المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)

أهل مصر
‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)
‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)

منذ انطلاق العام الدراسي الجديد في مدارس سوهاج، بدأت حالة من عدم انتظام العملية التعليمية والهرج داخل العديد من مدارس المحافظة، خاصة في أول أسبوع دراسي، إثر غياب الاستعدادات للعام الدراسي الجديد، والذي بدأ واضحا من تكدس الطلبة في الفصول وغياب كبير في متابعة الإجراءات الاحترازية وهو جرس إنذار بانتشار وتفشي وباء فيروس كورونا.

‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)

‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)

وقال محمد علي، يقيم بمركز المنشاة بسوهاج، إنه منذ انطلاق قطار العام الدراسي الجديد بالجمهورية، وتشهد المدارس حالة تكدس وزحام كبير سواء داخلها أو خارجها وسط تجاهل تام من قِبل الإدارة التعليمية التابعة لمركز المنشأة بسوهاج.

‏غياب الاستعدادات بالمدارس وتكدس الطلبة يثير غضب أولياء الأمور بسوهاج (صور)

وأضاف "علي"، أن هناك مدارس لا تتّبع أي إجراءات احترازية ووقائية، وفي مدرسة العاشر من رمضان، نجد أن المدرسة بها كثافة طلابية كبيرة، في الفصل الواحد لا يقل فيه عن 50 طالبا وطالبة، فالفصل مساحته لا تتعدّى 4 أمتار، ويجلس فيه التلاميذ بجوار بعضهم البعض لا تجد فاصلا بينهم من شدة الازدحام، فلا يستطيع المدرّس أن يقوم بواجبه على الوجه الأكمل، ولا يستطيع التلميذ أيضا أن ينصت جيدا لمدرّسه لعدم توافر الراحة والهدوء.

ويضيف عبداللاه، أحد أهالي سوهاج، أن مدرسة العاشر من رمضان بمركز المنشاة لا يوجد بها فناء لإقامة طابور الصباح عليه، ولا لإقامة الألعاب الرياضية، أو الخروج في الفسحة، ولعدم وجود فناء يُقام طابور الصباح وحصص الألعاب في الشارع خارج المدرسة، فيتعرض الطلاب للخطر من السيارات والدرجات البخارية.

وقال خالد سيد، عامل زراعي وأحد أولياء الأمور، إن مدرسة العاشر من رمضان لا يوجد بها تعليم حقيقي، ومستوى النظافة متدني جدا، فضلا عن أن شبابيك المدرسة من الخارج تقترب من الأرض بشكل كبير، ما أدى هذا الأمر إلى مضايقات يوميا للمدرسات والمدرسين.

اعلان