اعلان

السعودية تستضيف قمة عربية-صينية في اوائل ديسمبر

أهل مصر
لقاء صيني عربي في السعودية
لقاء صيني عربي في السعودية

قال القنصل الصيني العام في دبي لي شيوي هانج أن السعودية ستستضيف قمة عربية-صينية في أوائل ديسمبر المقبل، في خضم التوترات الدبلوماسية بين الرياض وواشنطن. وفي تصريحات نشرت على موقع القنصلية، قال القنصل الصيني لي شيوي هانغ: "ستعقد القمة الصينية العربية الأولى في المملكة العربية السعودية في أوائل شهر ديسمبر"، وتحديدا خلال الأيام العشرة الأولى من الشهر.

لقاء صيني عربي في السعودية

القمة العربية الصينية في الصين

وأضاف: "يعد هذا حدثا كبيرا لتحسين العلاقات الصينية العربية وعلامة بارزة في تاريخ العلاقات الصينية العربية". هذا وتأتي هذه القمة بينما تشهد العلاقات السعودية الأمريكية توترا إثر قرار المملكة خفض إنتاج النفط من خلال تحالف "أوبك +".

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قد تحدث في تصريحات بثتها قناة "الاخبارية" السعودية عن انعقاد قمة سعودية صينية، وقمة خليجية صينية، وقمة عربية صينية. كما قال في أكتوبر الماضي إنه من المرتقب أن يقوم الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة إلى المملكة العربية السعودية.

الرئيس الصيني شي جين بينج يزور المملكة العربية السعودية

من المتوقع أن يزور الرئيس الصيني شي جين بينغ المملكة العربية السعودية في الشهر نفسه ، وفقًا لوزير خارجية الرياض ، لكن بيان القنصل لم يحدد ما إذا كانت الرحلة ستتزامن مع القمة. ونقلت الصحيفة عن لي شوهانج ، القنصل العام الصيني في دبي ، قوله في بيان نُشر على موقع القنصلية على الإنترنت ، الثلاثاء ، إن "القمة الصينية العربية الأولى ستعقد في المملكة العربية السعودية في أوائل ديسمبر".

ويأتي ذلك في الوقت الذي تعزز فيه الرياض ودول الخليج الأخرى علاقاتها مع الأسواق الآسيوية وسط توتر العلاقات بين المملكة العربية السعودية وحليفها القديم الولايات المتحدة بعد أن خفضت منظمة أوبك + إنتاج النفط متجاهلة مناشدات واشنطن. وانتقدت الولايات المتحدة قرار خفض الإنتاج ووصفته بأنه أقرب إلى "التحالف مع روسيا" في حربها على أوكرانيا ، وحذرت من "عواقب" غير محددة.

وسيعقد اجتماع أوبك + القادم في 4 ديسمبر ، مما سيضع على الأرجح الخلافات العالمية بشأن إمدادات الطاقة مرة أخرى في دائرة الضوء.

وجاء في بيان القنصلية أن "لي شوهانغ أشار إلى أن العلاقات بين الصين والدول العربية ، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة ، دخلت مسار تنمية سريع".

ووصفت محادثات القمة بأنها "علامة فارقة في تاريخ العلاقات الصينية العربية".

في وقت سابق من هذا الشهر ، شرع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جولة آسيوية متعددة المحطات شملت إندونيسيا وكوريا الجنوبية وتايلاند.

على مدى العقد الماضي ، كانت آسيا أكبر سوق لتصدير الخام السعودي ، وخاصة الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند.

إقرأ أيضاً