المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

أقارب المحاسب المقتول على يد زوجته بسكين يروون تفاصيل الواقعة

أهل مصر
المجنى عليه
المجنى عليه

قال محمد عبدالحفيظ، عم المحاسب الذي لقي مصرعه عن يد زوجته بقرية طنط الجزيرة التابعة لمركز طوخ بمحافظة القليوبية، إنه سمع صراخا وعويلا يوم الواقعة من زوجة شقيقه، وذهب مسرعا فوجد نجل شقيقه " المجني عليه" يلفظ أنفاسه الأخيرة، فأحضر سيارة وذهب مسرعها لأحد الأطباء بالمنطقة إلا أنه اخبره بوفاته.

عم القتيلعم القتيل

وببكاء شديد استكمل عم القتيل حديثة لـ "أهل مصر" أنه أثناء ذهابه بالمتوفي داخل السيارة شاهد دماء في صدره، وعندما سأل زوجته عن سبب هذه الدماء، قالت: "ودونا للدكتور وبعدين اللي يحصل يحصل"، معلقا: "كان كل تركيزي على ابني وهو بيموت"، مضيفا أنه علم بعد ذلك أن زوجته طعنته بصدره بسكين.

عم القتيلعم القتيل

وأضاف نجل عم المتوفي، أن المجني عليه ميسور الحال وكان دائما يستجيب لجميع مطالبزوجته، حيث كانت تستعد للذهاب لمصيف فى شرم الشيخ وقبل الحادث بيوم قامت الزوجة بشراء جميع متطلبات المصيف.

وأضاف أن شقيقه متوفي أيضا وترك له "محمد" القتيل محاسب، وفتاة تعمل "دكتورة صيدلية"، وهم من قاموا بتربية أبناء شقيقهم، مؤكدا أن المجني عليه لم يمنع عن زوجته أي شئ وكان دائما يلبي رغباتها، حيث تزوج منذ 4 سنوات، وعندما طالبته بتغيير مفروشات الشقة لم يمانع وقام بتركيب ستائر بالريموت كنترول، واشترى لها عباءة العيد بـ 1500 جنيها، ولم يبخل عليها بشئ.

زوجه عن القتيلزوجة عم القتيل

وأوضحت زوجة عم القتيل، أنها فى يوم الواقعة فى الساعة العاشرة صباحا، اتصلت بها والدة القتيل، للاستغاثة بها قائلة خلال مكالمة هاتفية " الحقوني" فذهبت إليها مسرعة وجدت " محمد" القتيل على السرير وأداة الجريمة " سكين" على التسريحة بها دماء، ووجدت دماء على السرير بحجرة النوم بكثرة وفي الصالة، ولم يكن هناك أي دماء في المطبخ، مثلما ادعت المتهمة.

المجنى عليهالمجنى عليه

وأكدت زوجه عم القتيل، أن والدته مقيمة فى الطابق الثاني ونجلها فى الطابق الثالث فى منزل والده، وقالت الأم إنه يوم الواقعة حضر فني وقام بتركيب التكييف وخرج، وبعد ذلك سمعت نجلها يستغيث " الحقينى يا ماما "، غارقا في دمائه وزوجته تصرخ، فلم تستطع التصرف وبصرخات استنجدت بأشقاء زوجها وزوجاتهم لإنقاذه، وعلمت بعد ذلك أن زوجته من قتلت نجلها، مطالبة القصاص لنجلها فهو لم يغضب زوجته فى يوم وجميع طلباتها مجابة.

ولم تستطيع استكمال حديثها: " الولاد بقوا يتامى زي أبوهم".

وأوضحت أم المجني عليه أنها شاهدت زوجته " المتهمة" تبكي وتصرخ، وقامت بتغيير ملابسه حتى لا تظهر الطعنه بصدره، وأخفت " تيشرت " كان يرتديه القتيل ممزقا مكان الطعنة، ووجهت المتهمة آخر كلمات لوالدة القتيل: " سامحيني مقصدش اقتله.. خلوني أربي عيالي"، وأبغلت الأم الأجهزة الأمنية، وتم القبض عليها.

المتهمة بقتل زوجها فى طوخ المتهمة

وأدلت " ريهام سعيد " 25 سنة ربة منزل، المتهمة بقتل زوجها المحاسب بقرية طنط الجزيرة التابعة لدائرة مركز شرطة طوخ بمحافظة القليوبية، باعترافات تفصيلية أمام النيابة موضحة أنها كانت تدافع عن نفسها حيث نشب خلاف بينهما على مصروف المنزل تطور للشجار وانهال عليها بالضرب، مشيرة إلى أنها كانت تستعد لاستقبال عيد الأضحى والاحتفال به مع زوجها وطفليها " رهف" 3 سنوات، و"أحمد" عام ونصف، ولكن خلافا نشب بينها وبين زوجها ولم تدرى انه سينتهى بها المطاف بالقتل.

وأوضحت أنها لم تقصد قتله وإنما حدثت بينهما مشاجرة حامية، قائلة: "حاول ضربي فلم أدر بنفسي إلا وأنا أغرس السكين فى صدره، ولم أتوقع أني طعنته وتسببت في وفاته".

الزوج

تلقى مدير أمن القليوبية، إخطارا من مأمور مركز شرطة طوخ، يفيد ورود بلاغ بمصرع محاسب على يد زوجته بسلاح أبيض سكين إثر خلافات زوجية تطورت لمشاجرة بينهما.

انتقلت أجهزة الأمن لمكان الواقعة وبالفحص تبين نشوب مشادة كلامية بين "ريهام سعيد" 25 سنة ربة منزل وزوجها "محمد أحمد عبدالحفيظ"، 28 سنة، محاسب، على مصروفات المنزل، تطورت لمشاجرة تعدى المتوفى عليها أولا فأمسكت الزوجة سكين المطبخ وطعنته فى صدره، فسقط على الفور جثة هامدة في حجرة نومه.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة التحقق.

منشورات الزوج

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعىي "فيسبوك" آخر منشورات الزوجة "المتهمة" عبر صفحتها الشخصية، والتي كتب فيها منشورات وشاركتها مع صفحة زوجها منها: "عندما استمع لصوتك عندما أشعر بوجودك أرى الآمال تتحقق والعالم يكون ملكي انت عالمي الجميل، فعاهدني يا حبيبي أن لا تكون إلا لي ولا أكون الا لك الى الابـــد"، وكتب المجني عليه "وتبقى هي أعظم انتصاراتي وأجمل اختياراتي"، بينما كتبت الزوجة تعليقًا على إحدى صوره، "أحلى عريس ده ولا إيه.. أحلى زوج ده ولا إيه".

منشورات الزوج

ونشر المجني عليه أيضا، العديد من المنشورات التي هبر من خلالها عن حبه لزوجته.

وقرر قاضى المعارضات بمحكمة طوخ الجزئية تجديد حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

المجنى عليه