المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

تكريم بجامعة المنصورة احتفالا بالعملية رقم 900 لزراعة الكبد لطفلة عمرها 7 سنوات

أهل مصر
جامعة المنصورة
جامعة المنصورة

نظم مركز جراحة الجهاز الهضمي، جامعة المنصورة، حفلة لتكريم فريق زراعة الكبد، بقاعة المؤتمرات، بالمركز بمناسبة إجراء فريق زراعة الكبد، بالمركز العملية رقم 900، لطفلة عمرها 7 سنوات، لتصبح هذه العملية رقم 19 التي تم إجرائها للأطفال.

جامعة المنصورة

حضر حفل التكريم كلا من الدكتور أشرف عبد الباسط، رئيس جامعة المنصورة، والدكتور أحمد بيومي شهاب الدين، رئيس الجامعة الأسبق، والدكتور أشرف شومة، عميد كلية الطب، والدكتورة بسمة شومان، وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، غادة القنيشي، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور محمد حجازي، المدير التنفيذي لمستشفيات جامعة المنصورة، ومراكزها الطبية المتخصصة، والدكتور حلمي عزت، مدير مركز جراحة الجهاز الهضمي، والدكتور محمد عبد الوهاب، المشرف على فريق زراعة الكبد، بالمركز، وأعضاء الفريق.

جامعة المنصورة

و أشاد الدكتور أشرف عبد الباسط، بالجهد المبذول من فريق زراعة الكبد، منذ إنشائه وحتى الآن في إجراء عدد كبير من العمليات للمصريين وغير المصريين في فترة وجيزة ما ساهم في القضاء على قوائم الانتظار.

وأضاف أن جهد هذا الفريق ساهم في الارتقاء بمكانة جامعة المنصورة، محليا وإقليميا وعالميا، يتم حاليا الانتهاء من مبنى زراعة الكبد، بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وبلغ حجم الدعم المقدم لاستكمال المشروع 460 مليون جنيه.

جامعة المنصورة

وأشار الدكتور محمد عبد الوهاب، إلى أن الوصول إلى عملية زراعة الكبد رقم 900 ليس سهلا ويعد من أكبر أرقام عمليات زراعة الكبد التي تم إجرائها في أوروبا وقارتي أمريكا الشمالية، والجنوبية، التي تتم فيها زراعة الكبد من خلال المتبرعين الأموات وليس متبرعين من الأحياء، كما يحدث في العمليات التي يقوم فريق زراعة الكبد، بجامعة المنصورة.

وأضاف أن الاحتفال يتضمن مرور 18 عام، على إجراء الفريق أول عملية زراعة الكبد في مايو، 2004، ونوه بتضمن فريق العمل لأساتذة وأساتذة مساعدين ومدرسين واستشاريين في تخصصات زراعة الكبد، التخدير، الباطنة، الأشعة، وتحليل الأنسجة، ما يعكس تكامل العمل بين مختلف التخصصات الطبية بمركز جراحة الجهاز الهضمي.

وذكر أن المركز، يخدم المرضى من كافة محافظات مصر، ومن دول ليبيا وفلسطين والعراق و اليمن وسوريا والأردن، والسودان والسنغال، حيث أجرى فريق زراعة الكبد للمركز 55 عملية لمرضى غير مصريين.

ولفت الانتباه إلى معاملة الدولة المصرية للمرضى من الدول العربية التي تعاني من مشاكل سياسية معاملة المرضى المصريين في تكلفة إجراء العملية.

وصرح بإجراء فريق العمل بالمركز 8 عمليات زراعة كبد شهريا، ما ساهم في القضاء على قوائم الانتظار من المرضى، حيث تتحمل الدولة تكلفة إجرائهم للعملية ما يعد إعجازا عالميا.

وأكد على أن نسب نجاح العمليات بلغ 90%، وعلى نشر فريق زراعة الكبد، بالمركز 20 بحث في هذا التخصص في دوريات علمية.

ونوه بأنه يتم حاليا تجهيز مبنى زراعة الكبد، بجامعة المنصورة، وافتتاحه في 30 يونيو، من العام الجاري بميزانية نصف مليار جنيه.

ويرى أن نجاح مشروع زراعة الكبد، بالجامعة، يرجع إلى التعاون بين أفراد الفريق الذي ضم جراحين لهم خبرة في هذا المجال على رأسهم الراحل الدكتور فاروق عزت، وإلى دعم جامعة المنصورة، للفريق، وتذليلها كافة الصعوبات التث تواجهه.

الجدير بالذكر أن مبنى زراعة الكبد، تم إنشائه على مساحة 800 متر مربع، ويضم 9 طوابق بقوة 60 سريرا، سيعمل على إجراء عدد كبير من عمليات زراعة الكبد، للقضاء على قوائم الانتظار.