المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

7 أهداف لا تنسى في تاريخ الـ يورو (فيديو)

أهل مصر
رونالدو وبنزيما (فرنسا والبرتغال يورو 2020)
رونالدو وبنزيما (فرنسا والبرتغال يورو 2020)

تعد بطولة كأس أمم أوروبا من البطولات الخاصة لدى عشاق كرة القدم حول العالم، لما تشهده من منافسات مشتعلة وأهداف قاتلة، منها ما يتسبب في تغيير مجرى البطولات في اللحظات الأخيرة.. ونستعرض أهم 5 أهداف حاسمة لن ينساها عشاق الساحرة المستديرة على مدار تاريخها.

1- فيرناندو توريس ضد ألمانيا في نهائي 2008

طفل إسبانيا المدلل الذي ترك بصمة لا تنسى بعدما تصدى القائم الأيمن لرأسية فيرناندو توريس الموجهة من عرضية سيرجو راموس، وكرر محاولته بعدما استلم تمريرة من "الرسام" أندرييس إنيستا، تخلص "إل نينيو" من المدافع ووقع على هدف بطولة كأس أمم أوروبا لعام 2008، وهي البطولة الأولى في تاريخ المنتخب الإسباني.

2- خاريستاس ضد البرتغال في نهائي 2004

هدف لا ينسى، واستحق بجدارة التواجد داخل صفحات تاريخ البطولة من أوسع أبوابها، ذلك الهدف الذي سجّله المهاجم اليوناني أنجيلوس خاريستياس، في الدقيقة 57 من عمر المباراة النهائية لكأس أوروبا صيف 2004 في مرمى المنتخب البرتغالي المضيف.

كان الهدف بمثابة رصاصة الرحمة، إذ فازت اليونان لأول -وربما لآخر مرة- في تاريخها بكأس أوروبا التي تمنعت على منتخبات أكثر قوة وأحسن سُمعة مثل المنتخب الإنجليزي، كما جاء الهدف من المحاولة الوحيدة لمنتخب اليونان على مرمى البرتغال طوال المباراة النهائية، مقابل 5 محاولات للبرتغاليين، ومن الركنية الوحيدة التي احتسبت للضيوف مقابل 10 ركنيات للمنتخب المضيف.

3- البرتغال في فرنسا نسخة 2016

كانت قذيفة مباغتة من قدم البديل إيدر لوبيز، لاعب منتخب البرتغال في الوقت القاتل، بعدما فقد الجميع الأمل في تتويج المنتخب البرتغالي بالبطولة بعد خروج كريستيانو رونالدو مصابا، لكن توج المنتخب البرتغالي لكرة القدم بلقبه الأول في البطولات الكبيرة ودوّن اسمه في السجل الذهبي لبطولات كأس الأمم الأوروبية بإحراز كأس النسخة الخامسة عشرة "يورو 2016" عقب الفوز الثمين بهدف نظيف على نظيره الفرنسي في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت بفرنسا.

4- البرتغال والدنمارك يورو 1992

كان هدفا خاصا في بطولة خاصة ومشاركة ذات ظروف مختلفة، حيث شارك منتخب الدنمارك حينها بدلًا من منتخب يوغوسلافيا بسبب الحرب وانفصال عدة دول عنها وكان وقتها بيتر شمايكل والد كاسبر حارسًا للدنمارك.

وجاء قرار مشاركة الدنمارك "غير المتأهلة وقتها" إلى بطولة يورو 1992 التي أقيمت في السويد قبل 10 أيام فقط من انطلاقها، وتم ضم اللاعبين من على الشواطئ - كما ذكروا- لأنهم وقتها كانوا في عطلاتهم الصيفية بعد نهاية الموسم.

الغريب في الأمر أن منتخب الدنمارك توج وقتها ببطولة كأس الأمم الأوروبية للمرة الأولى والوحيدة في تاريخه بعدف هدف بيتر شمايكل في شباك المنتخب البرتغالي.

5- الاتحاد السوفيتي هولندا يورو 1988

اعتبر منتخب هولندا الفوز بهذه البطولة بمثابة رد اعتبر، بعدما عانده الحظ أكثر من مرة سابقة في البطولات الكبرى، ليعود المنتخب الهولندي في المباراة النهائية ليورو 1988، بقيادة ميتشلز إلى الاستاد الأولمبي بمدينة ميونخ، ويحقق الفوز على المنتخب السوفيتي بهدفين سجلهما رود خوليت وماركو فان باستن.

سجل فان باستن أفضل هدف في البطولة بتسديدة قوية في سقف شباك المرمى السوفيتي، من زاوية ضيقة للغاية مما أصاب رينات داساييف حارس الأخير بصدمة كبيرة، ليصبح هو اللقب الأول والوحيد للكرة الهولندية حتى الآن، وكان ''جديراً بها'' بالفعل بعدما خسر النهائي في بطولتي كأس العالم 1974 و1978.

6- تريزيجيه في نهائي 2000

شهد نهائي يورو 2000 أخر هدف ذهبي عندما قتل ديفيد تريزيجيه الطليان بآخر بهدف في الوقت بنهائي البطولة، والتي توجت بها فرنسا على حساب إيطاليا بهدفين مقابل هدف.

قبل نهاية الشوط الإضافي الأول، نجح البديل الثاني "تريزيجيه" في تسجيل الهدف الذهبي، بعد استقباله تمريرة رائعة من البديل الثالث "بيريز"، لتنتهي المباراة بتتويج فرنسا بطلًا لكأس الأمم الأوروبية للمرة الثانية في تاريخها. 7- هدف انسيني في مرمي بلجيكا يورو 2020

شهدت نسخة يورو 2020 العديد من الأهداف التي أخذت طابع خاص وأصبحت محفورة في أذهان الجماهير، جاء من بين هذه الأهداف الهدف الثمين الذي أحرزه لورنزو إنسيني لـ منتخب إيطاليا في مرمى منتخب بلجيكا في المباراة التي جمعت المنتخبين على ملعب "آليانز آرينا" بمدينة ميونخ الألمانية، ضمن مواجهات الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2020".

كان هدف إنسيني حاسما، لا سيما بعدما ساعد منتخب بلاده في تخطي عقبة منتخب بلجيكا في ربع نهائي يورو 2020 بهدفين لهدف، ليتأهل إلى ملاقاة إسبانيا في نصف النهائي.

عاجل
عاجل
نص كلمة الرئيس السيسي أمام قمة النظم الغذائية 2021