اعلان

أم مكلومة ببني سويف: فقدت أبنائي الثلاثة فى إعصار درنة الليبية.. ولم أرهم منذ سنوات

بمرارة الموت، ووجع الفراق، وتوديع الأحباب والأبناء، عبّرت فاطمة محمد، عن حزنها الشديد والأسى والصدمة على فراق أبنائها الثلاثة في إعصار وفيضانات دانيال بمنطقة درنة الليبية.

وقالت فاطمة محمد؛ المقيمة بقرية الشريف التابعة لمركز ببا جنوب محافظة بنى سويف، والدموع تنهمر من عينيها، إنها لم تصدق ما حدث حتى الآن من فقدانها ﻷبناؤها الثلاثة فى فيضانات وسيول الجارفة بإعصار دانيال بمنطقة درنة الليبية، فجر الاثنين الماضى، مشيرة إلى أنها أصبحت تعانى من فقدان من يعولها ويقوم بالصرف عليها، والقيام بأعباء الحياة القاسية والظروف المعيشية الصعبة التي تمر بها على حد قولها.

سيدة ببني سويف تفقد أبنائها الثلاثة في إعصار ليبيا

أهالى قرية الشريف يشيعون جثامين ضحايا إعصار دانيال بمنطقة درنة الليبية تشييع جثامين ضحايا إعصار ليبيا

وكشفت السيدة لـ'أهل مصر'، أنها فقدت أبنائها الثلاثة في إعصار فيضانات وسيول دانيال بمنطقة درنة الليبية، وهم: 'أحمد رجب عبد الفتاح، وعبد الرحمن رجب عبد الفتاح، ومحمود رجب عبد الفتاح'، فضلا عن فقدانها لزوجها المتوفى منذ 3 سنوات ماضية، لافتة إلى أنها فقدت الأمل في الحياة برحيل أبنائها الثلاثة في إعصار فيضانات وسيول دانيال بمنطقة درنة الليبية.

لم ترى أبنائها منذ سنوات

وأوضحت الأم المكلومة، أنها لم تر ابنها الأصغر 'عبدالرحمن' منذ 3 سنوات، ولم تر 'أحمد' منذ سنة ماضية، ولم تر 'محمود' منذ إجازة عيد الأضحى المبارك، وجميعهم سافروا إلى مدينة درنة الليبية، للعمل في المقاولات 'تحميل زلط ورملة' وراء أوناش البناء.

أثناء تشييع جثامين قرية الشريف ببنى سويف أثناء تشييع جثامين قرية الشريف ببني سويف

وأشارت إلى أنها سيدة فقيرة، ليس لديها القدرة المالية على الصرف وتربية أحفادها الأربعة، بسبب رحيل أبناءها الذين يقومون بتحمل الأعباء المالية لها ولأطفالهم الأربعة طيلة السنوات الماضية، طالبة من الله تعالى أن يلهمها الصبر والسلوان.

تشييع جثامين ضحايا إعصار ليبيا

وكان قد شيع أهالى قرية الشريف بمركز ومدينة ببا ببني سويف، جثامين ضحايا إعصار دانيال بمنطقة درنة الليبية، والبالغ عددهم 74 شابا تقريبا، وسط حالة من الحزن والأسى والصدمة بين الأهالى والمواطنين بالقرية.

تشييع جثامين قرية الشريف ببنى سويف تشييع جثامين الضحايا بقرية الشريف

وأدى أهالى قرية الشريف التابعة لمركز ببا ببني سويف، صلاة الجنازة على أرواح ضحايا إعصار دانيال بمنطقة درنة الليبية، بمنطقة السوق بقرية قمبش، وسط صرخات الألم والحزن والصدمة والبكاء بين الأهالى والمواطنين بشكل عام.

وقامت سيارات الإسعاف ببني سويف، بإحضار جثامين شهداء لقمة العيش والرزق الحلال، وتم تسليم الجثث إلى ذويهم من الأهالى والمواطنين بالقرية بشكل مأساوي امتزجت فيه لحظات الوداع والاشتياق للرؤية للمرة الأخيرة قبل لحظات الوداع والدفن.

تفاصيل مصرع 74 من شباب قرية الشريف ببني سويف بإعصار ليبيا

وكشف عبد الباسط عبد الصمد، أحد الأهالى بقرية الشريف التابعة لمركز ببا ببني سويف، تفاصيل مصرع 74 من الشباب بالقرية ضحية إعصار دانيال وما به من فيضانات وسيول جارفة بمنطقة درنة بدولة ليبيا أمس.

وقال إن قرية الشريف التابعة لمركز ببا ببني سويف، تشهد كارثة إنسانية حقيقة للموت الجماعى ل 74 من شباب القرية الذين توفوا جراء الفيضانات والسيول بإعصار دانيال بمنطقة درنة بشرق دولة ليبيا، جميعهم أبناء عمومة وأشقاء لقوا مصرعهم في هذا الإعصار المدمر.

وأوضح أن الكارثة للشباب من أبناء القرية حدثت فى تمام الساعة الثانية صباحا وحتى الساعة الرابعة فجرا بتوقيت درنة الليبية، والشباب كانوا في مستغرقين في النوم، منوها أن الأمطار الغزيرة بدأت هناك فى تمام الساعة العاشرة مساءا، وهناك تساقط الأمطار بشكل دائم من المشاهد المألوفة هناك، ولكن الجميع لم يكن يتوقع هذة التطورات الخطيرة والصعبة التى أنهت لحياة الآلاف من المواطنين والمقيمين بدولة ليبيا وخاصة في منطقة درنة، ووفاة 74 من شباب القرية الذين كانوا يسعون إلى لقمة العيش والرزق الحلال.

وأضاف أن منطقة درنة الليبية تقع بشكل منخفض عن سطح البحر بحوالى 2000 متر، فالامطار والسيول جاءت بارتفاع ما بين 2000 إلى 3000 متر عن سطح البحر مما نتج عنه مزيدا من الضحايا وازهاق الأرواح على مدار الساعات القليلة الماضية، وقامت بتجريف الأحياء السكنية بأكملها.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
أزمة «الكهرباء» أمام «النواب».. «حكومة الظلام لم تراعي الثانوية العامة واستثنت مناطق سكن المسؤولين»