اعلان

موضوع خطبة الجمعة غدا 16/9/2022 في المساجد من وزارة الأوقاف

أهل مصر
موضوع خطبة الجمعة
موضوع خطبة الجمعة

يحرص الكثيرون على مطالعة موضوع خطبة الجمعة في المساجد، حيث تقوم وزارة الأوقاف بنشر نص خطبة الجمعة كاملاً، مع تحديد الموضوع الذي يتحدث فيه الأئمة على المنابر، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمسائلة .

مع التأكيد على جميع الأئمة الالتزام بالموضوع نصًّا أو مضمونًا على أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية.

عنوان خطبة الجمعة

من المقرر أن يكون موضوع خطبة الجمعة عن "حقوق ذوي الأرحام في القرآن والسنة"، حيث يعد من الموضوعات الهامة التي تمس عصب المجتمع، والتي يجب على الأئمة توضيح معالمها وارساء قواعدها للعامة، نظرا للبس الذي يحدث خاصة بعد انتشار بعض الفتاوي المغرضة في هذا الصدد.

نص خطبة الجمعة

جاء نص خطبة الجمعة غدا كالتالي:

1

2

3

نص خطبة الجمعة في المساجد

اشتمل نص خطبة الجمعة في مساجد وزارة الأوقاف على مايلي:

إنَّ صِلةَ الرَّحمِ مِن أعظمِ وسائلِ القربِ التي يتقربُ بها العبدُ إلى ربِّهِ عزَّ وجلَّ، والأمرُ بها جاءَ في القرآنِ الكريمِ والسنَّةِ النبويَّةِ قالَ اللهُ تعالَى " وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ ".

ونبهنَا اللهُ عزَّ وجلَّ أنّ قطيعةَ الرحمِ تجلبُ الغضبَ والطردَ مِن رحمتهِ التي وسعتْ كلَّ شيءٍ قالَ تعالَى: " فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ " .

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة

ومن خطبة الجمعة أيضاً مايلي:

في هذه الآيةِ الكريمةِ قالَ الإمامُ الطبريُّ: هؤلاءِ الذين يفعلونَ هذا، يعني: الذين يفسِدُون ويقطعَون الأرحامَ الذين لعنَهُم اللهُ، فأبعدَهُم مِن رحمتهِ فأصمَّهُم، بمعنى: فسلبَهُم فَهْمَ ما يسمعُون بآذانِهِم مِن مواعظِ اللهِ تعالَى في تنـزيلِهِ.

كما حثَّ نبيُّنَا صلَّى اللهُ عليه وسلم على صلةِ الأرحامِ، وعظَّمَ مِن حرمتِهَا، وبيَّنَ أنَّها تجلبُ خيري الدنيا والآخرةِ فعن أبي هريرةَ رضي اللهُ تعالى عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم: " إنَّ اللهَ خلَقَ الخلْقَ، حتى إذا فرغَ مِن خلقِه قالتِ الرَّحِمُ: هذا مقامُ العائذِ بكَ مِن القطيعةِ، قال: نعَم، أمَا تَرضَيْنَ أنْ أصِلَ مَن وصلَكِ، وأقطعَ مَن قطعَكِ؟ قالتْ: بلى يا ربِّ، قال: فهو لكِ" ، قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فاقرؤُوا إنْ شِئتُمْ: " فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ " .

إقرأ أيضاً