المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

محافظ الشرقية يعلن إقامة تجمعات سكنية حضارية متكاملة الخدمات

أهل مصر
الشرقية
الشرقية

أعلن الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه تقرر إنشاء أحياء جديدة داخل مراكز الزقازيق ومنيا القمح وبلبيس لإقامة تجمعات سكنية حضارية متكاملة الخدمات عليها لينقل إليها سكان المناطق العشوائية والمتهالكة والاستفادة منها في فتح محاور مرورية جديدة وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير العواصم والمدن الكبرى في محافظات الجمهورية على غرار مشروعي الأسمرات بالقاهرة وبشائر الخير بالإسكندرية لإعادة الوجه الجمالي والحضاري لها، جاء ذلك خلال مشاركته اجتماع مجلس جامعة الزقازيق برئاسة الدكتور عثمان شعلان رئيس الجامعة، وبحضور محمد سعفان وزير القوى العاملة، والدكتورة غادة شاكر نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة مرفت عسكر المشرف على قطاع الدراسات العليا والبحوث، والدكتور عبد المنعم نافع المشرف على قطاع التعليم والطلاب، وعمداء الكليات وذلك بقاعة الاجتماعات بجامعة الزقازيق.

ومن جانبه أكد محمد سعفان وزير القوى العاملة، أن الدولة بكافة أجهزتها استطاعت التعامل مع الموجه الأولى لفيروس كورونا المستجد والحد من انتشاره، مشيرا إلى أن الظروف الحالية تفرض علينا الاستفادة من التجربة السابقة لمكافحة الفيروس باتباع كافة الاشتراطات الاحترازية والوقائية المتخذة ورفع الوعي لدى المواطنين للخروج من هذه الجائحة بسلام،

أضاف وزير القوى العاملة، أن الوزارة تتابع عن كثب تنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية داخل المناطق الصناعية والاستثمارية والتأكد من التزام أصحابها باشتراطات السلامة والصحة المهنية لتوفير بيئة عمل آمنه للحفاظ على صحة وسلامة العاملين بها.

واستطرد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه سيتم إنشاء مجمع للمصالح الحكومية داخل مدينة الزقازيق يتم ربطه مع الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية للاستفادة من منظومة التحول الرقمي وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأوضح محافظ الشرقية، أنه جاري إعداد بروتوكول تعاون بين المحافظة واتحاد الهجن وجهاز مدينة العاشر من رمضان وممثلي القبائل العربية لإنشاء مجمع مهرجانات للخيول والهجن العربية الأصيلة وإقامة معارض دائمة للحرف والصناعات اليدوية والتراثية، وذلك بأرض صحراء بلبيس لتنشيط السياحة الرياضية والصحراوية على المستوى المحلي والإقليمي حيث تشتهر محافظة الشرقية بإنتاج وتربية الخيول والهجن العربية الأصيلة وتقوم بتنظيم سباقات للهجن والخيول كل عام.

كما أكد المحافظ ،أن المحافظة تسير بخطي جيدة في التعامل مع ملفي التصالح في مخالفات البناء وتقنين أوضاع أراضي أملاك الدولة، مشيرا إلى أنه تم عقد لقاءات موسعه مع المواطنين المتعديين على أراضي أملاك الدولة بمختلف القرى والمراكز لحثهم على سرعة الانتهاء من تقنين أوضاعهم المخالفة والدخول تحت مظلة الدولة والقانون والاستفادة من حزمة التيسيرات التي تم تقديمها خلال الفترة السابقة بشأن تخفيض سعر المتر في التصالح والتقنين.

ولاستمرار تحسين مستوى أداء العاملين بالجهاز الإداري لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين أشار محافظ الشرقية إلى مشاركة المحافظة في مسابقة التميز الحكومي في نسختها الثانية آملا في الفوز بجوائز المسابقة على المستوى الفردي والمؤسسي، لافتا أن المحافظة قد حصدت أربع جوائز خلال المسابقة في نسختها الأولى العام الماضي.

ونوه محافظ الشرقية خلال الاجتماع، أن المحافظة بصدد إعادة تطوير وتجميل مناطق فلل الجامعة والقومية وطلبة عويضة والتنسيق مع إدارة المرور لوضع التصور الأمثل لتعديل المسارات المرورية لتخفيف حده الزحام بها مع تنفيذ أعمال رصف الشوارع ورفع كفاءتها وإضفاء لمسة جمالية وحضارية عليها، مشيرا إلى أنه جاري تنفيذ أعمال رصف وتطوير وتجميل لشوارع الزقازيق وبلبيس ومنيا القمح.

وتنفيذا للمبادرة الرئاسية (حياه كريمة) لتنمية وتطوير القري الأكثر احتياجا بمحافظات الجمهورية أوضح محافظ الشرقية أنه تم اختيار 25 قرية بمركز الحسينية للبدء في أعمال التطوير من خلال إقامة بنية تحتية جديدة وتنفيذ مشروعات مياه شرب وصرف صحي وإقامة مدارس وتوصيل غاز طبيعي للنهوض بمستوي معيشة المواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

بينما أشاد الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق، بمجهودات محافظ الشرقية المستمرة لإنجاز العديد من المشروعات في كافة القطاعات الخدمية والتنموية وتقديم أفضل الخدمات لأبناء المحافظة مؤكدا أن الجامعة ستظل شريك اساسي وداعم رئيسي للمساهمة في رقي وتقدم المجتمع، وقال إن الفترة القادمة ستشهد الانتهاء من إنشاء المستشفى الجامعي بمدينة العاشر من رمضان، ومستشفي الطوارئ بمركز الزقازيق ليمثلا إضافة قوية لمنظومة الصحة بالشرقية ويسهما في تخفيف العبء على مستشفيات جامعة الزقازيق والمستشفيات الحكومية.

عاجل
عاجل
الرئيس السيسي والفريق البرهان يؤكدان: المياه بالنسبة للشعبين المصري والسوداني مسألة أمن قومي