المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

«البرغوثي» عن محاكمة قتلة شيرين أبو عاقلة: سنتوجه للمحكمة الجنائية الدولية

أهل مصر
شيرين ابو عاقلة
شيرين ابو عاقلة

قال الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية، إن الصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة، شهيدة كل الصحافة العربية والعالمية الحرة.

وأضاف، في تصريحات للإعلامية لميس الحديدي، في برنامجها "كلمة أخيرة، على قناة ON: لانثق في الجانب الإسرائيلي الذي غير الراويات خمس مرات، القضية سيتم توجيهها للمحكمة الجنائية الدولية، لإدانة المتهمين ولفرض العقوبات على الجانب الإسرائيلي.

وتابع البرغوثي بأن استشهاد شيرين أبو عاقلة يعتبر عزاءً مشتركاً في الوطن العربي كله، ورداً على سؤال لميس الحديدي: إلى أين يتجه مسار التحقيق، هل سيكون دولياًـ خاصة أن الجانب الاسرائيلي يرغب في الانفراد بإجراءات التحقيق، قال البرغوثي: "لا نثق في الجانب الإسرائيلي على الإطلاق وأكثر شيء هزيل وسخيف أن المتهم يقول إنه يريد أن يحقق مع نفسه، ومن ثم لا قيمة لتصريحات الجانب الإسرائيلي خاصة أن الراوية الإسرائيلية تبدلت وتغيرت خمس مرات.

وتابع: في باديء الامر أعلنوا أنهم قاموا بتصفية من وصفوهم بمجموعة من الإرهابيين، وعندما ظهرت صورة الشهيدة وتحركات الصحفيين في العالم غيروا الرواية فجأة وقالوا إن من تمت تصفيتهم قتلوا برصاص فلسطيني، وواصل: "أعتقد أن الجانب الفلسيطيني أنهى تحقيقاته بشكل واضح وجلي بالإضافة لتحقيق الجزيرة الميداني".

وأكد البرغوثي أن قضية شيرين أبو عاقلة ستتوجه للمحكمة الجنائية الدولية، ممهورة بكافة الإثباتات الواضحة بأنها سقطت ضحية القتل من قبل قناصين إسرائيلين، قائلاً: مايهمنا ليس فقط إدانة المتهمين، لكن أيضاً أن نعرف أن شيرين أبو عاقلة هي الصحفية رقم 55 ممن تم اغتيالهم منذ عام 2000 وحتى اليوم، بالاضافة لنحو 100 ألف مواطن فلسطيني.

أكمل: "مانطالب به ليس فقط إحقاق الحق في قضية شييين أبو عاقلة، لكن فرض العقوبات على الجانب الإسرائيلي العنصري الذي لايتوقف عن ارتكاب الجرائم يومياً".

ورداً على سؤال الحديدي: هل نتوقع من محمة العدل الدولية تحقيق ذلك وسط عالم مزدوج المعايير؟، قال: "الإنصاف لن ياتي على يد المنافقين لأننا نعيش حالة نفاق عالمي غير مسبوقة وازدواج المعايير، مع أننا عشناه في العراق ولكنها وصلت الآن لدرجة غير مسبوقة، وبخلاف فلسطين علينا أن ننظر سنجد أن دولة مثل روسيا فرضت عليها عقوبات بلغت 6 آلالاف عقوبة في غضون أسبوعين بدعوى خرق القانون الدولي في أوكرانيا، بينما يعيث الاحتلال الاسرائيلي فساداً ممارساً التطهير العرقي وأطول احتلال في التاريح البشري".