المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

إطلاق منصة ترامب للتواصل الاجتماعى "تروث سوشيال" 21 فبراير المقبل

أهل مصر
ترامب
ترامب

تعتزم المجموعة الإعلامية التابعة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إطلاق شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بها "تروث سوشيال" فى 21 فبراير المقبل، وذلك وفقًا لما جاء فى إعلان على متجر "آبل ستور" لتنزيل التطبيقات من موبايلات آبل.

ووفقا للإعلان، من المتوقع أن يصبح تطبيق "تروث سوشيال" متاحاً للتنزيل على متجر آبل للتطبيقات في 21 فبراير 2022، وسيكون لهذا التطبيق ميزات مشابهة لأدوات الاتصال الموجودة على فيس بوك، وذلك وفقا لما نشره موقع "يورو نيوز".

ولم ترد "مجموعة ترامب للإعلام والتكنولوجيا" المالكة لـ"تروث سوشيال"، على سؤال لموقع وكالة "فرانس برس"، بشأن الحدث المرتقب، فيما كان الملياردير الجمهورى، قرر إطلاق هذه الشبكة الخاصة به بعد أن حظرت حساباته على مواقع تويتر وفيس بوك ويوتيوب في يناير 2020 بتهمة تحريضه أنصاره على اقتحام الكابيتول.

وقال ترامب إنه قرر إنشاء هذه المنصة للوقوف في وجه استبداد عمالقة التكنولوجيا، متهما كبرى الشركات في وادي السيليكون بأنها استخدمت سلطتها الأحادية لإسكات الأصوات المنشقة في أمريكا.

وفى السياق ذاته، رفع الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب دعوى قضائية في فلوريدا لإجبار تويتر على إعادته، بحجة أن حظر المنصة ينتهك التعديل الأول وقانون وسائل التواصل الاجتماعي الجديد في فلوريدا وفقا لما نقله موقع the verege.

ويسعى ترامب للحصول على أمر قضائي أولي بحظر تويتر ، وفقًا للشكوى المقدمة في المنطقة الجنوبية لفلوريدا. يجادل الرئيس السابق بأن تويتر ، يمارس الرقابة عليه واصفًا منصة التواصل الاجتماعي بأنها "وسيلة رئيسية للخطاب العام". يسعى ترامب إلى إعادة حسابه مؤقتًا على تويتر بينما يواصل جهوده نحو إعادة حسابه بشكل دائم.

تنص الشكوى على أن موقع تويتر "يمارس درجة من القوة والسيطرة على الخطاب السياسي في هذا البلد لا يمكن قياسها وغير مسبوقة تاريخيًا ، وخطيرة للغاية لفتح نقاش ديمقراطي". استخدم الرئيس السابق حسابه على RealDonaldTrump للإعلان عن قرارات تتعلق بالسياسة والموظفين (في كثير من الأحيان لمفاجأة الوكالات والأشخاص المعنيين) ، وانتقاد الأعداء السياسيين ، ونشر معلومات مضللة حول نتائج الانتخابات.

حظر تويتر بشكل دائم RealDonaldTrump فى يناير ، بعد يومين من أعمال الشغب الدامية في 6 يناير في مبنى الكابيتول من قبل مؤيدي ترامب الذين يسعون لمنع التصديق على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.