المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الأهلي ضد الزمالك.. مكاسب بالجملة لـ "الجبلاية".. وفضل: الكل سيخرج رابحًا من "الكرنفال"

أهل مصر
الاهلي والزمالك
الاهلي والزمالك

يستضيف ستاد محمد بن زايد، بمدينة أبو ظبي الإماراتية، مساء غدا الخميس، قمة من العيار الثقيل تجمع بين الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي مع نظيره الزمالك، في نهائي السوبر المصري للموسم الماضي 2018-2019، حيث يشارك الأحمر بصفته بطًلا للدوري، فيما يلعب الأبيض بوصفه بطل الكأس.

ويسعى الأهلي لحصد اللقب الـ11 في مسيرته، والثاني على التوالي، بعد أن نجح في الفوز على المصري في النسخة الأخيرة بهدف المغربي وليد أزارو، فيما يهدف الزمالك صاحب أول لقب للمسابقة في عام 2001، لتحقيق اللقب الرابع له في البطولة.

ونجحت اللجنة الخماسية المسؤولة عن إدارة اتحاد الكرة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في الترويج للمباراة وتنظيمها في الأراضي الإماراتية، على غرار النسخ الأخيرة التي استضافتها مدينة أبو ظبي، التي لاقت هذا العام منافسة كبيرة من مدينة جدة السعودية.

ويرى محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية والمسؤول عن ملف مباراة السوبر من قبل أعضاء اللجنة، أن المكاسب التي حققها الاتحاد من تنظيم المباراة في أبو ظبي، لا تعد ولا تحصى، مشيرًا إلى ثقته الكبيرة في المسؤولين الإماراتيين في الخروج بالمباراة على الأشكل الأمثل.

ويشرح فضل في تصريحات خاصة لـ«أهل مصر» المكاسب العديدة التي حققتها الكرة المصرية عامة والاتحاد خاصة بعد منح مجلس أبو ظبي الرياضي حق المشاركة في تنظيم السوبر وخوض المباراة في الإمارات، معتقدًا أن الفائدة الأهم هي الترويج الكبير للمباراة لخوضها في قارة جديدة وليس بلد خارجي فحسب.

وأضاف عضو اللجنة الخماسية، أن حضور ما يقارب الـ40 ألف مشجعًا للمباراة، يعد أمر مهم سواء لـ اللاعبين في الملعب أو المشاهدين، حيث يختلف أداء اللاعب كثيرًا بهتافات المشجعين وتحميسهم له، بعكس المباريات التي تقام بدون جمهور، وبالتالي سيتمتع الجميع "اللاعبون والجمهور والمشاهدون خلف الشاشات".

ويؤكد فضل على المكاسب قائًلا:" هذه النسخة اتفقنا مع مسؤولي مجلس أبو ظبي الرياضي على منح الأول 500 ألف درهم أي ما يزيد عن المليوني جنيهًا، وصاحب الوصافة 300 ألف درهم أي ما يساوي 1.3 مليون جنيهًا"، موضحًا أن هذه المرة الأولى التي تصل فيها الجوائز إلى هذه القيمة.

ونوه النجم السابق لـ الأهلي والمنتخب الأول، إلى أن الشركات الراعية من الجانبين المصري والإماراتي لـ"الكرنفال" الكروي على حد وصفه، ساهمت بشكل كبير في انتهاء المفاوضات بشكل سريع للغاية، مؤكدًا أن الجميع خرج من هذا الحدث رابحًا.

واختتم فضل تصريحاته بالرد على الانتقادات التي طالت اللجنة لتنظيم المباراة خارج مصر:" نحن في اللجنة نريد فقط المساهمة ولو بشكل بسيط في تطوير الكرة المصرية، خلال العام الذي سنقضيه في الجبلاية"، مستشهدًا بتنظيم الدوريات الأوروبية لمباريات السوبر خارج الديار:" انظروا إلى إسبانيا وإيطاليا".

ووفقًا لـ الإتقاف بين الاتحاد ومجلس أبو ظبي الرياضي، فإن الأخير سيتحمل تكاليف طاقم حكام المباراة الأجنبي، كما أن اللقاء سيشهد استخدام تقنية الفيديو «الفار»، ليكون أول لقاء قمة تظهر فيه هذه التقنية.