اعلان
اعلان

«ضحكوا علينا وخدوا قروض باسمنا بـ 22 مليون جنيه».. ضحايا نصب 3 سيدات بأحد البنوك بالشرقية يستغيثون: اتفاجئنا بديون علينا وهنتسجن

كتب : مي كرم

استغاث عدد من أهالي مركز فاقوس بالشرقية من ذوي الهمم، من تعرضهم للنصب على يد 3 سيدات يعملن في أحد البنوك، اشتركن بالتحايل عليهم بطرق غير مشروعة باستغلال جهلهم وحاجتهم للتحصّل على بطاقات الرقم القومي الخاصة بهم بادعاء أنهن تابعات لإحدى الجمعيات الخيرية، وقُمن بإعطاء كل فرد منهم 100 جنيه مقابل الحصول على أصل بطاقة الرقم القومي بزعم عمل حصر للحالات الفقيرة لتوزيع إعانات عليهم.

وفوجئ الأهالي باستقبالهم مكالمات هاتفية من البنك، مفادها أنهم مطالبون بمبالغ مالية اقترضوها وبعضهم كضامنين لأشخاص مقترضين من ذات البنك رغم عدم اقتراضهم ومعرفتهم أو ترددهم على هذا البنك، كما أن المسؤول عن إدارة هذا البنك متضامن مع المشكو في حقهن اللاتي جمعن تلك المبالغ من خلال تزويرها إمضاءات تخصهم وسحب مبالغ مالية بأسمائهم دون علمهم تُقدّر بنحو 22 مليون جنيه، بحسب حديثهم.

ضحايا النصب أحد ضحايا النصب

سقوط الضحايا في شباك النصب

وروت السيدة 'ريا' في العقد السابع من العمر من إحدى قرى مركز فاقوس، تفاصيل وقوعها في شباك النصب، قائلة إنه مع قرب حلول المولد النبوي العام المنقضي فوجئت بسيدة جارتها تدعى 'ناريمان ح م ي' سمسارة ببنك ريفي، تطرق باب منزلها وأوهمتها بأنها تعمل في إحدى الجمعيات الخيرية التي تعمل على مساعدة الفقراء والمحتاجين والأرامل والأيتام بإعانات شهرية وطلبت منها أصل بطاقه الرقم القومي بزعم إرسال مساعدات لها.

وأضافت السيدة السبعينية: 'آمنت لها وأعطيتها بطاقتي وبعد مرور يوم عادت لي واسترجعت البطاقة وأعطتني علبة حلاوة ووعدتني بدعم الأسرة بمساعدات لم أرى منها شيئا منذ ذلك الحين'.

ضحايا النصب إحدى ضحايا النصب

وأشارت إلى أنها علمت بواقعة التعرض للنصب عندما اشطات أهالى القرية غضبًا وبدأوا في تجميع الأهالي ممن تعرضوا للنصب على يد ذات السيدة جارتها والتي استولت منهم بنفس الحيلة على بطاقات الرقم القومي الخاصة بهم، ثم ذهبت بصحبة عدد من أهالي القريه للبنك للاستعلام عن اسمها بعدما نما إلى علمها أنهم مطالبين برد مبالغ للبنك لم يقترضوها من الأساس، وفوجئت بأنها مدينة للبنك بمبلغ 49 ألف جنيه رغم أنها لم تتردد على هذا البنك نهائيًا قائلة: 'والله ما شوفت البنك ده ولا أعرف سكته فين'.

إحدى الضحايا: «قالتلي انتي بتربي في أيتام هاتي البطاقة»

'جات لي قالتلي انتي بتربي في أيتام وهاتي البطاقة قلت لها خدي صورة منها قالت لا أنا عايزة أصل البطاقة علشان أجيب لكم حلاوة المولد انتوا فقراء وبتشتغلوا باليومية وخدت 5 بطاقات مننا وأي بيت بتدخله بتاخذ بطاقات الأسره كاملة، والله عمرنا ما روحنا البنك ولا شوفنا منه قرش ولقينا علينا فلوس بس مش فاكرة هما كانوا كام ولقينا مرات ابني عليها فلوس'.

أسرة كاملة مهددة بالسجن

وأشارت إلى أنه بالاستعلام في البنك عن أسماء جميع أفراد الأسرة الذين حصلت منهم علي بطاقات الرقم القومي، فوجئت أنها وزوجة ابنها التي تعمل باليومية ولا يملكون من حطام الدنيا شيئًا مدينين بقروض تبلغ قيمتها حوالي 80 ألف جنيه تستوجب السداد رغم أنهما لم يترددا يومًا على أي من البنوك للاقتراض.

وأوضحت أن السيدة التي نصبت بالتحايل على الأهالي استهدفت الفقراء والأرامل وأيتام وعاملات باليومية مستغلة جهلهم وحاجتهم، لافتة إلى أن البنك يُطالب جميع الأهلي برد المبالغ رغم عدم اقتراضهم لتلك المبالغ، وأنهم أصبحوا مهددين بالسجن في حالة عدم السداد، متابعة: 'إحنا غلابة هنجيب منين وبنستغيث بوزير الداخلية بالقبض عليهم وإنقاذهم'.

WhatsApp
Telegram
إقرأ أيضاً