المشرف العام على التحرير داليا عماد

احتفظت بجثمانه في الصالة.. تفاصيل مفجعة في واقعة العثور على جثة طبيب أسنان متحللة داخل فيلا بالإسكندرية

أهل مصر
تفاصيل مفجعة في العثور على جثة طبيب أسنان متحللة بالإسكندرية - أرشيفية
تفاصيل مفجعة في العثور على جثة طبيب أسنان متحللة بالإسكندرية - أرشيفية
اعلان

"الدنيا من غير ناس ما تنداس" تلك حقيقة لا يستطيع أن ينكرها أحد، فلا أحد يستطيع أن يعيش بمفرده في تلك الحياة، بل إن الله تبارك وتعالى جعل الناس في حاجة بعضهم البعض، ومخالطة الناس والتعامل معهم كلها قوانين ثابتة لا أحد يقدر أن يخالفها.

لكن أسرة صغيرة مكونة من ثلاثة أفراد قرروا الانعزال عن الناس والعيش بعيدًا عن أعين الناس قدر المستطاع، فانتقلت الأسرة الصغيرة للعيش في فيلا بمنطقة العامرية غرب الإسكندرية، بدأت الحياة بتلك الفيلا قبل 10 سنوات ماضية، وهم فى عزلة عن الناس وعزلة عن أهلهم، فكانت الكارثة.

 الأسرة مكونة من الزوج الذى يعمل طبيب أسنان ويبلغ من العمر 64 عامًا، والزوجة تعمل طبيبة عمرها 55 عامًا، وابنتهما طالبة وتبلغ من العمر 20 عامًا، اعتزلوا الناس داخل فيلتهم الواسعة غرب مدينة الإسكندرية، وقطعوا التواصل مع الجميع، فأصبحت الأسرة لا تعرف ما يدور خارج أسوار الفيلا التي تحتويهم وكذلك الناس لا يعرفون ما يدور داخل جدران تلك الفيلا، وفي يوم من الأيام، حضرت شقيقة الزوجة وتدعى "ن. ح. ح. ح" لزيارة شقيقتها في الفيلا محل سكنها، وكانت زيارة طارئة، فوجدت الطامة الكبرى، التى أصابتها بالصدمة العصبية وجعلتها تصرخ صرخات استغاثة، حيث عثرت على زوج شقيقتها متوفى وجثته في تحلل كامل، والجثة مسجاة أعلى مرتبة في صالة الفيلا ويرتدس كامل ملابسه، وحضر الأهالي خلف صوت الصراخ وأبلغوا شرطة النجدة.

تفاصيل الواقعة بدأت بورود إخطارٍ للواء محمود أبو عمرة، مدير أمن الإسكندرية، من مدير إدارة البحث الجنائي اللواء محمد عبد الوهاب، يُفيد بالعثور على جثة طبيب أسنان يدعى "عبد الله. ع. ا. ح" في تحلل كامل داخل فلّته بمنطقة العامرية، وعلى الفور كلف اللواء محمد عبد الوهاب بتشكيل فريق من المباحث الجنائية بقيادة العميد رمضان عبد الرحمن مفتش مباحث قطاع غرب المدينة، لكشف ملابسات الواقعة.

وهنا ظهرت القصة المؤلمة، فقد حضر فريق من ضباط البحث الجنائي برفقة ضباط مباحث قسم شرطة العامرية أول، برئاسة الرائد محمد راضي، رئيس المباحث، وبسؤال السيدة "ن. ح. ح. ح " شقيقة الزوجة، أقرت بأنها أثناء زيارتها لشقيقتها فوجئت بجثة زوج شقيقتها ويدعى "عبد الله. ع. إ. ح" مسجاة أعلى مرتبة في صالة الفيلا والجثة في تحلل كامل، مؤكدة أن زوج شقيقتها كان يُعاني من عدة أمراض مزمنة، وشقيقتها منعزلة عن المجتمع هي وأسرتها منذ ما يقرب من 10 سنوات، كما أكدت أن شقيقتها غير متزنة وتعاني من أمراض نفسية وعصبية.

كما قررت شقيقة الزوجة، أن ابنة شقيقتها وتدعى "ت. ع. ع. ح"  متأخرة ذهنيًا، وبسؤال الزوجة "ح. ح. ح" تبين عدم اتّزانها، وقررت بقيامها بوضع زوجها أعلى مرتبة بأرضية الصالة منذ حوالي شهرين تقريبًا اعتقادًا منها أنه على قيد الحياة، وكانت تقوم بإعطائه الطعام مستخدمة في ذلك سرنجة طبية.

تم تحرير محضر بالواقعة بقسم شرطة العامرية أول، وتم نقل الجثة إلى مشرحة كوم الدكة بوسط المدينة، وجارِ العرض على النيابة العامة لتباشر التحقيق في الواقعة.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
إصابة 3 سودانيين إثر انقلاب أتوبيس سياحي بطريق أبو سمبل في أسوان