المشرف العام على التحرير داليا عماد

ناقدة فنية: تحويل الروايات لأعمال فنية شئ مشروع جداً وليس استسهال

أهل مصر
روايات تحولت إلى أعمال فنية
روايات تحولت إلى أعمال فنية
اعلان

نجد في السنوات الأخيرة عودة صناع السينما والدراما مرة أخرى للاستعانة بالأعمال الروائية سواء أدب قديم أو الأعمال الحديثة مثل اعمال الكاتب احمد مراد والدكتور أحمد خالد توفيق كما حدث مؤخرا في مسلسل ما وراء الطبيعة، فهل هذا الأمر استسهال من صناع الفن ام عدم ثقة في الكتاب المتواجدين على الساحة أم استغلال نجاح هذه الروايات.

وتحدثت الناقدة الفنية حنان شومان في تصريح لـ "أهل مصر" عن هذا الأمر قائلة: " السينما في العالم كله والدراما اعتمادها يفترض في جزء كبير أن يكون على الأدب وأعظم الأعمال في السينما العالمية والمصرية في الأصل روايات مكتوبة، فبالتأكيد الامر ليس استسهال من صناع الفن ابدا لكن شيء مشروع جدا ومحبب، واقوى الأعمال في العالم كله مأخوذة عن نصوص أدبية وارى ان اعمالنا المأخوذة عن روايات أدبية قليلة جدا مقارنة بالأعمال المكتوبة مباشرة".

وتابعت حنان شومان حديثها قائلة: "جميع الأعمال المأخوذة عن الأدب سنجدها تؤثر على المستوى الفني بشكل كبير، واقوى الأعمال دراميا في السنوات الماضية كانت لمسلسلات مثل "ذات، و واحة الغروب"، وهي أعمال مأخوذة عن روايات وتعد من أقوى الأعمال التي قدمت، واتمنى من صناع الأعمال أن يلجأوا للأدب ويحولوه إلى معادل بصري و بذلك أعمالنا ستكون أكثر قيمة".