورك تايمز.

كما أن التنوع العرقي أو العوامل الأخرى المرتبطة بالتماسك الاجتماعي تظهر أيضًا القليل من الارتباط بحالات الموت الناجمة عن استخدام الأسلحة. فبين الدول الأوروبية، هناك ارتباط ضئيل بين مقاييس الهجرة أو غيرها من مقاييس التنوع ومعدلات جرائم القتل أو إطلاق النار الجماعي.

بلد عنيف

كان معدل جرائم القتل في أمريكا هو 33 لكل مليون شخص عام 2009، وهو ما يتجاوز بكثير المتوسط بين الدول المتقدمة. ففي كندا وبريطانيا، كان 5 لكل مليون و 0.7 لكل مليون، على التوالي، وهو ما يتوافق أيضًا مع الاختلافات في ملكية السلاح.

اقرأ أيضاً: ترامب يعلق على مذبحة تكساس: لا توجد أسباب تبرر قتل الأبرياء

يرى الأمريكيون هذا، في بعض الأحيان، كتعبير عن مشاكل أعمق مع الجريمة، وهي فكرة متأصلة، جزئياً، في سلسلة من الأفلام التي تصور عنف العصابات في المناطق الحضرية في أوائل التسعينيات. لكن الولايات المتحدة ليست في الواقع أكثر عرضة للجريمة من غيرها من البلدان المتقدمة، وفقا لدراسة تاريخية عام 1999 من قبل "فرانكلين زيمرينج" و"جوردون هوكينز" من جامعة كاليفورنيا، في مدينة بيركلي.

وبدلاً من ذلك، وجدوا، في بيانات تم تأكيدها مرارًا وتكرارًا، أن الجريمة الأمريكية هي ببساطة أكثر فتكًا. فعلى سبيل المثال، من المحتمل أن يتعرض أحد سكان نيويورك للسرقة مثل شخص من سكان لندن، لكن من المرجح أن يكون الساكن في نيويورك أكثر عرضة للقتل في هذه العملية 54 مرة.

وخلصوا إلى أن هذا التناقض، مثله مثل العديد من الحالات الشاذة الأخرى للعنف الأمريكي، وقع تحت تهديد السلاح.

يتوافق ارتفاع معددل امتلاك الأسلحة مع ارتفاع معدل جرائم القتل في كل محور من المحاور التالية تقريبًا: بين الدول المتقدمة، وبين الولايات المتحدة الأمريكية، وبين المدن في العالم والمدن الأمريكية وعند التحكم في معدلات الجريمة. ويميل تشريع مراقبة الأسلحة إلى الحد من جرائم القتل، وفقًا لتحليل حديث شمل 130 دراسة من 10 دول. وهذا يشير إلى أن الأسلحة نفسها تسبب العنف.

حادث لاس فيجاس الشهر الماضي

مقارنات في المجتمعات الأخرى

يشير المتشككون في تشريع ضبط الأسلحة في بعض الأحيان إلى دراسة عام 2016. والتي أظهرت أنه بين عامي 2000 و 2014، وجد أن معدل الوفيات في الولايات المتحدة جراء إطلاق النار الجماعي كان 1.5 لكل مليون شخص. وكان المعدل 1.7 في سويسرا و 3.4 في فنلندا، مما يشير إلى أن إطلاق النار الجماعي الأمريكي لم يكن شائعًا بالفعل.

لكن الدراسة نفسها كشفت أن الولايات المتحدة واجهت 133 عملية إطلاق نار جماعي. كان لدى فنلندا اثنتين فقط، أسفرتا عن مقتل 18 شخصًا، وسويسرا عملية واحدة، قتلت 14 شخصًا. لذلك، ولأن عمليات إطلاق النار الجماعية يمكن أن تحدث في أي مكان، فهي مجرد مسألة روتينية في الولايات المتحدة.

وكما هو الحال مع أي جريمة، فمن المستحيل القضاء على الخطر الكامن وراءها. حيث يمكن لأي فرد أن ينجذب أو يصطدم بأيديولوجية عنيفة. والأمر المختلف هو احتمال أن تؤدي هذه الأيديولوجية إلى القتل الجماعي.

