المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

حاول الاعتداء عليها .. تفاصيل «التوصيلة الأخيرة» في حياة سائق أكتوبر على يد الفتاة الصومالية

أهل مصر
مكان الواقعة
مكان الواقعة

لم تكن تعلم الطفلة الصومالية، صاحبة الـ17 عامًا، أن حضورها لاستكمال دراستها سينتهي بجريمة قتل بمدينة 6 أكتوبر.

الفتاة صاحبة الـ17 ربيعًا استقلت مركبة توك توك، لتوصيلها إلى أحد الهيئات الأممية بمدينة أكتوبر، لتتفاجأ خلال سيرها بالطريق تغيير السائق مساره "هوصلك من مكان أسهل"، ليتوجه بها إلى الصحراء، وأثناء سيره توقف قائد المركبة معللًا حدوث عطل مفاجئ.. "التوك توك عطل خمس دقائق هصلحه.. وأوصلك".

توجه " قائد التوك توك " إلى الفتاة بالمقعد الخلفي في محاولة منه للاعتداء عليها جنسيًا، لكنها قاومته وتعدت عليه بالضرب وسط صرخاتها للاستغاثة لكن دون جدوى، أخرج سائق التوك توك سلاح أبيض من طيات ملابسه لتهديد الفتاة والاعتداء عليها، لكنها استكملت محاولاتها لمقاومتها وتحصلت منه على السلاح الأبيض، وأثناء ذلك أصيبت بجرح بيديها.

وفي محاولة من الفتاة للدفاع عن نفسها والهرب منه سددت طعنة بجسد العشريني أصابته بالقرب من قلبه، وفرت هاربة قبل ملاحقته لها.

لم ينتبه السائق لإصابته واستكمل سيره بالطريق مستقلا مركبة التوك توك، ليلفظ أنفاسه الأخيرة على بعد نحو 500 متر من مكان الاعتداء على الفتاة.

شكل اللواء علاء فتحي مدير المباحث الجنائية بالجيزة فريق بحث تنسيقًا مع قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم لكشف ملابسات الواقعة، تركزت خطته على فحص كاميرات المراقبة المركبة بمحيط العثور على الجثة، وعلاقات المجني عليه، فضلا عن فحص سجل المكالمات الصادرة والواردة بهاتفه المحمول، لتتجه أصابع الشك إلى وجود سيدة في الجريمة خاصةً مع عدم سرقته.

تحريات المقدم أحمد نصر وكيل فرقة أكتوبر توصلت إلى أنه في وقت متزامن لوقت الجريمة استقلت فتاة مركبة التوك توك رفقة سائقه قبل العثور على جثته، إضافة إلى وجود مشاهدات لفتاة تجري في حالة ارتباك وخوف بمحيط العثور على الجثة.

تلقت مديرية أمن الجيزة، بلاغًا يفيد العثور على جثة سائق توك توك بمدينة 6 أكتوبر، وانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم العثور على جثة المجني عليه مصابًا بطعنة بسلاح أبيض وبعدها قامت فتاة أفريقية بتسليم نفسها لقسم الشرطة.

وقالت أنها استقلت الفتاة توك توك من أحد الشوارع بمنطقة أكتوبر، توجه بها إلى مكان مهجور خال من المارة تمامًا، وأشهر سلاحًا في وجهها عبارة عن سكين كبيرة وأجبرها على النزول، وألقاها على ظهرها في الأرض وشرع في اغتصابها، وترك السكين إلى جوارها لكنها أمسكت به وطعنته في ظهره ورقبته فاختل توازنه وسقط على الأرض، لملمت الفتاة ملابسها وهربت وتوجهت إلى قسم الشرطة وأبلغت بالواقعة، بينما استقل هو مركبته وحاول الهرب أيضًا، لكنه سقط وفارق الحياة داخل التوك توك على بعد اثنين كيلو من مكان الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة.