المشرف العام على التحرير داليا عماد

"نصيحة مهمة للمتزوجين".. علاقة خاطئة تسبب مرض قاتل

أهل مصر
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
اعلان

حذرت دراسة حديثة، من أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس الفموي بكثرة، في سن مبكرة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم، ووجد البحث أن الأشخاص المتزوجون ويمارسون هذه العلاقة الخاطئة، هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة المرضية القاتلة.

كان سرطان الفم والحلق المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري "HPV" أعلى بين أولئك الذين مارسوا الجنس الفموي كثيرًا في سن مبكرة، وسأل الخبراء، من جامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة ، 508 أشخاص عن حياتهم الجنسية والصحة العامة، ومن بين هؤلاء 163 شخصًا مصابًا بسرطان الفم والبلعوم الذي هاجم الجزء الأوسط من الحلق وظهر اللسان واللوزتين.

وكشف عام 2019، عن تضاعف حالات سرطان الفم في المملكة المتحدة نتيجة ممارسة الجنس عن طريق الفم وحتى الكحول، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وحذر العلماء الآن، من أن الرجال معرضون بنسبة تصل إلى أربع مرات للإصابة بسرطانات مرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري المتعلقة بممارسة الجنس الفموي أكثر من النساء، بينما كشف الفريق أن الهدف من الدراسة هو البناء على الأبحاث السابقة في كل من الرجال والنساء.

وقالت فيرجينيا دريك ، أخصائية طب الأنف والأذن والحنجرة، مؤلفة الدراسة: "ليس فقط عدد الشركاء الجنسيين والممارسة عن طريق الفم، ولكن أيضًا العوامل الأخرى التي لم يتم تقديرها سابقًا هي التي تساهم في خطر التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق الفم وسرطان الفم والبلعوم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري".

تابعت: "ومع استمرار ارتفاع معدل الإصابة بسرطان الفم والبلعوم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري في الولايات المتحدة، تقدم دراستنا تقييمًا معاصرًا لعوامل الخطر لهذا المرض، لقد اكتشفنا فروقًا دقيقة إضافية حول كيف ولماذا قد يصاب بعض الأشخاص بهذا السرطان، مما قد يساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للخطر بنسبة أكبر".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
إصابة 3 سودانيين إثر انقلاب أتوبيس سياحي بطريق أبو سمبل في أسوان