اعلان

بالبدلة الحمراء.. الحكم بالمؤبد على قاتل زوجته لتقديمها قربانًا للجن في الفيوم

المتهم خلال جلسة محاكمته
المتهم خلال جلسة محاكمته

عاقبت محكمة جنايات الفيوم دائرة الاستئناف، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار أيمن ممدوح، المتهم 'محمد. ج' في التهم المنسوبة إليه بقتل زوجته لتقديمها قربانًا للجان لفتح مقبرة أثرية داخل منزله، بالسجن المؤبد، وذلك بعد ما قضت المحكمة في جلستها المنعقدة يوم الأربعاء 10 من يناير الماضي برئاسة المستشار جنيدي حسين رئيس محكمة الجنايات، بإعدامه شنقًا وتأييد الحكم عليه بعد موافقة فضيلة مفتي الديار المصرية في شهر فبراير 2024.

إنهيار قاتل زوجته اما مقتلتهاش المباحث أجبرتني االمتهم خلال جلسة محاكمته

محاكمة قاتل زوجته لتقديمها قربانًا للجن بالفيوم

ونظرت محكمة جنايات الفيوم دائرة الاستئناف، اليوم الاثنين 13 من مايو، برئاسة المستشار أيمن ممدوح أحمد، وعضوية المستشارين أيمن طه حسن ووائل محمد علي وأحمد حجاج محمود، وأمين سر محمد أحمد، إعادة محاكمة المتهم 'محمد. ج' والذي سبق الحكم عليه بالإعدام شنقًا يوم الأربعاء 10 من يناير 2024، وتأييد الحكم عليه بعد موافقة فضيلة مفتي الديار المصرية في شهر فبراير 2024 بإعدامه في التهم المنسوبة إليه بقتل زوجته لتقديمها قربانا للجان لفتح مقبرة أثرية داخل منزله.

إنهيار قاتل زوجته اما مقتلتهاش المباحث أجبرتني المتهم خلال جلسة محاكمته

وترجع بداية الواقعة، عندما تلقى اللواء ثروت المحلاوي، مدير أمن الفيوم، إخطارًا من العميد محمد ثابت عطوة، مأمور مركز شرطة إطسا، يفيد بورود إشارة من مستشفى الفيوم العام، بوصول جثة شابة مذبوحة، وادعاء أسرة الزوج سقوط لوح زجاجي عليها، إلا أنّ هناك شبهة جنائية في الوفاة.

وانتقلت قوة أمنية، تحت إشراف المقدم محمد بكري صوفي، مفتش مباحث مركز إطسا، وبرئاسة الرائد أحمد عبد الحكيم، رئيس مباحث المركز، إلى مستشفى الفيوم العام، وتبينّ مصرع زوجة ذبحًا على يد زوجها، ويدعى محمد.ج، ويبلغ من العمر 33 سنة، أمام أطفالهما قربان للجنّ لفتح مقبرة أثرية.

فتح مقبرة أثرية

وانتقلت قوة أمنية إلى مسرح الجريمة على الفور بقرية دفنو بدائرة المركز، حيث جرى فرض كردون أمني حول المنزل، فيما فر الزوج هاربًا، بينما تكثف قوات الأمن من جهودها لسرعة ضبط الزوج المتهم، وتمكنت مباحث المركز من القبض على الجاني مختبئا في شقة أحد أقاربه بمدينة 6 أكتوبر استعداد لهروبه خارج البلاد.

أكدت تحريات مباحث المركز إقدام الشاب (محمد.ج) 33 عامًا على ذبح زوجته 'د.إ.ا' في العقد الثاني من العمر، أن لديها 3 أطفال أصغرهم عمره شهران وأكبرهم 5 سنوات من عائلة واحدة وهي ابنة عمته، وذبحها قربانًا للجن لوجود مقبرة أثرية بمنزله وقيامه بالحفر منذ شهور، حيث أوهمه أحد الدجالين بتقديم ذبيحة لفتح المقبرة.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً
عاجل
عاجل
بدء محاكمة مضيفة الطيران التونسية المتهمة بإنهاء حياة ابنتها "صور"