المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

مدرّس يعيد 300 ألف جنيه لصاحبه عقب عثر عليها أمام مدرسة ببورسعيد: «لسة الدنيا بخير» (فيديو)

أهل مصر
محررة "أهل مصر" مع المدرس الأمين
محررة "أهل مصر" مع المدرس الأمين

في موقف مشرّف، عثر أحمد الجندى مدرس مادة الرياضيات بمدرسة على بن أبى طالب الإعدادية للبنين ببورسعيد، على حقيبة بها مبلغ مالى كبير 300 ألف جنيه بجوار المدرسة، وأعاده إلى صاحبه بعد جُهد كبير للعثور عليه.

ويروي الجندي، في تصريحات خاصة لـ"أهل مصر"، تفاصيل الواقعة، قائلًا: "أثناء ذهابه الى المدرسة صباح اليوم، وجد حقيبة بأعلى سيارة ملاكى بجوار المدرسة فاعتقد بأنها تخص أحد زملائه المدرسين فدخل المدرسة وسأل الجميع عن تلك الحقيبة، وأكدوا له بأنها لم تخص أحد منهم".

صاحبها محصل فى إحدى الصيدليات

وأضاف الجندي: "بدأت عملية البحث عن صاحب الحقيبة وكانت مفاجأة للجميع، حيث تبين بأن بها مبلغ 300 ألف جنيها، ولا يوجد بها سوى رخصة سيارة ملاكى لإحدى السيدات وبالبحث أيضا وجدنا بطاقة رقم قومى عليها رقم الموبايل الخاص بالسيدة أيضًا، وبالفعل تم التواصل مع السيدة التى أكدت بأن الحقيبة لشخص آخر يعمل محصل فى إحدى الصيدليات".

امانة مدرس

رفضت مبلغ المكافأة

وتابع: "تم التواصل مع صاحب الحقيبة الذي أدلى بجميع البيانات الخاصة بالحقيبة والمبلغ وبعد التأكد من أن المبلغ خاص بهذا الشخص، تم تسليمه له وأراد أن يعطينا مكافأة قدرها 9 آلاف جنيه، ولكننا رفضنا أنا وزملائي المدرسين".

"الدنيا لسة بخير"

وقال المدرس الأمين، "الدنيا لسه بخير، إن الأمانة هى أهم شىء فى الدنيا بل هى ما تمنحنا البركة فى أولادنا وأرزاقنا، كما أن المدرس لابد وأن يكون أمينا؛ لأنه يقوم بعملية التربية قبل التعليم للطلبة؛ لأنه القدوة والمثل فلابد وأن يكون له دور إيجابى ليس بالشعارات ولكن بالفعل والعمل"، مشيرًا إلى أنه يعمل فى الفترة المسائية سائقا على إحدى السيارات الأجرة الخاصة بأحد المواطنين لزيادة دخل أسرته، حيث أن لديه طفلين وأنه يرفض الدروس الخصوصية نهائيا.

واختتم الجندي، حديثه بقوله: "إن ما فعله هو واجب على أي فرد ربما يكون صاحب الأموال التي ضاعت حاجة شديدة إليها ربما يشتكى من مرض و يكون بحاجة إلى إجراء عملية جراحية تنقذه من الموت سواء له أو لأحد أفراد أسرته؛ لذا الأمانة واجب علينا جميعا وما فعلته ليس إلا الواجب ولا استحق الشكر عليه".