اعلان

رئيس إندونيسيا يستقبل شيخ الأزهر في القصر الرئاسي بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا

شيخ الأزهر ورئيس إندونيسيا
شيخ الأزهر ورئيس إندونيسيا

استقبل الرئيس جوكو ويدودو، رئيس إندونيسيا، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في قصر ميرديكا بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، لمناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك.

رئيس إندونيسيا يستقبل شيخ الأزهر في قصر ميرديكا

ورحب الرئيس الإندونيسي بشيخ الأزهر في إندونيسيا، مؤكدًا أهمية هذه الزيارة الملهمة والمهمة للشعب الإندونيسي، وأشار إلى أهمية الأزهر الشريف كمرجعية لمسلمي إندونيسيا في العلوم الشرعية والعربية.

وأعرب عن رغبته في زيادة عدد الطلاب الوافدين إلى الأزهر، لأنهم يمثلون الحصن المنيع الذي يساعد على حماية البلاد والشباب من الأفكار المتطرفة.

وأشار الرئيس الإندونيسي إلى رغبة إندونيسيا في تعزيز علاقتها مع الأزهر، وخاصة في مجال تدريب الأئمة والوعاظ في أكاديمية الأزهر العالمية، وتعزيز التعاون بين مرصد الأزهر لمكافحة التطرف والمراكز الإندونيسية ذات الاهتمام المشترك.

أعرب عن سعادته بإفتتاح مكتب إقليمي لمجلس حكماء المسلمين في إندونيسيا، مؤكدًا ثقته في دوره في خدمة مسلمي جنوب شرق آسيا.

وفود برنامج كوادر العلماء الإندونيسي

وقدم الرئيس الإندونيسي شكره لفضيلة الإمام الأكبر على استضافة الأزهر لوفود برنامج كوادر العلماء الإندونيسي، حيث تسعى إندونيسيا من خلاله لتكوين جبهة شبابية من الباحثين المتميزين في العلوم الشرعية والعربية ليكونوا نواة لعلماء المستقبل. وأشار إلى ترحيب إندونيسيا بإعلان الأزهر عن برنامجه الدولي لنشر اللغة العربية، ورغبتها في إنشاء عدد من المراكز الأزهرية لتعليم اللغة العربية في مختلف المحافظات الإندونيسية.

وأكد الرئيس جوكو ويدودو أن إندونيسيا تتابع مواقف الإمام الأكبر في دعم قضايا العالم الإسلامي، وخاصة دعمه لغزة ورفض العدوان على المدنيين الأبرياء.

وثنى على دور مصر في تسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، مؤكدا توافق موقف الأزهر مع موقف إندونيسيا.

وأشار إلى التضامن الإندونيسي مع موقف الأزهر من خلال المشاركة في القوافل الإغاثية إلى غزة، والتنسيق مع الأزهر للضغط الدولي من أجل إنقاذ النساء والأطفال والأبرياء في غزة.

العلاقات بين إندونيسيا والأزهر

أعرب شيخ الأزهر عن سعادته بزيارة إندونيسيا، وامتنانه للحب والتقدير الكبيرين التي وجدهما للأزهر الشريف في هذا البلد الإسلامي الكبير.

وأشار إلى أن هذه هي زيارته الثالثة لإندونيسيا، معبرًا عن تقديره لجهود الرئيس الإندونيسي في خدمة بلاده خلال فترتي رئاسة متتاليتين، والتي قادت البلاد نحو التقدم والتطور.

وأكد أن العلاقات بين إندونيسيا والأزهر تعود إلى القرون السابقة، وأن الطلاب الإندونيسيين في الأزهر يؤدون دورًا مهما في تعزيز هذه العلاقة، مشيدًا بحرصهم على الأخلاق والقيم الحسنة.

وأعلن عن سعي الأزهر لتلبية احتياجات إندونيسيا من خلال زيادة أعداد الطلاب الوافدين وتكثيف دورات الأئمة والوعاظ الإندونيسيين في الأزهر، وإنشاء مراكز لتعليم اللغة العربية في إندونيسيا، وتعزيز التعاون مع الجامعات والمراكز البحثية لتأهيل الشباب الإندونيسي في مجالات الدعوة والتعليم الديني.

أكد شيخ الأزهر على ضرورة توحيد الجهود الدولية لوقف العدوان على غزة، وأهمية التضامن العربي والإسلامي في هذا السياق.

وقد أعرب عن تقديره لدعم إندونيسيا لغزة من خلال تكثيف القوافل الإنسانية والإغاثية بالتعاون مع الأزهر.

وفي نهاية اللقاء، قدم شيخ الأزهر الشريف درع الأزهر وميدالية مجلس 'حكماء المسلمين' للرئيس الإندونيسي بمناسبة مرور عشر سنوات على إنشاء المجلس.

وكانت الوفود المرافقة لشيخ الأزهر تضم السفير ياسر الشيمي، سفير مصر في إندونيسيا، وفضيلة الدكتور عباس شومان، والمستشار محمد عبد السلام، وفضيلة الدكتور نظير عياد، والدكتور محمد المحرصاوي، والسفير عبد الرحمن موسى، بالإضافة إلى وزيرة الخارجية الإندونيسية.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً