اعلان

«الصحة» تطلق حملة «متحدون ضد التبغ» لحماية الشباب

أهل مصر
تدخين_أرشيفية
تدخين_أرشيفية

أعلن الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، اليوم الإثنين، إطلاق الوزارة حملة "متحدون ضد التبغ" بالتعاون مع جمعية مكافحة التدخين والدرن والأمراض الصدرية، بهدف زيادة وعي المجتمع المصري خاصة فئة الشباب حول مخاطر التدخين، عن طريق التثقيف الصحي وتغيير المفاهيم الخاطئة، والحث على الإقلاع عن التدخين.

وأوضح "عبد الغفار"، في بيان له، أن الحملة جاءت بتوجيهات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان برفع الوعي الصحي للمجتمع، لافتًا إلى أن الحملة تتضمن نشر المواد التوعوية المُصممة لمعالجة المخاطر الصحية لجميع منتجات التبغ، مع مراعاة جميع المعايير الاجتماعية والاقتصادية، وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى البرامج التليفزيونية والإذاعية، للوصول إلى الشباب خاصة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا.

وأشار "عبدالغفار" إلى أن الدراسات الطبية على مر العصور، أثبتت أن التدخين أحد العوامل الرئيسية المسببة للعديد من الأمراض، مثل سرطان الرئة والنوبات القلبية، إلا أن أعداد المدخنين فى تزايد مستمر حول العالم خاصة فى الدول النامية، ففي عام 1990 كان عدد المدخنين طبقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية 870 مليون مدخن، وارتفع إلى 933 مليون شخص عام 2015، فيما بلغ العدد حاليا نحو 1.3 مليار مدخن.

وتابع "عبد الغفار" أن متوسط الإنفاق السنوي على التدخين للأسرة المصرية التي بها فرد مدخن أو أكثر بلغ نحو 6 آلاف جنيه، مشيرًا إلى تقرير الجهاز المركزى للإحصاء بنسبة الأسر التي بها فرد مدخن على الأقل يصل لنحو 41.3% من الأسر على مستوى الجمهورية، وهو ما يعني أن هناك نحو 24 مليون فرد غير مدخن ولكنه عرضه للتدخين السلبي بسبب وجود فرد مدخن داخل الأسرة.

وأضاف عبد الغفار أن ظاهرة التدخين باتت تشكل خطرا على الدول والأفراد بشكل عام، بسبب الأضرار الصحية والبيئية والاقتصادية التي يحدثها التبغ، حيث إنه بالإضافة إلى خطورة التدخين على تصلب الشرايين وأمراض القلب وغيرها، فإن تدخين الأفراد وتصنيع التبغ ومخلفاته الناتجة عن الاستخدام والتصنيع من قبل شركات صناعة التبغ، تسبب ضررا على كوكبنا البيئي، ما يستدعي الحاجة إلى تشديد الرقابة على هذه الممارسات والعمل على الحد منها، لافتاً إلى تكبد الدول خسائر اقتصادية في القضايا العلاجية والبيئية بسبب آثار التدخين.

وقال "عبدالغفار" أن التدخين أحد أكبر الأسباب للوفيات حول العام، إذ يتوقع أن يؤدي بحياة مليار شخص في القرن الحادي والعشرين، مضيفا أن استهداف المبادرة جاء لإرتفاع نسبة التدخين بين البالغين، إذ وصلت النسبة في مصر إلى ما يقرب من 22 بالمئة.

وأشار إلى أهمية الحملة في رفع وعى الشباب للوقاية من الدخول في دائرة التدخين ومساعدة المدخن للتوقف عن التدخين، قائلا " هدفنا نصل بالمليار مدخن إلى صفر".

إقرأ أيضاً