المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الطبيبة المقتولة على يد زوجها الطبيب بالدقهلية استغاثت بوالدتها قبل وفاتها: تعالى في مشاكل

أهل مصر
الزوجين
الزوجين

شهدت مدينة المنصورة، واقعة مأساوية في ثالث أيام عيد الأضحة المبارك، عندما قام طبيب أسنان بالاعتداء على زوجتة الطبيبة وطعنها 11 طعنة إلى أن فارقت الحياة، وفر هاربا.

وعلمت "أهل مصر"، من مصادر مقربة لأسرة الطبيب الذي قتل زوجته طبيبة الأسنان، أن الزوجين كانا يعيشان في منزل قام بشرائه والد الزوج في مدينة المنصورة، وكان يسكن به والدة الزوج وأشقائها، وكانت الزوجة على خلافات مستمرة بينهما، وازدادت المشاكل بينهما مساء أمس الأربعاء، وقامت الزوجة بالاتصال بوالدتها لتستغيث بها.

وأضاف المصدر، أن والدة المجني عليها كانت تظن أنها مشاكل أسرية طبيعة كعادتها، وقالت لها:" هجيلك الصبح إن شاء الله"، ولكنهم فوجئوا باتصال من مسؤول في مركز قسم ثانى المنصورة يبلغهم بوفاة نجلتهم مقتولة 11 طعنة على يد زوجها، وتم التحفظ على جميع ما كان متواجد فى مكان السكن لسماع أقوالهم بعد هروب الزوج، وقامت قوات الأمن بتشميع وتعيين حراسة مشددة على عيادة الطبيب فى قرية "سللنت".

وأوضح المصدر أن الزوجين تزوجا منذ أكثر من 3 سنوات، ولديهما 3 أبناء منهم طفلين توأم وطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقام أهالي قرية "شاوة" التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، بدفن الطبيبة التي قتلت على يد زوجها بـ11 طعنة، وذلك بعد أن قررت النيابة العامة بتسليم الجثمان لأسرتها ودفنها.

وقامت أسرة الطبيبة بدفنها بمقابر العائلة منذ قليل، مطالبين بسرعة القبض على زوج المجني عليها.

تفاصيل الواقعة

تلقى اللواء رأفت عبد الباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفي كمال مدير المباحث الجنائية، بورود اشارة من مستشفي المنصورة الدولي، بوصول ياسمين حسن يوسف، 26 عامًا، طبيبة أسنان، ومقيمه مع زوجها بمنطقة الدراسات جثة هامدة نتيجة طعنات متعددة.

دفن الطبيبة المقتولة على يد زوجها بالدقهلية

وانتقل ضباط مباحث فسم ثان المنصورة إلي مكان البلاغ وبالفحص تبين مقتل الدكتورة ياسمين حسن يوسف، 26عامًا، طبيبة أسنان نتيجة تلقي 11 طعنة نافذة، على يد زوجها، ويدعى محمود مجدى عبد الهادى 29 عاما طبيب أسنان وفر هاربا.

وأكد مصدر أمني أن التحقيقات الأولية، أثبتت أن الزوجين لديهم 3 أطفال والخلافات بينهما وصلت إلى حد كبير، مما أدى إلى قيام الزوج بطعنها 11 طعنة، وفر هاربا وترك جثة زوجته مع أبنائه الثلاثه الأطفال.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمود يوسف، شقيق المجنى عليها على أنه فوجىء باتصال من مسؤولي مركز الشرطة بأن شقيقته تم قتلها، ولكنهم لم يعرفوا الحقيقة والسبب حتى الآن، موضحا أن الخلافات بينهما مثل كل الخلافات المتواجدة في كل بيت، وأن شقيقته كانت على تواصل معهم، مؤكدا أنه لم يتم الوصول إلى أي تفاصيل حتى الآن.