معركة جديدة في الصراع المفتوح باليمن.. التحالف يبدأ مرحلة مصيرية في "الحُديدة".. والحوثيين يدافعون عنها لآخر نفس.. ما أهمية تلك المنطقة؟

سها صلاح

02:00 م

الأربعاء 13/يونيو/2018

معركة جديدة في الصراع المفتوح باليمن.. التحالف يبدأ مرحلة مصيرية في الحُديدة.. والحوثيين يدافعون عنها لآخر نفس.. ما أهمية
حجم الخط A- A+

شنت صباح اليوم قوات يدعمها التحالف بقيادة السعودية والإمارات، هجوماً على مدينة الحديدة في اليمن، في أكبر معركة في الحرب المستمرة منذ نحو 3 سنوات، بين التحالف وحركة الحوثيين المتحالفة مع إيران.

وبدأت عملية "النصر الذهبي" بعد انتهاء مهلة حددتها الإمارات للحوثيين، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، لتسليم الميناء الوحيد الخاضع لسيطرتهم، والحديدة هي منطقة ساحلية تطل على البحر الأحمر، وتعد أكبر ميناء يمني، ويمثل شريان حياة لليمنيين، إذ يستقبل 80% من السلع الأساسية القادمة إلى البلد الفقير، الذي تقول الأمم المتحدة إنه يصارع أكبر أزمة إنسانية في العالم، وتقدر منظمة الصحة العالمية، بأن 8.4 مليون يمني يعيشون على حافة المجاعة.

وقد تم نصح عمال الإغاثة الدوليين بالانسحاب حيث قامت الناقلات المدرعة بنقل القوات إلى مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر ، وهي نقطة دخول 70٪ من واردات اليمن والمساعدات الإنسانية،و حذرت الأمم المتحدة يوم الاثنين من أن ما يقرب من ثلثي سكان المدينة البالغ عددهم 400 ألف قد يموتون إذا تعرضت المدينة للحصار.

وفي بيان الأربعاء ، قالت الحكومة إنها استنفدت كل الوسائل السلمية الممكنة لإقالة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران من الحديدة. استعدادًا للهجوم ، كثف التحالف هجماته الجوية وضربات المدفعية على مواقع الحوثي في ​​محافظة الحديدة ، وتم نشر الآلاف من المقاتلين في الملابس التقليدية ، بدعم من المروحيات ، في الجبهة.


وقالت شبكة بلومبرج الأمريكية أنه من المرجح أن تطالب الحكومة اليمنية وشركاء الخليج بنقطة تحول في الصراع الذي دام ثلاث سنوات إذا ما هزموا الحوثيين، ومع ذلك ، فإن خسارة أو صراع مطول مع مقاتلين ذوي خبرة يوقع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين، وسيوجه ضربة أخرى للجهود السعودية لكسب الحرب بالوكالة مع إيران المنافسة الإقليمية.

وقال بول سوليفان ، محلل شؤون الشرق الأوسط في جامعة الدفاع الوطني في واشنطن: "إن نقل الميناء والمدينة يمكن أن يوقف الإمدادات إلى مجموعات المتمردين الحوثيين الرئيسية ويؤدي إلى قيادة إلى طاولة المفاوضات". "ومع ذلك ، يمكن أن تكون الحرب الحضرية في مدينة بهذا الحجم مكلفة وأطول كثيرًا مما قد يحاول البعض التنبؤ به".

وأضاف أن تحدى القتال جهود مبعوث الامم المتحدة مارتن جريفيث لمحاولة تجنب الاشتباك.

- مجاعة بشكل مآساوي:
هاجم الحوثيين الطريق الساحلي المؤدي إلى الحديدة والذي تستخدمه القوات الحكومية. وقبل الهجوم ، قاموا ببناء ملاجئ خرسانية ، ووضعوا القناصة في المباني ، واستدعوا تعزيزات من مناطق أخرى ، وحث السكان من أنصاره على "مرتزقة العدوان" من المساجد ومكبرات الصوت.

وقالت منظمة اوكسفام انترناشيونال للمساعدات في بيان ان منظمات المعونة الدولية حذرت من اجل اجلاء موظفيها من صنعاء يوم الثلاثاء.

