اعلان

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

أهل مصر
دعاء_جميل_وقصير.jpg
دعاء_جميل_وقصير.jpg

هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ؟ هذا السؤال يسأله كثير من المسلمين . وهل ورد في كتب الاثر ما يجيب عن ان هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب . وما هو الوارد حول هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ؟ وهل هناك ما يثبت من ادلة شرعية حول السؤال هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب .

دعاء_جميل_وقصير.jpg

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

من الايات القرآنية ما يشير إلى أن دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ، ومن ذلك قول الله تعالى : «حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ » الآية 238 من سورة البقرة. وهو ما يعتبره بعض الفقهاء أن هذه الاية من ادلة على أن دعاء بين العصر والمغرب مستجاب .

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب

ومما ورد حول دعاء بين العصر والمغرب مستجاب فيما ورد في سُنن أبي داود، أنه سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- رَجُلًا يَدْعُو فِي صَلَاتِهِ لَمْ يُمَجِّدِ اللَّهَ تَعَالَى، وَلَمْ يُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «عَجِلَ هَذَا»، ثُمَّ دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ: - أَوْ لِغَيْرِهِ - : «إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ، فَلْيَبْدَأْ بِتَمْجِيدِ رَبِّهِ جَلَّ وَعَزَّ، وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ، ثُمَّ يُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ يَدْعُو بَعْدُ بِمَا شَاءَ».

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب وما جاء في الاثر

ومن بين الاثار حول : «اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ. قالَ الوَلِيدُ: فَقُلتُ لِلأَوْزَاعِيِّ: كيفَ الاسْتِغْفَارُ؟ قالَ: تَقُولُ: أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ، أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ»

دعاء بين العصر والمغرب

ومما ورد في الاثر حول هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ؟ ما يروى عن النبى صلى الله عليه وسلم : «اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ. قالَ الوَلِيدُ: فَقُلتُ لِلأَوْزَاعِيِّ: كيفَ الاسْتِغْفَارُ؟ قالَ: تَقُولُ: أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ، أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ»

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

ومما جاء عَنْ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ.

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

ومن المأثورات التي يمكن الاخذ بها في موضوع هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ؟ قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم: (مَن قرأَ آيةَ الكُرسيِّ في دبُرِ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ إلَّا أن يموتَ )

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

ومما يؤخذ به في الاستدلال على الحالات التي يمكن أن يكون فيها دعاء بين العصر والمغرب مستجاب ، ما ورد في الاثر في الحديث ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته في الدنيا، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها قالوا: يا رسول الله إذا نكثر؟ قال: الله أكثر

دعاء بين العصر والمغرب مستجاب بهذه الشروط

وحول هل دعاء بين العصر والمغرب مستجاب يقول عليه الصلاة والسلام: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء ويقول ﷺ: أما الركوع فعظموا فيه الرب ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم أي حري أن يستجاب لكم، رواه مسلم في صحيحه.

إقرأ أيضاً