المشرف العام على التحرير داليا عماد

بعد الغدر به في نجع حمادي.. طفلا علي الأمير يطالبان بالقصاص: "الإعدام لمن قتل أبي" (القصة الكاملة)

أهل مصر
الإعدام لمن قتل أبي .. القصة الكاملة لمقتل علي الأمير في قنا
الإعدام لمن قتل أبي .. القصة الكاملة لمقتل علي الأمير في قنا
اعلان

" الإعدام لمن قتل أبي".. لافتة رفعها طفلين قُتل والدهما برصاصة الغدر دفاعًا عن "تحويشة عمره" الذي قضى مقابلها سنوات من عمره في الغربة بعيدًا عن أسرته ووطنه، لم تكتفي أسرته برؤيته فمنذ أيام قليلة عاد لأحضانهم، لكن سرعان ما خطفه الموت من بينهم على يد متهمين تجردت من قلوبهم معنى الرحمة والإنسانية.

يتشح السواد بين أهالي قرية القصر في نجع حمادي، شمال محافظة قنا، والهاشتاج يحتل صفحات السوشيال بعد مقتل خيرة شبابها بطلق ناري، يوم الثلاثاء الماضي، مطالبين القصاص له من مرتكبين الواقعة الشنيعة، تلك التي دمرت أسرة بكاملها بسبب الطمع في أكل عرق جبينه ومستقبل أطفاله الذين تفتحت أعينهم على الدنيا بفقدان والدهم.

المجني عليه علي الأمير المجني عليه علي الأمير

علي عمر علي، وشهرته علي الأمير، 46 عامًا، مقيم بقرية القصر التابعة لمركز نجع حمادي، بدأت قصته بالسفر إلى السعودية كأي شاب أراد العمل لبناء مستقبل أسرته، وبعد سنوات قرر شراء مزرعة بمنطقة المناصرة في قرية "هو" ودفع ثمنها، ولكن حدثت خلافات بالرجوع في البيع من قبل أصحابها، فلم يعترض المجني عليه على قرارهم في مقابل استرداد أمواله، لكن ظهر الغدر من وسطهم وكثرت مواعيد إعطائه مستحقاته دون وضوح سبب معين.

أطفال المجني عليه علي الأمير أطفال المجني عليه علي الأمير

ومنذ قرابة شهر عاد المجني عليه من السعودية إلى قريته، وأراد الوصول لحل مع المتهمين لاخذ حقوقه، لكن فشلت محاولات، وفي اللقاء الأخير اتفقوا على الجلوس مع بعضهم للوصول إلى حل، لكن حدثت مشادات انقلبت لمشاجرة راح ضحيتها المجني عليه بطلق ناري في الرأس، إضافة إلى أمواله.

وكان اللواء محمد أبو المجد مدير أمن قنا، تلقى إخطارا، من مركز شرطة نجع حمادي، يفيد بالقبض على "منتصر .ع، وسعيد .ا.خ" بتهمة قتل علي عمر علي، 46 عاما، مقيم قرية القصر بنجع حمادي، بها طلق ناري داخل مزرعة بنجع حمادي.

وكشفت تحريات المباحث برئاسة المقدم سامح نجيدة، وكيل فرع البحث الجنائي في نجع حمادي، والمقدم إسلام فوزي، رئيس مباحث نجع حمادي، أن المجني عليه كان يعمل في السعودية، وعاد منذ قرابة شهر، ونشبت بينه خلافات على قطعة أرض مع آخرين، بعدما قام بدفع ثمن شرائها، ورفضوا بعدها تسليمها له أو رد المبلغ، واتفقوا للجلوس سويا لحل المشكلة، ونشبت بينهم مشادات كلامية، قام على إثرها أحد المتهمين بإطلاق طلقة نارية استقرت في رأس المجني عليه، مما أسفر عن وفاته.