طلب إحاطة يحذر من ارتفاع عدد المدخنين بين الشباب: "جرس إنذار لنا"

أهل مصر
د. حنان حسني يشار
د. حنان حسني يشار

تقدمت الدكتورة حنان حسني يشار، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه الى وزراء الصحة والتعليم والشباب والرياضة، لوضع برنامج فعّال لمكافحة ظاهرة التدخين بين الشباب.

جانب من جلسة النواب

ارتفاع نسبة المدخنين

وقالت "يشار"، اليوم السبت، أنه وفقّا لآخر تقرير رسمي صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاءء، فإن نحو 17.7٪ من إجمالي السُكان فى مصر ( 15 سنة فأكثر) « يدخنون »وهو ما يمثل حوالى 18 مليون نسمة وفقاً لتقديرات السكان لعام 2020، وتبلغ نسبة المدخنين بين الذكور 35.6٪، مقابل 0.3٪ بين الإناث، كما ترتفع النسبة بين الفئات العمرية الأكبر تدريجياً حتى تصل 20.05٪ في فئة العمر (25- 29 سنة)، كما يبلغ متوسط الإنفاق السنوي على التدخين للأسرة المصرية التي بها فرد مدخن أو أكثر نحو 6293.5 جنيه .

وأردفت: "علينا أن نتوقف أمام هذه الأرقام فهي بمثابة جرس إنذار، وأن نتوقف كثيرًا أمام ظاهرة ارتفاع نسبة التدخين في الأوساط الشبابية، فشبابنا هم أغلى ما نملك وهي الثروة الحقيقية لبلدنا".

وأوضحت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي، أن أضرار التدخين معروفة للكافة ومخاطره معلومة للجميع، تصيب المدخن وغير المدخن على حدٍ سواء، فوفقًا لدراسة علمية حديثة صادرة من كلية الطب الملكية بلندن، أن الفرد غير المدخن عُرضة للتدخين السلبي نتيجة وجود فرد مدخن داخل الأسرة، والدولة تتحمل فاتورة باهظة لعلاج الأمراض الناجمة عن التدخين.

وأكدت النائبة حنان يشار على ضرورة وضع برنامج فعّال لمكافحة ظاهرة التدخين بين الشباب يشارك فيها مختلف الجهات والمؤسسات، تتضمن برامج توعية وتثقيف صحي عبر وسائل الإعلام للوصول إلى قطاع أوسع من المصريين.

تقدمت الدكتورة حنان حسني يشار، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه الى وزراء الصحة والتعليم والشباب والرياضة، لوضع برنامج فعّال لمكافحة ظاهرة التدخين بين الشباب.

وقالت "يشار"، اليوم السبت، أنه وفقّا لآخر تقرير رسمي صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاءء، فإن نحو 17.7٪ من إجمالي السُكان فى مصر ( 15 سنة فأكثر) « يدخنون »وهو ما يمثل حوالى 18 مليون نسمة وفقاً لتقديرات السكان لعام 2020، وتبلغ نسبة المدخنين بين الذكور 35.6٪، مقابل 0.3٪ بين الإناث، كما ترتفع النسبة بين الفئات العمرية الأكبر تدريجياً حتى تصل 20.05٪ في فئة العمر (25- 29 سنة)، كما يبلغ متوسط الإنفاق السنوي على التدخين للأسرة المصرية التي بها فرد مدخن أو أكثر نحو 6293.5 جنيه .

وأردفت: "علينا أن نتوقف أمام هذه الأرقام فهي بمثابة جرس إنذار، وأن نتوقف كثيرًا أمام ظاهرة ارتفاع نسبة التدخين في الأوساط الشبابية، فشبابنا هم أغلى ما نملك وهي الثروة الحقيقية لبلدنا".

وأوضحت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي، أن أضرار التدخين معروفة للكافة ومخاطره معلومة للجميع، تصيب المدخن وغير المدخن على حدٍ سواء، فوفقًا لدراسة علمية حديثة صادرة من كلية الطب الملكية بلندن، أن الفرد غير المدخن عُرضة للتدخين السلبي نتيجة وجود فرد مدخن داخل الأسرة، والدولة تتحمل فاتورة باهظة لعلاج الأمراض الناجمة عن التدخين.

وأكدت النائبة حنان يشار على ضرورة وضع برنامج فعّال لمكافحة ظاهرة التدخين بين الشباب يشارك فيها مختلف الجهات والمؤسسات، تتضمن برامج توعية وتثقيف صحي عبر وسائل الإعلام للوصول إلى قطاع أوسع من المصريين.