المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

ريال مدريد يفوز على سوسيداد بهدفين نظيفين ويعزز صدارته للدوري الإسباني

أهل مصر
ريال مدريد يفوز على سوسيداد
ريال مدريد يفوز على سوسيداد

عزز ريال مدريد صدارته للدوري الإسباني لكرة القدم بفوزه على مضيفه ريال سوسيداد 2 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما مساء السبت في الجولة السادسة عشرة من المسابقة.

وتقدم الريال بهدف سجله فينيسيوس جونيور في الدقيقة 47، وأضاف لوكا يوفيتش الهدف الثاني للريال في الدقيقة 57.

ورفع الريال رصيده إلى 39 نقطة في صدارة الترتيب، محققا فوزه الثاني عشر في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في مباراة والتعادل في ثلاث.

فيما توقف رصيد ريال سوسيداد عند 29 نقطة في المركز الخامس، متلقيا خسارته الثالثة في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في ثماني مباريات والتعادل في خمس.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وتبادل الفريقان السيطرة على مجريات اللقاء ، ولكن بدون خطورة حقيقية على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب في الدقائق الأولى من اللقاء.

وبعد مرور الربع ساعة الأول من اللقاء بدأ الريال في فرض سيطرته على مجريات اللقاء وبدأت تظهر محاولاته الهجومية على مرمى سوسيداد الذي تراجع لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 20 سدد فينيسيوس جونيور لاعب الريال كرة قوية من الناحية اليسرى من داخل منطقة جزاء سوسيداد لكن الحارس أليخاندرو ريميرو تصدى لها.

ورد سوسيداد بعدها بدقيقة عبر تسديدة من عدنان يانوزاي من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيميترات قليلة.

وكاد الريال يسجل هدف التقدم في الدقيقة 25 عندما وصلت الكرة إلى لوكا مودريتش داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدى لها ريميرو ببراعة.

بعد تلك الهجمة بدأ سوسيداد في التخلي عن حذره الدفاعي ومبادلة الريال للهجمات بحثا عن تسجيل هدف التقدم، ومع ذلك فشل الفريقان في تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف الريال من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، وهو ما أدى إلى تراجع لاعبي سوسيداد لوسط ملعبهم للحفاظ على نظافة الشباك.

وفي الدقيقة 47 سجل الريال هدف التقدم عندما مرر فينيسيوس جونيور الكرة إلى لوكا يوفيتش داخل منطقة الجزاء ليعيدها يوفيتش إلى جونيور الذي قابلها بتسديدة أرضية قوية لتعانق كرته الشباك.

وفي الدقيقة 57 سجل الريال الهدف الثاني عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء سوسيداد ارتقى إليها كاسيميرو وقابلها بضربة رأس ضعيفة ليتابعها يوفيتش برأسية أخرى من داخل منطقة الست ياردات لحظة خروج ريميرو من مرماه لتعانق الكرة الشباك.

بعد الهدف الثاني، بدأ سوسيداد في التخلي عن الحذر الدفاعي وحاول فرض سيطرته على مجريات اللقاء لشن هجمات على مرمى الريال بحثا عن تقليص الفارق، في المقابل لم يتراجع الريال واستمرت محاولاته الهجومية لتسجيل هدف ثالث.

ورغم أن اللعب كان سجالا بين الفريقين لكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين.

وبمرور الوقت فرض سوسيداد سيطرته على مجريات اللقاء وحاول شن هجمات على مرمى الريال لكنه لم يتمكن من تشكيل أي خطورة تذكر على مرمى تيبو كورتوا بفضل تألق لاعبي الريال الذين أفسدوا كافة محاولات سوسيداد، لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 87 والتي كادت أن تشهد تسجيل الريال للهدف الثالث من هجمة مرتدة انطلق فينيسيوس جونيور بالكرة ليصبح في مواجهة الحارس ريميرو، الذي تألق وحول تسديدة فينيسيوس جونيور لركلة ركنية لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الريال بهدفين نظيفين.