المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الفرق بين أمراض الشتاء وفيروس كورونا.. وخبير يؤكد الموجة الثانية قريبة من مصر

أهل مصر
أمراض الشتاء
أمراض الشتاء

أمراض الشتاء

أمراض الشتاء والفرق بينها وبين فيروس كورونا

نزلات البرد

النزلات الشعبية

الأنفلونزا

الالتهاب الرئوي

أمراض الشتاء كثيرة ولكن أشهرها الأنفلونزا والتي تتكرر في الاسرة الواحدة ويصاب بها الأفراد نتيجة للعدوى، والتي لها أعراض مشهورة مثل الرشح والكحة والحرارة وغيرها من الأعراض التي تتشابه مع فيروس كورونا، مما يجعل "the flu" في هذا العام أكثر خوفا وقلقا من كل عام.

ويجب علينا التعرف على أعراض أمراض الشتاء ومدى اختلافها مع أعراض فيروس كورونا لكي نستطيع التفرقة بينهما، خاصة في ظل اقتراب الموجة الثانية من انتشار الفيروس، وفي هذا السياق إليك مجموعة من الأمراض التي قد تصيبك في فصل الشتاء وكيف الوقاية منها وحماية نفسك من الإصابة بأمراض الشتاء المختلفة.

أمراض الشتاء والفرق بينها وبين أعراض فيروس كورونا

أمراض الشتاء أمراض الشتاء

قال دكتور محمد المنيسي استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد، إن أعراض فيروس كورونا مختلفة عن غيرها من أمراض فصل الشتاء، مشيرا إلى أن أعراض فيروس كورونا هي:

- فقد حاستي الشم والتذوق بشكل مفاجئ.

- التعب في الجسم بشكل كبير وعجز في الحركة.

- صعوبة في التنفس "هناك حالات لا يصاب بهذا العرض أو يكون العرض أخف وذلك على حسب تاريخ المرضي للجهاز التنفسي في حالة الإصابة بمشاكل في الصدر فيكون ضيق التنفس عرض اكيد أو حالة الحمل فالإصابة بضيق التنفس أمر مؤكد".

- كدمات أو ندبات جلدية "تحدث أحيانا وخاصة في الأطفال".

- الكحة الجافة.

- ارتفاع درجة الحرارة بشدة مع عدم انخفاضها بسهولة.

أمراض الشتاء تتشابه مع فيروس كورونا

إليك أشهر أمراض الشتاء التي تزداد انتشارها في فصل الشتاء وهي:

1- نزلات البرد

أمراض الشتاء أمراض الشتاء

وأضاف المنيسي، أن الأمراض المعدية كثيرة الحدوث في فصل الشتاء، لافتا إلى أنها عدوى فيروسية تشتهر بأعراضها من احتقان الحلق وسيلان الأنف وألم في الحلق وآلام الصداع، وربما يصاحبها ارتفاع درجة الحرارة وخصوصا في حالة الإصابة عند الأطفال، وتبقى لمدة 3 إلى 5 أيام ثم تختفي بشكل تدريجي حتى يتم التعافي.

كما يمكن علاج البرد بشكل طبيعي والتي منها تناول العسل والليمون وزيادة فيتامين سي في الجسم حيث يعمل على تقليل الكحة ورفع مناعة الجسم ولكن لا يتم تناوله من قبل الاطفال التي أقل من عام.

2- النزلات الشعبية

أمراض الشتاء أمراض الشتاء

هو التهاب في القصبات الهوائية التي توجد في داخل الرئة والتي تأتي بسبب عدوى فيروسية أيضا، ويزداد الإصابة به عند الأطفال والتي يزداد في فصل الشتاء وأعراضه تشبه نزلات البرد ويتشابه مع فيروس كورونا في ضيق التنفس لذا يحتاج الطفل لزيارة الطبيب بشكل ضروري لتلقي الرعاية الكاملة واللازمة.

ولأجل الوقاية منه الابتعاد عن التدخين أو استنشاق دخان السجائر والابتعاد عن الاتربة والغبار والحصول على الراحة وتناول الدواء.

3- الأنفلونزا

أمراض الشتاء أمراض الشتاء

يستمر هذا الدور إلى 5 أيام واستمرار أعراض مثل السعال والتهاب في الحلق والصداع وألم في العضلات والعلاج هنا هو مضا حيوي ومضاد للفيروسات، والوقاية منه يمكن أن تتناول الأسرة لقاح الأنفلونزا السنوي لجميع أفراد الأسرة.

4- الالتهاب الرئوي

أمراض الشتاء أمراض الشتاء

هي عدوى بكتيرية ولكن يبدأ بأعراض نزلات البرد العادية ولكن هناك ارتفاع درجة حرارة بشكل مفاجئ، وزيادة في معدل السعال ومشاكل التنفس ووقتها عليك التوجه للرعاية مباشرة، كما تكثر الإصابة في الأطفال، ويحتاج المريض إلى مضاد حيوي بجرعات تختلف في وزن وعمر الطفل وربما يحتاج الطفل إلى المكوث داخل المستشفى.

تناول المصل الواقي منه هو الوسيلة للوقاية من الإصابة به ويتم أخذه في عمر السنتين والبالغين أيضا وخاصة المدخنين وأصحاب ضعف المناعة.

الموجة الثانية من فيروس كورونا

أكد الدكتور هشام الخياط، أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، أن انخفاض درجات الحرارة بسبب قدوم فصل الشتاء أدى إلى ظهور موجة ثانية من فيروس كورونا بجميع أنحاء أوروبا، فنجد بدولة فرنسا، ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس إلى 150 ألف شخص، و في أمريكا ازدادت حالات الإصابة بكوفيد 19، بشكل مخيف، فوصلت لـ101 ألف حالة بعدما كانوا 60 ألفا خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن دولة إنجلترا شهدت ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات اليومية، مما دفعها إلى اتخاذ كافة التدابير الاحترازية كغلق المقاهي، والمحلات التجارية من جديد.

وأضاف الخياط، أنه بظهور موجة ثانية للفيروس بدول أوروبا، وانخفاض درجات الحرارة وعدم اتباع الإجراءات الاحترازية من قبل الشعب المصري، ستظهر بالتأكيد موجة ثانية لفيروس كورونا بمصر، لذلك علينا اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي.

اللقاح ضد الفيروس.

وقال دكتور هشام، إنه على الرغم من تسابق الدول في تطوير لقاح ضد الفيروس، إلا أنه جميعهم لم يتوصلوا للقاح الشافي من الفيروس، فجميع الادوية الحالية ادوية الإيدز وغيرها لا تعمل للتأثير على الفيروس والشفاء منه ولكن تقليل حدة الأعراض.

وحث الدكتور هشام، على ضرورة ارتداء الماسك واتباع قواعد التباعد الاجتماعي والعمل على ترشيد النفقات كنوع من الاستعداد للأزمة الاقتصادية القادمة.

عاجل
عاجل
الأهلي يحصل على توقيع سفيان رحيمي لمدة 3 سنوات (خاص)