اعلان

راحت تلعب رجعت جثة.. تشييع جثمان «مريم» ضحية البيتش باجي ببورسعيد

أهل مصر
جنازة الطفلة مريم ضحية البيتش باجي ببورسعيد
جنازة الطفلة مريم ضحية البيتش باجي ببورسعيد

وسط حالة من الحزن الشديد، شيع المئات من أهالي محافظة بورسعيد، جثمان الطفلة مريم محمد هاني، ضحية البيتش باجي داخل أحد المنتجعات السياحية، إلى مثواها الأخير في مقابر الأسرة، وذلك بعد أداء صلاة الجنازة بمسجد الكريم.

وكان مستشفى النصر التخصصي، أحد مستشفيات هيئة الرعاية الصحية التابعة لمنظومة التأمين الصحي الشامل، استقبل الطفلة "مريم هانى محمد فؤاد" 9 أعوام، جثة هامدة، نتيجة تهتك بالجمجمة نتيجة حادث "بيتش باجي" داخل إحدى المنتجعات السياحية غرب بورسعيد، وحُرر محضر بالواقعة، ووضعت الجثة بمشرحة مستشفى النصر تحت تصرف النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، والوقوف على ملابسات الحادث، والتصريح بالدفن.

تهتك في الرأس

وكشف شهود عيان أن الطفلة كانت تستقل إحدى السيارات الصغيرة "بيتش باجي" الخاصة بسباق العربات للأطفال والشباب، والتي يتواجد "الماتور" الخاص بها خلف الكرسي الذي تجلس عليه، وبينما تقود السيارة التف شعرها الطويل على "ماتور وجنزير" السيارة فانقلبت على رأسها وانحشرت رأسها في "البيتش باجي"، وتسببت في تهتك في الرأس، وتوفيت نتيجة الحادث أثناء محاولات إخراج رأسها من السيارة التي استمرت قرابة ساعة ونصف حتى فارقت الحياة.

إقرأ أيضاً