الطب الشرعي يفحص جثتين متحلليين عُثر بجوارهما على أسلحة وحشيش بـ"أطفيح"

أهل مصر
الطب الشرعي - أرشيفية
الطب الشرعي - أرشيفية

أمرت النيابة العامة بجنوب الجيزة، بانتداب الطب الشرعي لفحص جثتين متحلليين عُثر عليهما مدفونين بجوار عشة تدار كمصنع لإنتاج مخدر الحشيش بجبل في منطقة أطفيح، كما أمرت النيابة بعمل تحليل "Dna" للجثتين وفحص بلاغات التغيب للتوصل لهويتهما.

وأمرت بالتحفظ على الأسلحة التي تم ضبطها بجوار الجثث وإرسالها للمعمل الجنائي، والتحفظ على مصنع المواد المخدرة وإرسال العينات للمعمل الكيميائي لتحليلها.

ويناقش رجال مباحث الجيزة عدد من المشتبه فيهم في واقعة العثور على جثتين مدفونتين وفي حالة تحلل كاملة بجوار "عشة" تدار كمصنع لإنتاج مخدر الحشيش.

كما يناقش رجال المباحث عمال المحاجر القريبين من مكان الواقعة والذين اكتشفوا الحادث.

ومن جانبها قامت القوات بمعاينة تصويرية لمكان الواقعة، وتبين أن الجثتين عثر عليه في أماكن قريبة في حالة تحلل، ودلت المعاينة الأولية أن الجثتين لشخصين في العقد الرابع جثتين وأنهما مقتولان منذ فترة قريبة لا تتعدى الشهر.

كانت البداية بتلقي المقدم أحمد يسري رئيس مباحث مركز شرطة أطفيح بمديرية أمن الجيزة إشارة من غرفة عمليات النجدة مفادها تلقيها بلاغ من الأهالي يفيد العثور على جثتين مدفونتين بجوار أحد العشش بمنطقة الجبل بدائرة المركز؛ وبالانتقال والفحص تبين العثور علي جثتين مدفونتين وفي حالة تحلل كاملة بجوار "عشة" تدار كمصنع لإنتاج مخدر الحشيش مدفونتين بمنطقة صحراوية بأطفيح، وتم العثور بجوارهما على "عشة" تحتوي على مصنع لإنتاج مخدر الحشيش حيث عثر علي مكبس بداخله 9 كيلو من جوهر المخدر؛ بالإضافة إلى ترسانة أسلحة عبارة عن 7 أسلحة أر بى جي، و2 جرينوف، وسلاح ألي.

وتكثف الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة جهودها لكشف غموض وملابسات الواقعة وتم تحرير محضر بالواقعة.