المشرف العام على التحرير داليا عماد

5 محطات في قضية اغتصاب طفلة حلوان المعاقة ذهنيا بعد إحالة المتهم للجنايات

أهل مصر
المتهم باغتصاب طفلة حلوان
المتهم باغتصاب طفلة حلوان
اعلان

أمرت نيابة حلوان، في وقت سابق، بإحالة أحمد، 34 عاما، والمتهم باغتصاب طفلة حلوان المعاقة ذهنيًا بعدما كانت تقدمها له جدتها، المتزوجة منه عرفيا، لأكثر من 3 شهور، حتى حملت منه سفاحا، إلى محكمة الجنايات.

وترصد "أهل مصر"، القضية من البداية لوضوح 5 محطات رئيسية في الواقعة.

تعود تفاصيل الواقعة إلى ورود بلاغ للمقدم محمد السيسي رئيس مباحث قسم شرطة حلوان، من سيدة مسنة، مفاده تعرض حفيدتها طفلة 13 عاما للاعتداء الجنسي وحملها سفاحا حال إقامتها لدى جدتها الثانية من الأم.

تحريات المباحث تكشف اللغز

6 ساعات كانت كافية لجمع التحريات التي أجراها المقدم محمد السيسي، رئيس مباحث قسم شرطة حلوان، في المحضر رقم 9455 لسنة 2020، والتي أشارت إلى أن الطفلة الضحية، تقيم لدى جدتها لأمها"، وكانت ترغمها على الصعود مع زوجها العرفي "المتهم" ليعتدي عليها جنسيا مقابل حلوى وساندوتش، كما دلت التحريات على أن الجدة المتهمة تبلغ من العمر 64 عاما، وتزوجت عرفيا بعد وفاة زوجها الأول ووالد أبنائها الثلاثة، من عاطل يُدعى "أحمد" 34 عاما، ويصغرها بـ30 عاما، وكانت تتودد له لإكمال زواجهما، بتقديم حفيدتها له، مستغلة في ذلك عدم إدراكها بسبب إعاقتها الذهنية، إلا أنه طلّقها قبل أسبوع من كشف ملابسات الواقعة.

كما دلت التحقيقات، أن الطفلة المجني عليها حامل في الشهر الثامن، وأنها ستضع مولودها خلال الأيام المقبلة، كما تبين من التحقيقات، أن والدي الطفلة المجني عليها معاقين ذهنيا، فيما لجأت الطفلة لجدتها لأمها، للإقامة معها، واستغلت الأخيرة إعاقتها، وقدمتها لزوجها العرفي لمدة 3 أشهر.

الطفلة: "كان بيقولي تعالي نأكل الحمام"

واستمعت النيابة لأقوال الطفلة الضحية في حضور جدتها لأبيها، والتي أكدت في أقوالها أنها تعيش بصحبة جدتها لأمها، وزوجها العرفي "أحمد".

وأضافت: "جدتي كانت بتديني سندوتش وحلاوة، وتقول لي اطلعي مع عمو أحمد السطح، علشان تأكلوا الحمام، ولما كنا بنطلع كان بيقرب مني ويخليني أنزل هدومي"، مستطردة: "تيتة كانت عارفة وقالت لي اسمعي كلام عمو أحمد".

شهود عيان يروون تفاصيل الواقعة

وفور حضور محرر "أهل مصر" مسرح الحادث، لسؤال الجيران عن ملابسات الواقعة، روى أحد شهود العيان، أن الطفلة الضحية كانت تقيم بمنزل جدتها لوالدتها، والتي كانت على علم بالواقعة، وفي نفس المنزل كانت تقطن والدة الطفلة ووالدها، موضحًة أن الصدفة هي ما كشف الجريمة، وإبلاغ رجال المباحث بالواقعة.

وتابع أن المتهم كان يستدرج الطفلة ويقول لها: "تعالي نأكل الحمام فوق"، وبمجرد ما تصعد معه الطفلة إلى سطح المنزل بالطابق الرابع، يعتدي عليها جنسيًا داخل "عشة"، مشيرا إلى أنه استمر في جريمته هكذا بنفس الطريقة دون توقف، وأن الطفلة لا تملك الوعي الذي يجعلها تبلغ عن المتهم، خاصة أن الجريمة كانت على مسمع من جدة الطفلة.

خطاب لأحد المستشفيات لوضع الجنين

وفي وقت سابق، علمت "أهل مصر" أن أسرة الطفلة، انتهت من استخراج خطاب لأحد المستشفيات الموجود بمنطقة حلوان، للموافقة على وضع الطفلة للمولود بالمستشفى بعد أيام قليلة، بعدما رفضت استقبال الضحية نظرًا لصغر سنها.

حبس المتهم.

وبعد الانتهاء من التحقيقات التي باشرتها نيابة حلوان، قررت حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجددها قاضي المعارضات 15 يوما، ثم تم إحالة المتهم بعد أيام إلى محكمة الجنايات للمحاكمة.