المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الأكثر مشاركة في تاريخ مونديال اليد يتحدث عن طموحه للجيل الحالي ورأيه بالمواهب الصاعدة

أهل مصر
حمادة النقيب
حمادة النقيب

يشارك المنتخب المصري لكرة اليد حاليًا في بطولة كأس العالم، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من 13 يناير الحالي حتى 31 من نفس الشهر.

ويعد أفضل إنجاز وصل له المنتخب هو المركز الرابع في فرنسا 2001، ليتجه "أهل مصر" للحارس حمادة النقيب الذي يعد أكثر لاعب في العالم مشاركةً كأس العالم بـ11 مشاركة متتالية.

هل تعتبر إنجاز كأس العالم 2001 والذي حصل فيه المنتخب على المركز الرابع هو الأصعب؟

كنا ننافس بقوة خلال بطولة 1999، والتي أقيمت في مصر ودائمًا نصطدم بفرنسا، وإنجاز 2001 يعد ضمن الأصعب في مسيرتي وخرجنا أيضًا من فرنسا.

هل ترى الجيل الحالي قادر على تحقيق إنجاز 2001 من جديد بمصر 2021؟

الجيل الحالي كبير ومُدعم بلاعبين شباب على أعلى مستوى، وأراهم في منافسة قوية على البطولة بفضل خبراتهم الكبيرة.

وشاركت في أربع دورات أولمبية من أصل ست للمنتخب المصري في تاريخه، وكنت واحد من اللاعبين الذي شاركوا في إنجاز أطلنطا 1996 بالحصول على سادس البطولة.

هل ترى الجيل الحالي قادر على تحقيق الإنجاز في طوكيو 2021؟

شاركت في دورة خامسة كمدرب للمنتخب، وكنا قريبين من تحقيق نفس الإنجاز في سيدني 2000، والجيل الحالي قادر على المنافسة في أي بطولة عالمية، ولكن كل بطولة ولها ظروف خاصة بداية من التدريبات وحتى اللمسات الأخيرة في التجهيز.

وفي الظروف الحالية فيما يخص كورونا بالأخص، فكل بطولة لها ظروف خاصة، ونستطيع النظر للمستقبل بعد بطولة العالم الحالية بمصر.

حمادة النقيبحمادة النقيب

حصل منتخب الناشئين على كأس العالم 2019، هل كان اللقب متوقع؟

دائمًا نهتم بقطاعات الشباب منذ سنوات كبيرة، فسبق لنا الحصول على كأس العالم للشباب في مصر 1993، وحصلنا على المركز الثالث في قطر 1999 وفي بطولة العالم الأخيرة في إسبانيا، بجانب المركز الرابع في ثلاث مناسبات، الاهتمام بكرة اليد في مصر ليس بالجديد، ولكن حاليًا بدأ الاهتمام من قِبل المسئولين في مصر بجانب الاهتمام الإعلامي، فإنجاز بطولة العالم للناشئين نتيجة مجهود منذ سنوات، وهذا الفارق بيننا وبين أوروبا، فهم يشاركون في بطولات العالم للمراحل السنية لاكتشاف مواهب يتم تصعيدها للمنتخب الأول والاهتمام يبدأ بهم في مراحل متأخرة، ولكن في مصر نهتم بالمراحل السنية، لذلك يمكننا المنافسة على بطولات العالم وتحقيق إنجازات أخرى.

في السابق مصر كان لديها حمادة النقيب وحمادة الروبي، حاليًا نَملك كاتونجا والطيار وحُميد، فما سر تميز مصر في مركز حراسة المرمى؟

مصر تهتم منذ أكثر من عشر سنوات بحراسة المرمى، وفي أواخر فترات تواجدي بالملاعب، شهدت مصر تواجد مدربين لحراسة المرمى فقط، وكما وضحت مسبقًا الاهتمام الحالي بكرة اليد يضعها تحت الضوء، ونملك لاعبين كبار في ذلك المركز بفضل الاهتمام بهذا المركز في المراحل السنية المختلفة.

حمادة النقيبحمادة النقيب

مَن مِن اللاعبين الصاعدين تتوقع له مستقبل باهر؟

عبد الرحمن حُميد حارس صاعد بقوة، وحسن قداح أتوقع له مستقبل كبير وهو لاعب متألق بشدة، وأحمد السيد دودو لاعب قوي جدًا، وهناك بعض اللاعبين لم ينضموا للقائمة النهائية للبطولة، ولكن أتوقع له مستقبل كبير.

حصلت على دورات تدريبية في ألمانيا، هل تطمح للاستمرار بالتدريب أم تنوي الاتجاه للإدارة؟

نعم حصلت على دورات تدريبية في لايبيزيج بألمانيا، وحاليًا أعمل كمدرب حراس مرمى في السد القطري، وعملت سابقًا داخل المنتخب الوطني، ومتواجد في مصر من أجل تغطية البطولة، وأنوي حاليًا الاستمرار في التدريب، ولكن ساتجه للإدارة في المستقبل القريب، فكرة اليد أصبح لها شأن كبير خلال السنوات الأخيرة.

حمادة النقيبحمادة النقيب

هل حققت كل أهدافك أثناء تواجدك في الملاعب؟

لا أحد يقف عند حلم أو هدف معين، إذا حصلت على بطولة العالم كنت سأتمنى الحصول على أفضل حارس في البطولة، وإذا حصلت على أفضل حارس كنت سأتمنى الحصول على أفضل حارس في البطولة التالية، ودائمًا أتطلع للمزيد.

هل بعد الاعتزال ترى أنك تسير بخطى ثابتة؟ وهل من الممكن أن نراك داخل الأهلي أو الزمالك؟

ساستمر في التدريب لفترة قريبة ثم ساتجه للإدارة، أنا ابن إسكندرية ولكني شاركت مع الأهلي والزمالك في كأس العالم، وحصلت على البطولة العربية من قبل، والآن هو وقت الاحتراف، والفترة الأخيرة شهدت أموال كبيرة تدفع في كرة اليد، وسأحدد الوقت المناسب للانتقال للإدارة في كرة اليد، فأرى الإدارة لها مستقبل كبير.

حمادة النقيبحمادة النقيب

رسالتك للاعبين خلال بطولة العالم بمصر؟

أتمنى لهم التوفيق فقد شاركت مع الكثير منهم سابقًا، فقد لعبت رفقة كريم هنداوي وعلي زين ومحمد سند ويحيى الدرع وأحمد الأحمر شاركنا في أكثر من بطولة معًا، بجانب وسام سامي، أرى أنه حان الوقت لتحقيق إنجاز كبير، وهو جيل يستحق ذلك الإنجاز.