المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لتطوير بحيرة المنزلة ومحيطها

أهل مصر
رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا، اليوم؛ لمتابعة الموقف التنفيذي لتطوير بحيرة المنزلة ومحيطها، وذلك بحضور الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع، بالإشارة إلى أن لقاء اليوم، يأتي فى إطار المتابعة المستمرة لجهود تطوير بحيرة المنزلة، وكذا ما يتعلق بالمنطقة المحيطة بها، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، الخاصة بتطهير وتطوير البحيرات على مستوى الجمهورية، تعظيماً لعائد إنتاج الثروة السمكية من تلك البحيرات، ورفعًا لجودتها البيئية.

وأكد رئيس الوزراء أن اجتماع اليوم يستهدف أيضًا استعراض مقترحات استغلال بحيرة المنزلة ومحيطها، وذلك حفاظًا على ما تم من أعمال تطهير وتكريك، وسعيًا لزيادة حجم الثروة السمكية الناتجة عنها، إلى جانب تطوير الموانئ والمراسي للصيادين، وخلق تجمعات عمرانية وسياحية، تسهم فى رفع المستوى الاقتصادي للمواطنين القاطنين حولها.

وخلال الاجتماع، أشار الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والرى، إلى جهود الوزارة في إطار مشروع تطوير وتنمية بحيرة المنزلة، موضحًا أن الوزارة قامت بتنفيذ عدد من المشروعات لتنمية البحيرة، ضمانًا لدخول المياه المالحة بكميات كافية لها تسمح بتبادل المياه بين البحر والبحيرة لتحسين جودة المياه والوضع البيئي لها، هذا إلى جانب تنفيذ أعمال الحماية وإنشاء الألسنة ببوغاز الجميل 1 ، 2 وبوغاز الصفارة، وتطهير القنوات الشعاعية، وإنشاء 5 كباري على مصبات المصارف عند تقاطعها مع جسر البحيرة، فضلًا عن تكريك المنطقة الممتدة جنوب بوغاز مثلث الديبة، وغيرها من المشروعات التي ساهمت في تطوير وتنمية البحيرة.

من جانبه، أشار السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إلى أن الوزارة تقوم من خلال جهاز تنمية البحيرات، بالاشتراك مع باقي الجهات المعنية، في جهود تطوير وتنمية بحيرة المنزلة، والتي تضمنت أعمال تطهير وإزالة التعديات، وكذا أعمال التكريك، وذلك لما للبحيرة من دور مهم في تلبية احتياجات السوق المحلية من الثروة السمكية، وخاصة من أسماك البلطي.

وخلال الاجتماع، أشار الدكتور رجب عبد العظيم، إلى مشروعات وزارة الموارد المائية والري الجاري تنفيذها لتطوير بحيرة المنزلة، موضحًا أن أعمال المرحلة الأولى تتضمن تنفيذ حماية المنطقة شرق الحائط البحري بمنطقة طوال أبوالروس بطول 3 كم، مضيفًا أنه تم الانتهاء من العقد والرسومات لأعمال المرحلة الثانية بطول 1.5كم، والتي سيتم طرحها قريبًا، منوهًا كذلك إلى الإجراءات التي تم تنفيذها للتعامل مع مشكلة ارتفاع المناسيب ببحيرة وادي مريوط.

واستعرض اللواء أحمد الاسناوى، خلال الاجتماع، الموقف التنفيذي لأعمال تطهير وتكريك بحيرتي المنزلة ومريوط، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من أعمال تطهير الحشائش، وإزالة التعديات الواقعة على بحيرة المنزلة، وجارٍ الانتهاء من أعمال التكريك لزيادة عمق البحيرتين، موضحًا أن عدد الكراكات العاملة فى بحيرة المنزلة وصل إلى 60 كراكة تابعة لعدد من الجهات والشركات، وفي بحيرة مريوط 13 كراكة أخرى، مضيفًا أنه جارٍ الانتهاء من تنفيذ طريق بطول 70 كم وعرض 8 م كحزام آمن حول حدود بحيرة المنزلة.

وتناول اللواء أحمد الإسناوي مقترحات تطوير واستغلال الفرص الاستثمارية ببحيرة المنزلة، والتي تستهدف الحفاظ عليها وتحقيق التنمية المستدامة لها، وما تتضمنه تلك المقترحات من إجراءات تتعلق بتعظيم العائد من استغلال البحيرة سواء من الناحية البيئية، أو الاقتصادية، أو العمرانية، أو الاجتماعية، وذلك من خلال تنفيذ العديد من الأعمال البحرية والتنموية، التي تسهم في تحقيق الأهداف المرجوة.

وأوضح اللواء أحمد الإسناوي أن من بين الأعمال البحرية لتنمية بحيرة المنزلة، ما من شأنه زيادة اتصال البحيرة بالبحر المتوسط وخلق نقاط جديدة لدخول وخروج المياه من وإلى البحيرة، إلى جانب فتح منافذ جديدة لدخول الزريعة من البحر المفتوح، بما يسهم في تحسين جودة المياه وصرف الملوثات وطردها خارجها، مما لا يخل بنسبة الملوحة ولا يضر بشواطئ البحر.

وأضاف اللواء أحمد الإسناوي، أن أعمال تنمية القطاع الخدمي، تتضمن تطوير مراسي الصيادين، وتنمية مناطق خدمية وحرفية وترفيهية لصالح المجتمع المحلي، إلى جانب أعمال تنمية القطاع السياحي، مع خلق مناطق وتجمعات سياحية جديدة جاذبة للاستثمارات.

وتناول اللواء الحسيني فرحات، المدير التنفيذي لجهاز حماية وتنمية البحيرات، عددًا من المقترحات الخاصة بخطة تطوير بحيرة المنزلة في كافة المجالات، وإمكانية تعظيم الاستفادة من المقومات المتاحة بالبحيرة ومحيطها.