المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

بائعة سمك بدرجة «شيف» ببورسعيد: بدأت طريقي ببيع الفسيخ ورفضت العمل الحكومي لأجل حلمي (صور)

أهل مصر
الشيف امانى البورسعيدية
الشيف امانى البورسعيدية

تخرجت من كلية التربية الرياضية بـبورسعيد ورفضت استلام الوظيفة الحكومية؛ لأنها أرادت أن تحقق هدفًا، وتكون "صاحبة مشروع" لم يكن هناك مشروع معين تخطط له أو تضعه صوب عينيها في خططها المستقبلية، وعندما تزوجت وانتقلت إلى محافظة القاهرة مع زوجها، راودتها فكرة بيع الأسماك الطازجة أونلاين عن طريق صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى "الفيسبوك".

الشيف امانى البورسعيدية

بدأت المشروع ب الفين جنية

تروي الشيف أماني الغزناوي السيدة البورسعيدية، البالغة من العمر 30 عامًا، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، قصتها بأنها بدأت مشروعك بمبلغ بسيط لا يتعدى ألفين جنيه، وبدايتها كان بيع "الفسيخ"، والتي لقت إقبالاً كبيرًا على الشراء، ولكن في موسم الشتاء تعثرت الأحوال وفشل المشروع وخسرت "رأس المال" الذي بدأت به مشروعها.الشيف امانى البورسعيدية

بيع الاسماك و شرح طريقة طهيها

وأضافت أماني، قائلة: "لم أيأس وفكرت في بيع الأسماك الطازجة، وكنت أجمع "الأوردرات"، أرسل مندوب لشرائها من بورسعيد وأوزعها عن طريق المندوب لذا خصصت فى كل منطقة بالقاهرة مندوب، بل أننى أصبحت أقل في الأسعار حتى أوفر مكسب لسيدات البيوت اللاتى يقمن بتوزيع و بيع الأسماك لأوفر لهن مصدر رزق أيضًا، ومن هنا يزداد الإقبال وتزداد كمية الطلبات، فلم يقتصر الأمر على بيع الأسماك بل كنت أقوم بعمل فيديوهات على صفحتى على "فيسبوك" وأشرح طريقة طهى الأسماك بجميع أنواعها.محررة اهل مصر مع الشيف امانى

وجبة امانى و وجبة الغزناوى

وقالت السيدة الشيف: "بعد عدة سنوات عدت إلى بلدي بورسعيد، وفكرت في فتح مطعم خاص بي، لأبدأ من جديد تجهيز الوجبات الجاهزة من الأسماك البحرية، و بيعها حسب الطلب، وبالفعل منذ 4 أشهر نفذت فكرتي والحمد لله، وجدت أنني نجحت وأصبح هناك إقبال كبير على شراء المأكولات البحرية "السيبيا والجمبري"، وأطلقت اسم أماني على إحدى الوجبات، وهى تشمل "جمبري"، بانيه بالإضافة إلى أرز سي فود "ووجبة الغزناوى، تشمل: "جمبرى وسيبيا وبيض سيبيا بانيه وأرز سى فود"، أردت أن يكون هناك شيء مميز لوجبات المطعم بعد تعب ومجهود 8 سنوات فى هذا العمل.

الشيف امانى مع سمكة الشبين

حكايتى مع سمكة الشبين

واستطردت قصتها مع سمكة "الشبين"، قائلة: "اشتريت سمكة معروفة اسمها "الشبين"، وكان وزنها 30 كيلو، وعندما كنت أقوم بتنظيفها حتى اقطعها وأبيعها "مخليه"، فوجئت بأن بطنها تحتوي على 12 سمكة صغار، وكانت مفاجأة بالنسبة لي ومع ذلك قمت بالقاء الأسماك الصغيرة فى القمامة وتعاملت بشيء من القوة، مع تلك السمكة حتى اتمكن من تنظيفها.

الشيف امانى البورسعيدية

فاتحة بيوت ب15 فرصة عمل للشباب

اختتمت تصريحات بأن والدتها هى صاحبة الفضل في منح بطلة اليوم الثقة في نجاحها يومًا ما، مشيرة إلى أنها تساعدها في الفترة المسائية لانشغالها في تربية أبنائها ورعايتها، بالإضافة إلى شقيقها الذي يساعدها في العمل بالمطعم، مؤكدة على توفيرها فرص عمل لعدد من الشباب تصل لـ 15 فرصة.

ودعت كل سيدة بأن تقوم بما تفكر فيه من أفكار ناجحة بشرط الاجتهاد والعمل عليها للظهور في أبهى صورة لها، ولا تستسلم لليأس والخسارة بل تكون إنذارًا للنجاح، مشيرة إلى أن الإلحاح بالدعاء والتقرب إلى الله يحقق المستحيل.