المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

خبير: التحول الرقمي خطوة هامة في تحقيق استراتيجية 2030

أهل مصر
احمد الإمام
احمد الإمام

في ظل عصر يتسم بالتسارع والمعلوماتية والذكاء الصناعى والاقتصاد الرقمى مع التطور السريع في عالم التقنية واتجاه الحكومات والمؤسسات نحو الرقمنة في كافّة خدماتها مع بزوغ الثورة الصناعية الرابعة تسعى الدولة المصرية لتحقيق نمو سريع.

ويرى أحمد محمد الإمام الخبير الاقتصادي، أنه في إطار سعى مصر إلى تنمية أكثر استدامة وفقا لرؤية مصر 2030، والمعتمدة على نمو احتوائي مستدام ( نمو قائم على توزيع أكثر عدالة لعوائد التنمية وتكافؤ الفرص من حيث الوصول إلى الأسواق والموارد والبيئة التنظيمية غير المنحازة)، ومع تطلع مصر إلى اقتصاد أكثر تنوعا قائم على الاقتصاد الرقمى، وتعزيز فرص منافسة المنتجات والخدمات المصرية في سوق عالمي أصبح أكثر تعقيدًا وقائم على هيمنة التكتلات الاقتصادية والشراكات العملاقة العابرة للقارات والمهيمن الفعلى على السوق العالمى في المنتجات والخدمات، حيث أصبح من الأفضل للدول النامية رفع التجارة البينيه بينها وخلق الفرص المناسبة للإمكانيات المتاحة والاحتياجات الضرورية.

وأوضح الخبير الاقتصادي فى تصريح خاص لـ"أهل مصر"، أنه أصبح من الضرورى تسريع التوجه نحو الرقمنة حيث كشفت جائحة كرونا خلال العام والنصف الماضى عن تأثير البنية التحتية الرقمية على التخفيف من أثار الجائحة اقتصاديا بنقل بعد الأعمال للتنفيذ عن بعد من المنزل وتأثير الشمول المالى على حركة الأموال وتغطية الاحتياجات الضرورية، ومدى ربط سلاسل الإمدادات للإغذية والأدوية والطاقة بالرقمنة وتأثيرها على التوزيع داخل معظم المناطق داخل الدول.

وأضاف أنه مؤخرًا شكل الاقتصاد الرقمي ما بين 4.5 و15.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2019، وفقًا لتقرير الاقتصاد الرقمي لعام 2019 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، مشيرًا إلى أنه في بداية عام 2020، كان أكثر من 4.5 مليار شخص يستخدمون الإنترنت، مع 3.8 مليار مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي، بينما كان حوالي 60 في المائة من سكان العالم متصلين بالإنترنت، وفقًا لتقرير نظرة عامة عالمية رقمية لعام 2020، نقلاً عن تقرير تطوير الإنترنت العالمي 2020، موضحًا أنه ومع تفشي وباء كوفيد-19 تم تسريع التحول الرقمي للاقتصاد العالمي.

وأشار أنه من المرجح أن يصبح الاقتصاد الرقمي قوة رئيسية تعيد تشكيل النظام الاقتصادي وتعزز قدرة الحوكمة، حيث برز نظام المراقبة الهائل في الصين في صدارة الأحداث في الفترة الأخيرة من خلال عملية مراقبة انتشار فيروس كورونا والسيطرة عليه لتصبح الصين من أقل الدول من حيث الإصابة وعلى المستوى العربى تسعى الإمارات للاستعانة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مكافحة فيروس كورونا من خلال ابتكار منصة إلكترونية تساعد في الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع ورصد مدى التزامهم بتعليمات الوقاية.

وأكد "الإمام"، أن مصر تقدمت فى الترتيب العالمى للمعرفة من المرتبة رقم (95) فى عام 2017 إلى المرتبة (82) فى عام 2019، ثم إلى المرتبة (72) فى عام 2020 من بين 132 دولة. كما احتلت المركز الرابع على مستوى الدول الإفريقية الواردة في المؤشر وعددها 29 دولة؛ وارتفعت قيمة المؤشر لتصل إلى 64.5 نقطة مقارنة بـ 61.8 نقطة في 2020، وذلك وفقا للتقرير الصادر عن وحدة أبحاث الإيكونومست و وفقا لوزارة الاتصال تم ضخ استثمارات بأكثر من 30 مليار جنيه لتطوير البنية التحتية للاتصالات خلال العامين الماضيين؛ وجارى العمل على تنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع خلال العام الحالى وهو الأمر الذى ساهم فى تضاعف سرعة الإنترنت فى مصر ست مرات عن يناير 2019؛ حيث ارتفع متوسط سرعات الانترنت الثابت فى مصر ليصل فى ديسمبر الماضى نحو 34.8 ميجابت/ ثانية مقارنة بـ6.5 ميجابت/ثانية فى يناير 2019. مما يعزز التجارة الالكترونية والشمول المالى ويحقق مستوى اكبر فى التأثير على معدل النمو الشامل.

عاجل
عاجل
السيسي يشدد على صون مال الوقف وتنميته وإزالة أي تعدٍ عليه