اعلان

دهسه زوج شقيقته.. أول لقاء مع أسرة ضحية الغدر في الخانكة: "ابننا اتغـدر بيه وعايزين حقه" (فيديو)

معاناة تعيشها أسرة حارس أمن غدر به زوج شقيقته بقرية سندوة التابعة لمركز الخانكة بمحافظة القليوبية، حيث تربص المتهم و2 آخرين للمجنى عليه لقتله.

أسرة المجنى عليه

والد ضحية غدر زوج شقيقته بالخانكة: دهس ابني وكان هيموّت أخوه

وقال محروس عبد المجيد، والد المجني عليه، أن المتهمين تربصوا لنجله من مكان خروجهم أمام المحكمة وحتى مدخل قرية سندوة، ودهس المتهم بنجليه بالسيارة وأسفر عن مصرع أحدهما وأنقذت العناية الإلهية نجله الثانى.

زوجته ووالدته

وتابع والد المجني عليه: ' نجلي اتغدر به حيث تنازل عن حقه وتصالح مع والد المتهم ولكنه غدر به'.

وأضاف: ' ابني ذهب لضم برسيم من الأرض الزراعية بماكينة خاصة به، وطلبت منه شقيقته مساعدتها وضم البرسيم للمواشى، وبالفعل ساعدها، ووقت ذلك حضر زوجها واشترك معه لوجود المجنى عليه فى أرضه رفقة شقيقته 'زوجة المتهم'.

زوجته ووالدته وشقيقه

وتابع والد المجني عليه: 'حدث تشابك وتسبب المتهم فى إصابة ابني 'رامى' بـ 6 غرز، وذهب للمركز لعمل محضر، فوجئ بوالد المتهم يحرر محضرا ضده يتهمه بإشعال النيران فى منزله، وكشفت التحريات كذبه'، مشيرا إلى أن ابنه رغم أن له حق تنازل عن المحضر خوفا من طلاق شقيقته'.

والدة وشقيق ووالد المجنى عليه

من جانبه، أكمل عبدالمجيد محروس، شقيق المجنى عليه، أنهم أثناء تواجدهم فى الحجز قاموا بإطعام والد المتهم وتناولوا الغداء معا وخرجوا للصلح، وبعد الخروج من المحكمة غدر أبناءه بشقيقه ودهسه بالسيارة.

فيما انهارت زوجة المجنى عليه، قائلة: 'حسبى الله ونعم الوكيل فى اللي يتم ولادي'، مطالبة بالقصاص لزوجها من المتهمين، حيث لديها 4 أبناء أصغرهم طفلة 7 أشهر.

وقالت والدة المجنى عليه، أنها سمعت من الأهالى أن زوج ابنتها قتل ابنها، وذهب إلى المستشفى وتوفى، مضيفة 'ولادي تنازلوا لعدم زيادة المشاكل وإنهاء الخلاف، وفوجئت بقيام المتهمين بالتربص له وقتله'، مطالبة بالقصاص والإعدام حتى يطمئن قلبها المحترق على نجلها'.

وقال أحمد جمعة محامى المجنى عليه، إن تلك الجريمة نادرا ماتحدث فى الأرياف والقرى، فى عز الظهر، حيث تربص 3 متهمين للمجنى عليه وشقيقه وقام المتهم الأول 'زوج شقيقة المجنى عليه' بقيادة سيارة نصف نقل يرافقه شقيقه ونجل عمه فى أعلى السيارة، ودهسوا 'رامى محروس 38 سنة حارس أمن بإحدى الجامعات، وكاد أن يدهس شقيقه.

تلك الجريمة من أبشع الجرائم، أن تأخذ الجرأة لمواطن أن يدهس مواطنا ويلف يدهسه بالسيارة للمرة الثانية، فى عز الظهر وأمام المواطنين ورصدتها الكاميرات، فهذا شخص انتزع من قلبه الرحمة.

وأضاف محامى المجنى عليه، أن ذلك يعد خيانة لأنه لا يوجد أى اشتباك، ورصدت كاميرات المراقبة بداية تتبع المتهم للمجنى عليه من المحكمة وحتى مدخل القرية، حيث أخلى وكيل النيابة سبيلهم لتنازل المجني عليه عن حقه حفاظا على حياة شقيقته وعدم طلاقها لأن لديها 6 أطفال.

وطالب بسرعة إنهاء الإجراءات من تحريات وغيره لسرعة الحكم عليهم، لمساعدة وراحة وطمأنة أسرة المجنى عليه، حيث إنها جريمة قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد وترتبط بخيانة لأنه تنازل لهم وغدر به.

سائق يدهس زوج شقيقته في الخانكة بالقليوبية

وشهدت قرية سندوة التابعة لمركز الخانكة بمحافظة القليوبية، جريمة قتل بشعة حيث قام دهس سائق شقيق زوجته بسيارة نصف نقل بسبب خلافات عائلية، تم تحويل الجثة للمستشفى تحت تصرف النيابة وأجرى القبض على المتهم، وبالعرض على النيابة أمرت بالتصريح بالدفن.

وشيع المئات من الأهالى جثمان الفقيد للوصول إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة بقرية سندوة بالخانكة.

وردد المشاركون بالجنازة: 'لا الله الا الله.. الشهيد حبيب الله.. حسبى الله ونعم الوكيل '، وسط دعوات المشيعين، مؤكدين أنه كان حسن السمعه وخير وبار بأسرته.

تلقى اللواء نبيل سليم مدير أمن القليوبية، إخطارا من رئيس مباحث مركز، يفيد بتلقيه إشارة من المستشفى بوصول ' رامى. م ع' جثة هامدة.

انتقل على الفور مباحث المركز، وبالفحص تبين وجود خلافات عائلية بين المجنى عليه و'تامر ع.ص' زوج شقيقته، وشقيقه 'احمد ع.ص' منذ فترة، وذلك أثناء الحديث مع شقيقته فى أرض زراعية حدثت مشادة مع زوجها وحرر المجنى عليه ووالد المتهم محضرين بمركز الشرطة، وتم إخلاء سبيلهما فى اليوم الثانى، ويوم الواقعة تربص المتهم للمجنى عليه وأثناء وجوده فى الشارع دهسه بسيارة نصف نقل.

تم نقل الجثة للمستشفى، والقبض على المتهمين، وبالعرض على النيابة أمرت بالتصريح بالدفن عقب ورود تقرير الصفة التشريحية بمعرفة الطب الشرعي وتحريات المباحث الجنائية حول الواقعة وملابستها وسؤال شهود العيان لسماع شهادتهم حول الواقعة وحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
أزمة «الكهرباء» أمام «النواب».. «حكومة الظلام لم تراعي الثانوية العامة واستثنت مناطق سكن المسؤولين»