المشرف العام على التحرير داليا عماد

دور الآباء والأبناء في الاستعداد لنتيجة الثانوية العامة

أهل مصر
نتيجة الثانوية العامة
نتيجة الثانوية العامة

أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم الفني، في تصريحات صحفية سابقة، عن موعد ظهور نتيجة الثانوية العامة، والذي سوف يكون في نهاية الأسبوع الأول من شهر 8 الجاري، وكلما اقترب هذا الموعد، زاد خوف الآباء والأبناء من المجموع الذي ينتظرهم بعد مجهود شاق خلال سنة كاملة، لا سيما وأن نتيجة الثانوية العامة هي وحدها من يقرر مستقبلهم القادم، والتفكير بهذه الطريقة يزيد مشاعر الخوف والقلق لدى كل من الآباء والأبناء، ولكن هذه غير صحيح، فمن الممكن ألا يحصل أحدهم على المجموع الذي يؤهله للدخول للكلية التي يحلم بها، لكنه يستطيع أن يحقق نجاحا كبيرا في الكلية التي يحددها مجموعه، وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك، وأغلبهم من المشاهير، الذين لم يحالفهم الحظ في المرحلة الثانوية، لكنهم حققوا نجاحا كبيرا في الجامعة وبعد التخرج، وهذا ما يجب أن يرسخه الآباء في عقول أبنائهم من طلاب الثانوية العامة، خاصة في الفترة الحالية التي تسبق ظهور نتيجة الثانوية العامة.

وخلال السطور التالية يوضح "أهل مصر"، دور الأباء والأبناء في الاستعداد لنتيجة الثانوية العامة.

دور الآباء في الاستعداد لنتيجة الثانوية العامة

يجب على الآباء تهيئة أبنائهم من طلاب الثانوية العامة نفسيا أولا، وذلك حتى لا يدخل الأبن في حالة نفسية معقدة قد تدفعه إلى التفكير في الانتحار أو إنهاء حياتهم كما حدث في مرات كثيرة خلال السنوات السابقة، وذلك من خلال ترسيخ مفهوم أن نتيجة الثانوية العامة ليست نهاية المطاف، وأنه مهما كان مجموعه سيكون متاح أمامه الكثير من الفرص، وأن قادر على تحقيق نجاحا كبيرا في الكلية التي اختارها مجموعة، والتأكيد أيضا على أنهم فخورين بـ أبنائهم مهما كان مجموعهم.

التحلي بالصبر والهدوء والاتزان النفسي عند استلام النتيجة، حتى لو جاءت عكس التوقعات، وعدم معاملت أنبائهم بعنف أو قسوة، لأن هذا يمكن أن يؤثر على حالتهم النفسية والعقلية بشكل سلبي، وقد يدفع أحدهم إلى التفكير في أذية أنفسهم.

إذا كان ابنك طالب ثانوية عامة وهو معروف بعصبيته الشديد، يجب التعامل معه بحذر شديد في الفترة التي تسبق ظهور نتيجة الثانوية العامة وعند الحصول عليها، لأن مجموع الثانوية العام ليس أهم من صحة أبنك النفسية والعقلية، وذلك لأن الدخول في دوامة الاكتئاب والأمراض النفسية سيكون له عواقب أكثر سلبية.

دور الأبناء في الاستعداد لنتيجة الثانوية العامة

التحلي بالصبر والهدوء والثبات الإنفعالي، وترسيخ مفهوم أن نتيجة الثانوية العامة ليست نهاية المطاف، وأنه أمامك الكثير من الخيارات حتى لو لم يؤهلك مجموعك لدخول الكلية التي كنت تحلم بها، وأنها حتى لو دخلت أي كلية أخرى على غير رغبتك، يمكنك تحقيق نجاحا كبيرا فيها والوصول من خلالها إلى أعلى المراكز.

التفكير في المستقبل بصورة أكثر إيجابية وتفائل، والتخلص من جميع مشاعر الخوف والقلق والأفكار السلبية، حتى لا تدخل في دوامة كبيرة لا تنتهي من الأمراض النفسية.

عدم الجلوس مع الأشخاص الذين يصدرون لك طاقة سلبية، سواء كان من الأهل أو الأصدقاء المقربين.

التفكير في جميع البدائل الممكنة والخيارات المتاحة إليك مع أي مجموع تحصل عليه.