المشرف العام على التحرير داليا عماد

حكاية الراقصة المعتزلة تحية كاريوكا في ذكرى عيد ميلادها.. غار منها الشيخ الشعراوي وتركت منزلها لطليقها

أهل مصر
تحية كاريوكا والشعراوي
تحية كاريوكا والشعراوي
اعلان

تحل ذكرى ميلاد الراقصة المعتزلة الراحلة تحية كاريوكا اليوم الاثنين حيث ولدت 22 فبراير عام 1915 وكان لها موقفين بارزين مع الشيخ محمد متولي الشعراوي عقب اعتزالها الفن، تم ذكرهم في لقاءات تليفزيونية قديمة.

ذكرى ميلاد تحية كاريوكا

المواقف الأول الذي جمع تحية كاريوكا مع الشيخ محمد متولي الشعراوي، عندما التقت به في الحرم المكي، وندهت عليه لكنه لم يسمعها، فاقتربت منه وقالت له : "يا شيخ شعراوي صوتي أتبح وأنا بنادي عليك"، فرد عليها :"لو عرفتك لاتجهت إليك رأسا لا رقصًا". وسألته وقتها عن رأيه في تبنيها لطفلة وجدتها ملقاة أمام باب منزلها، فقال لها :"اكفليها وسميها عطية الله فهي عطية من الله، وهي مفتاحك للجنة".

تحية كاريوكا والشعراوي

تحية كاريوكا والشيخ الشعراوي

وكان الموقف الثاني الذي جمع تحية كاريوكا والشيخ الشعراوي، عندما رفضت حضور دعوى قضائية كانت قد أقامتها ضد طليقها لاسترداد الشقة التي استولى عليها، فسألها الشعراوي عن سر عدم حضورها، فكان ردها مفاجأة ، حيث قالت: "يامولانا فايز راجل متزوج ومعه بنت ومعندوش شقة، هياخدهم ويروح بيهم فين، هو هيتبهدل، وأنا خلاص كبرت ولا أقدر أنظف الشقة ولا أصرف عليها، وأنا الحمد لله الشقة اللي أنا قاعدة فيها كويسة وأنا راضية الحمد لله".

شعر الشيخ الشعراوي بالغيرة من الفنانة المعتزلة تحية كاريوكا، وقال لها: " "بدأت أغير منك يا تحية.. وبدأ يبني لك قصورا في الجنة ليس لها عدد".

إقرأ أيضاً:
اعلان