وقال محسن صديقي ، رئيس منظمة أوكسفام في اليمن: "إن الهجوم على الحديدة سوف يؤدي إلى الموت والدمار ودفع الموارد الحيوية مثل الغذاء والوقود والأدوية إلى أبعد من ذلك".

خلال الحرب ، عطل التحالف الذي تقوده السعودية الأغذية وغيرها من الإمدادات القادمة إلى اليمن من خلال فرض حصار بحري على الموانئ بما في ذلك الحديدة في الشمال الذي يسيطر عليه الحوثيون.

ويقوم المدنيين الذين تسيطر عليهم قوات الحوثي بسداد البضائع التي يتم نقلها بالشاحنات عبر المناطق التي يسيطرون عليها ، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الغذاء.

واليوم ، يحتاج ثلاثة أرباع سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليون نسمة إلى معونات لتفادي الجوع والمرض ، ونصفها يتطلب منها على وجه السرعة البقاء على قيد الحياة ، وفقاً للأمم المتحدة.

وتقول الأمم المتحدة إنه من بين ما يقدر بنحو 1.8 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد ، فإن 400 ألف طفل يعانون من نقص حاد في التغذية إلى حد كبير ، مما يجعلهم عرضة لخطر الموت العادي بعشر مرات.

حالة تأهب قصوى
تدخلت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها في حرب اليمن في مارس 2015 بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء ومدن أخرى ، مما اضطر الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى المنفى في الرياض.

وبينما تمكن التحالف من استعادة المناطق في جنوب اليمن من المتمردين ، لا يزال الحوثيون يسيطرون على صنعاء وأراضيهم في الشمال ، وكثيراً ما يطلقون صواريخ باليستية على السعودية.

وقال بيتر ساليسبري ، باحث في برنامج تشاتام هاوس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا : "لا أستطيع أن أرى الائتلاف يخسر المعركة ، ولكن إذا تكبدوا خسائر فادحة وصراعًا لأخذ المدينة والقتال يؤدي إلى خسائر كبيرة في صفوف المدنيين ، فإن ذلك سيؤدي إلى تقويض مكانتهم نظرًا لأنهم قالوا مرارًا وتكرارًا أنه يمكن القيام بذلك".

وقالت أليسون وود ، المحللة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لندن في شركة الاستشارات الاستراتيجية لسيطرة المخاطر: "إذا استعاد التحالف الحديدة ، فسيكون في موقف أقوى للتفاوض على نوع من السلام أو على الأقل إضعاف موقف الحوثيين إلى حد كبير، لكن حتى ذلك لن يجلب أي حل لمشكلات اليمن المتعددة".

وأضافت وود: "ستكون هناك قضايا سياسية وأمنية دائمة في اليمن بغض النظر عن النتيجة في الحديدة".

الحرب في اليمن تدخل مرحلة مدمرة:
اعتبرت مجموعة الأزمات الدولية، أن الحرب في اليمن تدخل "مرحلة مدمرة" في حال اندلاع معركة محتملة في ميناء الحديدة ، الذي يسيطر عليه الحوثيون، مع تقدم القوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية والإمارات نحو الميناء.

ودعت المجموعة واشنطن إلى عدم منح حلفائها الضوء الأخضر لبدء المعركة، التي من المتوقع أن تطول كثيراً على سواحل مدينة الحديدة، وتقول الأمم المتحدة أن هناك 600 ألف مدني يعيشون في الحديدة والمناطق القريبة.

ويعتبر ميناء مدينة الحديدة المدخل الرئيسي للمساعدات المتجهة إلى المناطق الواقعة تحت سلطة الحوثيين في البلد المنكوب، لكن التحالف يرى فيه منطلقاً لعمليات عسكرية يشنها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر.

ووفقاً لتقرير الأمم المتحدة، فإن المبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث، أجرى حتى الإثنين "مفاوضات مكثفة" مع المتمردين والسعودية والإمارات، من أجل "تجنب مواجهة عسكرية في الحديدة".

ويقول التحالف العسكري العربي، إن الحوثيين يستخدمون الميناء الواقع على البحر الأحمر لتهريب الأسلحة، وتدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري في 2015، لوقف تقدم سيطرة الحوثيين على باقي اليمن بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وأدى الصراع في اليمن إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص، وإصابة نحو 53 ألفاً بجروح، في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حالياً.

موضوعات متعلقة