وزيرة التضامن تشارك في احتفالية «أفراحنا» لتجهيز 400 عروسة

أهل مصر
جانب من الاحتفال
جانب من الاحتفال

شاركت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، في احتفالية تجهيز 400 عروسة من بنات مصر، حيث السيد محمد الكندري رجل الأعمال الكويتي، بتحمل مصاريف تجهيزهن، بالشراكة والتعاون مع جمعية "حنان الدنيا" إحدى منظمات المجتمع المدنى.

وشهدت الاحتفالية التي أقيمت بمركز شباب القاهرة الجديدة، ضمن مبادرة "أفراحنا"، مشاركة عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بمحافظة القاهرة، حيث يعد تجهيز الفتيات اليتيمات والأكثر احتياجا الأكبر بمحافظة القاهرة، حيث تم تجهيز الفتيات بالأجهزة الكهربائية بالكامل من غسالات وثلاجات وبوتاجازات وشاشات وغيرها، وبعض المفروشات وأدوات المطبخ.

ووجهت وزيرة التضامن الاجتماعي، التحية للواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، على المجهود الكبير الذي تشهده المحافظة، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، لاستضافة هذا الحدث في منشأة رياضية كبيرة، كما وجهت تحية شكر وتقدير لرجل الأعمال الكويتي محمد الكندري، مؤكدة أن هناك علاقات قوية تجمع بين مصر والكويت على مدار التاريخ.

وأوضحت "القباج" أن من سمات الحكومة المصرية العمل معا، سواء وزارات مع بعضها البعض أو وزارات مع المحليات، وهذا ما يتجسد في حدث اليوم، مشيرة إلي أن رئيس الجمهورية حريص على فتيات مصر، ودائما ما يصدر توجيهاته نحو رعاية بنات وأبناء مصر خاصة الأولى بالرعاية، متمنية بداية جديدة للفتيات، خاصة أنهن يقدمن علي حياة جديدة يجمعهن بأزواجهن رباط مقدس.

وقررت وزيرة التضامن إهداء الفتيات 3 آلاف جنيه من قبل الوزارة، موضحة أن الوزارة تنفذ المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة"، والذي يهدف لتقديم مجموعة متكاملة من المعلومات والمهارات الحياتية المختلفة التي تساعدهم على تأسيس كيان أسري سوي، يقوم على مبادئ المشاركة وتحمل المسؤولية، خاصة أن من قام بإعداد المشروع علماء الاجتماع ورجال الدين، خاصة أن الزواج ليس مؤسسة اجتماعية فقط وإنما مؤسسة دينية.

كما تنفذ الوزارة مشروع الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من مشروع "2 كفاية"، والذي يهدف إلى تعزيز مفهوم الأسرة الصغيرة وترسيخ المفاهيم المجتمعية الإيجابية للحد من الممارسات الخاطئة التي تدفع الأسر إلى كثرة الإنجاب، مع تأمين حقها في الحصول على المعلومات الصحيحة والفهم الصحيح للدين وفى الحصول على وسائل تنظيم الأسرة، كما هناك برنامج التربية الايجابية والذي يهدف الي التربية الصحيحة بعيدا عن استخدام العنف.