المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

أولياء الأمور حول تدريس الهيروغليفية: ماذا سنستفيد بتعليمها؟.. كفاية الكونكت محدش بيفتح كتابه

أهل مصر
الصف الرابع الإبتدائي
الصف الرابع الإبتدائي

سادت حالة من الجدل بين أولياء الأمور بعد ما أعلنت وزارة التربية والتعليم فى البداية عن تدريس رموز اللغة الهيروغليفية لطلاب الصف الرابع الإبتدائي بدءا من العام القادم، حتى أصدر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بيانا توضيحيا عن كيفية إدخال الرموز الهيروغليفية فى المناهج التعليمية وأنها ليست للحفظ، مشيرا إلى أن فكرة إدخال رموز الكتابة الهيروغليفية وما يقابلها من معاني باللغة العربية في المناهج تهدف إلى إطلاع الطلاب على تاريخهم القديم بهدف المعرفة ورفع الوعي وإثارة اهتمام الطلاب بالكتابة الهيروغليفية والتي كانت من أهم وسائل التواصل مع الحضارة المصرية القديمة، وليس للحفظ.

وفى هذا السياق قالت فاتن أحمد: نحن فى حاجة بالفعل إلي أن يعرف أولادنا من هم الأجداد أصحاب الحضارة، وإذا أرادت الوزارة إضافة اللغة الهيروغليفية للطلبة فيجب أن تكون في شكل نشاط يحبه الطلاب، يصاحبها الأفلام الكرتونية مثلا والزيارات لآثارنا الخالدة، وليس مادة دراسية حتى لا تكون إجبارية وصعبة وتؤدي إلى آثار عكسية للأجيال القادمة.

وعلقت فاطمة فتحى، مسئول جروب "تعليم بلا حدود"، بأن الإعلان عن تدريس اللغة الهيروغليفية للصف الرابع الابتدائي من العام القادم ربما كان سيلاقي قبولا إذا تم إعلانه في عام غير هذا العام، لظروف الجائحة وعجز عدد المعلمين، وعلي مدار الأعوام السابقة لم الاحظ اي محتوي علمي وأغلب الكتب ما زالت كما هي جديدة خاصة كتاب الديسكفري والكونكت بلس، ومع الجائحة قل الاهتمام بها داخل المدارس.

وأوضحت: إضافة لغة في هذا التوقيت صعب، وهل هى مادة تثقيفية للاطلاع أم هي مادة نجاح، نتمني التعامل مع هذه المنظومة بحذر خاصة في ظل الجائحة لأن تحصيلهم الدراسي المكتسب من المدارس صفر فعليا.

وقالت أميرة يونس مسئول جروب "مصر والتعليم": ماذا نستفيد بتعليم اللغة الهيروغليفية لها أي دور حاليا، ولا داعي ابدا لضغط الحمل علي الطلبة وجميعنا نعاني من منهج كونكت بلس لأنه لا يستوعبه طالب في الصف الثالث الابتدائي، ونكتفي للصف الرابع بكونكت فقط لأنه كافي جدا جدا لشرح الانجلش ولا داعي أبدا لكونكت بلس للتجريبيات.

عاجل
عاجل
الأرصاد الجوية تعلن حالة طقس اليوم الخميس 6 ـ 5 ـ 2021.. شديد الحرارة نهارًا