المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

كيف ترفض عزائم رمضان في عصر الكورونا في الإتيكيت؟

أهل مصر
أتكيت رفض العزومات في رمضان
أتكيت رفض العزومات في رمضان

شهر رمضان شهر العزائم والزيارات حيث يتجمع الاهل والأصحاب للحصول على ثواب إفطار الصائم، مما يجعل الناس يتهافتون على الثواب ودعوة بعضهم البعض للتجمع والإفطار الجماعي معا على سفرة رمضان ولكن في زمن الكورونا وحظر التجوال وثقافة التباعد الإجتماعي من الضروري الحفاظ على صحتنا وصحة غيرنا وأن نبتعد بقدر الإمكان عن الإختلاط بالآخرين، لذا كيف ترفض العزومات مهما كانت مصدرها بطريقة لا تغضب أحد؟ إليك بعض الأفكار والحيل.

تكنيك رفض العزائم في الإتيكيت

هناك بعض التكنيك التي تساعد في رفض العزائم بطريقة وأسلوب لائق، برغم ان في زمن الكورونا يفضل عدم عرض العزومة بسبب تفشي المرض ولكن إن كان من الضروري لرفض العزائم فيمكن استخدام التكنيك التالي:

- تكنيك الساندويتش

والذي يعبر عن طبقتين وبينهم حشوة أي نلجأ إلى عبارتين إيجابيتين وبينهم الرفض حتى لكي لا يشعر الأخر بالرفض، مثلا أنا اود رؤيتك كثيرا وأشتاق إليك ولكن الظروف الحالية لا تسمح بالخروج والإفطار معك أمر رائع.

وبهذه الطريقة يمكن أن ترفض العزومة بطريقة جيدة وبدون أن يضب حتى لو كان من يطلب العزومة حماتك فيمكن أن يكون الإعتازار على هيئة تكنيك الساندويتش مثل:

أنتي تعلمين مدى حبي لك ولكن لا نستطيع أن نأتي خوفا على صحتك ولكن انتي حماتي التي أحبها وأتمنى أن أكل من يدك وبأذن الله تمر الأزمة ونأتي إليك"

بأسلوب بسيط وبلغة الحوار العادية يمر الأمر بدون ان يغضب الطرف الآخر ويحدث أي سوء فهم بينكم أو مشاكل.

وإليك نصائح رفض المناسبات بطريقة ودية ولبقة

- أهم ما في الأمر ألا تتجاهل الدعوة كأنما لم تصلك، عليك بالرد على الدعوة سواء كانت على هيئة رسالة أو من خلال اتصال هاتفي.

- لا تنتظر حتى قرب موعد الفعالية أو الدعوة حتى تقدمي اعتذارك عنها، بمجرد أن تحسم أمرك عليك إخبار الآخر باعتذارك عن تلبية الدعوة.

- كوني ممتنة للشخص الذي أرسل لك الدعوة، بغض النظر عن قناعاتك الشخصية بسوية الفعالية أو المناسبة أو من يقومون عليها.

- كوني صادقة بقدر المستطاع حين تسوقين الأعذار، لا تتذرع بالمرض، على سبيل المثال، فيراك الشخص الداعي في اليوم الذي يليه بكامل قوتك ونشاطك.

- اقترح وقتا آخرا إن كان عائق تلبية الدعوة هو التوقيت فحسب.

- لا تبالغ في التذرع والشروحات عن موقفك وظروفك، سيظهر الأمر مفتعلا وغير طبيعيا.

- أرسلي رسالة لطيفة أو اتصلي اتصالاً وديا لسوق أطيب الأمنيات لمن لديهم المناسبة أو من يقيمون فعالية ما؛ حتى لا يُفهم التقاعس عن تلبية الدعوة على محمل شخصي.