المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

أهالي «نجع حسن التهامي» بقنا يستغيثون بالمحافظ: «نعيش بدون خدمات منذ 18 عامًا» (فيديو وصور)

أهل مصر

"الظلام الدامس عتِّم حياتنا والموت بالعطش يحاصرنا والأفاعي تسكن معنا".. هكذا كانت استغاثة أهالي نجع "حسن التهامي"، بقرية المراشدة مركز الوقف، شمال محافظة قنا، من الحياة التي يعيشونها منذ 11 عامًا داخل منازلهم التي هربوا إليها للتوسع في المناطق الصحراوية، بعد مرور معظم السكان بظروف أجبرتهه على هجر أسرهم وجيرانهم، ليعيشوا في ذلك النجع المعدوم من كافة الخدمات ومقومات الحياة.

معاناة نجع "حسن التهامي"، بدأت منذ أكثر من 18 عاما، حيث تعيش بعض الأسر داخل منازل غير مؤهلة ومقطوعة الخدمات، كما أن أسقف معظم هذه المنازل معرشة بالجريد والقش، مما يعرض الأهالي لمخاطر كبيرة.أهالي نجع التهامي بالمراشدة يطالبون بتوصيلات كهرباء ومياه

وانتقلت كاميرا "أهل مصر"، إلى نجع "حسن التهامي"، بمحافظة قنا، لرصد معاناتهم المستمرة عبر عقدين من الزمان.

في البداية، يقول "منعي التهامي" أحد أهالي النجع، إنه أول من سكن النجع مع أسرته أملًا منهم في العيش بطريقة آمنة، وكلف بنائه عليهم إضافة إلى تقنينه مبالغ ضخمة على الرغم من حالتهم المادية البسيطة كونهم يعملون باليومية وغير مستمرين في العمل بشكل دائم، وأن نجع حسن التهامي من النجوع التي سقطت سهوًا من حسابات المسئولين فلم يفكر أحد في زيارته يومًا، أو الاهتمام بمتطلباتهم التي يترددون بها للوحدة المحلية لمركز الوقف والمجلس القروي لقرية المراشدة، وكل ما عليهم جار فحص الأوراق وهكذا ظل السكان منذ 11 عامًا.

وأضاف "نعمان نجيب"، من أهالي النجع، أنهم يعيشون في منطقة صحراوية، بها أطفال، كما أن الحشرات الضارة والأفاعي في كل مكان، ومع ذلك لا يوجد به كهرباء ولا توصيلات مياه، لافتا: "أهالي النجع يعيشون في مذلة لسد ظمأهم، فالأماكن القريبة منهم تتهرب في بعض الأوقات بقطع المياه، أو عدم وجود أصحاب المكان، وإن أُتيحت فتبدأ رحلة ملأ المياه في السابعة صباحًا والرابعة عصرًا يحملون جرادلهم على عربات الكاورو، ويسيرون بها أكثر من 8 كيلو لملئها وتخزينها في منازلهم، ومع شدة الحرارة لا تكفي استخداماتهم، فالبعض يعيش رحلة الحصول على المياه 3 مرات يوميًا".

وأوضحت "أم منعي" من أهالي المنطقة، أن نجع حسن التهامي يتوسط نجعين آخرين بهما توصيلات مياه وكهرباء، رغم أنه أبعد منهم ب 3 كيلو فقط، لافتة أن هذين النجعين تم توصيل الخدمات لهم من قبل المجلس القروي ضمن مبادرة حياة كريمة، أما بالنسبة لأهالي نجع "حسن التهامي" اُهملت منازلهم ولم يسأل فيهم أحد، ولا يتم تسجيلهم ضمن المبادرة، رغم أن قرية المراشدة ضمن القرى التي تم ضمها لترميم منازلها وتوصيل كافة المرافق لها.

استغاثة عاجلة لمحافظ قنا

وطالب سكان تجع "خسن التهامي"، اللواء أشرف الداودي محافظ قنا، والدكتور حسين الباز وكيل وزارة التضامن والمسئولين بمركز الوقف والمراشدة، بالنظر إليهم بعين الشفقة، فهم يعيشون في جحيم وبعض الأسر هجرت منازلهم بسبب الظلام والعطش، لكن البعض الآخر ما زال على أمل السماع إلى استغاثاتهم والنظر إلى متطلباتهم التي يقدمونها يوميً،ا وسنوات في هذه الرحلة مع المجلس القرويدون أي استجابة.

اعلان