وفي الصين، قَتَل حوالي 12 هجومًا عشوائيًا على تلاميذ المدارس 25 تلميذاً بين عامي 2010 و 2012. وفي معظم هذه الحالات تم استخدام السكاكين، بدلاً من الأسلحة النارية. 

على النقيض من ذلك، وفي نفس النافذة، شهدت الولايات المتحدة خمسة من أعنف عمليات إطلاق النار الجماعية التي أودت بحياة 78 شخصًا. 

ما وراء الإحصاءات

في عام 2013، شملت الوفيات المرتبطة بالأسلحة الأمريكية 21.175 حالة انتحار، 11.208 جريمة قتل، و505 حالة وفاة ناجمة عن تصريف عرضي. في نفس العام في اليابان، البلد الذي يسكنه ثلث سكان أمريكا، لم تستخدم الأسلحة النارية إلا في 13 حالة وفاة.

ووفقاً للتقرير، فهذا يعني أن الأمريكي يموت أكثر بحوالي 300 مرة من جراء القتل أو الحوادث في مقابل شخص ياباني. يبلغ معدل ملكية السلاح في أمريكا 150 ضعف معدل اليابان. هذه الفجوة بين 150 و 300 تبين أن إحصاءات ملكية السلاح وحدها لا تفسر ما الذي يجعل أمريكا مختلفة.

الولايات المتحدة لديها أيضا بعض من أضعف الضوابط بشأن من الذي قد يشتري السلاح وأنواع الأسلحة التي قد يمكن امتلاكها.

لدى سويسرا ثاني أعلى معدل ملكية أسلحة من بين الدول المتقدمة، أي حوالي نصف معدل الولايات المتحدة. وكان معدل القتل بالأسلحة في عام 2004 7.7 لكل مليون شخص - وهو معدل مرتفع بشكل غير عادي، تمشيا مع العلاقة بين ملكية الأسلحة والقتل، ولكن لا يزال جزءًا صغيرًا من المعدل في الولايات المتحدة.

تعد قوانين الأسلحة السويسرية أكثر صرامة، حيث تضع شروطاً أكثر تعقيداً لضمان الحصول على ترخيص للسلاح والاحتفاظ به، وبيع الأسلحة وأنواع الأسلحة التي يمكن امتلاكها. مثل هذه القوانين تعكس أكثر من مجرد قيود أكثر صرامة. حيث أنها تنطوي على طريقة مختلفة للتفكير في الأسلحة، كشيء يجب على المواطنين كسبه بشكل إيجابي في سبيل نيل الحق في امتلاكه.

الفرق هو الثقافة

الولايات المتحدة هي واحدة من ثلاث دول فقط، إلى جانب المكسيك وجواتيمالا، تنطلق من فرضية معاكسة، مفادها أن للناس حق أصيل في امتلاك الأسلحة.

قد يكون السبب الرئيسي وراء ضعف التنظيم الأمريكي لملكية الأسلحة هو حقيقة أن المقايضات تمنح ببساطة وزنًا مختلفًا في الولايات المتحدة عن أي مكان آخر.

فبعد أن تعرضت بريطانيا لعملية إطلاق نار جماعي في عام 1987، وضعت البلاد قوانين صارمة لمراقبة الأسلحة. وكذلك فعلت استراليا بعد عملية إطلاق نار عام 1996. لكن الولايات المتحدة واجهت مرارًا وتكرارًا نفس التفاضل والتكامل وقررت أن ملكية السلاح غير الخاضعة للتنظيم نسبيًا تستحق هذه التكلفة على المجتمع.

ووفقاً للتقرير، فإن هذا الخيار هو ما يميز الولايات المتحدة أكثر من أي إحصاء أو تنظيم.

كتب دان هودجز، صحفي بريطاني، في تغريدة على موقع تويتر قبل عامين، مشيراً إلى هجوم ساندي هوك: "شهد حادث ساندي هوك نهاية النقاش حول ضبط ومراقبة الأسلحة الأمريكية"، في إشارة إلى هجوم وقع عام 2012 والذي أودى بحياة 20 تلميذاً في مدرسة ابتدائية في ولاية كونيتيكت، مضيفاً: "بمجرد أن قررت أمريكا أن قتل الأطفال أمر محتمل، فقد انتهى الأمر".

عاجل
عاجل
نائب وزير التعليم يكشف موعد عقد امتحانات الدبلومات الفنية (خاص)