اعلان

بايدن: قرار ضرب روسيا بالأسلحة الأمريكية قد يجر الغرب إلى الحرب

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن

اعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن قرار السماح للقوات الأوكرانية بضرب أهداف داخل روسيا بأسلحة أمريكية قد يجر الغرب "نظريا" إلى الصراع، مشيرا إلى أن مثل هذا التطور "غير مرجح".

جاء حديث بايدن في مقابلة مع قناة ABC التلفزيونية أجراها خلال زيارته إلى فرنسا، ردا على سؤال بشأن قراره الأخير بالسماح للقوات المسلحة الأوكرانية بتوجيه ضربات إلى روسيا بالقرب من حدود منطقة خاركوف.

وتساءل الصحافي عما إذا كان بايدن يخشى من أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تؤدي ليس فقط إلى تصعيد الصراع الأوكراني، ولكن أيضا إلى توريط الدول الغربية، ولا سيما الولايات المتحدة نفسها، في هذا الصراع. فأجاب بايدن: "من الناحية النظرية يمكن أن يحدث ذلك، لكنه غير مرجح".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" نقلا عن مسؤول غربي لم تكشف هويته، أن أوكرانيا استخدمت "في الأيام الأخيرة" الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة لشن ضربات على الأراضي الروسية، لكن مكان الضربة غير محدد.

كما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" عن استخدام الأسلحة الأمريكية من قبل القوات المسلحة الأوكرانية، نقلا عن مسؤولين أوكرانيين: "قامت القوات الأوكرانية، بعد أيام قليلة من الحصول على الإذن من الولايات المتحدة، بضرب منطقة بيلغورود باستخدام أنظمة هيمارس".

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً