المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

داعية يكشف فضل الأعمال المستحبة في المولد النبوي الشريف

أهل مصر
المولد النبوي الشريف
المولد النبوي الشريف

كشف الدكتور محمد علي الداعية الإسلامية، عن فضل الأعمال المستحبة في المولد النبوي الشريف.

وخلال حواره مع الإعلاميين ممدوح الشناوي ورنا عرفة، ببرنامج "البيه والهانم"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، مساء الاثنين، أكد أن ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، والصلاة عليه، أمر يفرج الهموم والكروب.

وأوضح أن اتباع سُنن النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، في تعاملاتنا، وحياتنا، والابتسامة في وجه الناس، وكل سُنة كان يفعلها أشرف الخلق، لافتا إلى أن سيدنا إبراهيم عليه السلام، تعلق بـ الرسول محمد، قبل أن يولد وكان يتمنى رؤيته ودعا له أيضا، لافتا إلى أن سيدنا عيسى على السلام أيضا بشرى به قبل أن يولد.

في السياق نفسه أشار الدكتور محمد علي الداعية الإسلامية، إلى أن للرسول صلى الله عليه وسلم خمسة أسماء في بعض الروايات.

وتابع: الإسلام حث على احترام الآخر مهما كان شخصه، لافتًا إلى أن الله أرسل موسى وهارون لفرعون الذي قال لهما: "أَنَاْ رَبُّكُمُ الأعْلَى"، فقال الله عز وجل لموسى وهارون: "فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى"، معقبًا: "إذا كان القول ليناً في حق من قال أنا ربكم الأعلى، فكيف يكون القول مع من يقول سبحان ربي الأعلى".

وأكد أن الله أمر موسى وهارون بالتلطف مع فرعون في القول رغم أنه يدعي الألوهية، معقبًا: "لازم نتلطف مع بعضنا البعض كما أمرنا الإسلام".

وأشار إلى أن الإسلام أمر المسلمين بالتعامل بالحسنى مع جميع المخلوقات وليس الإنسان فقط، حتى الزرع والحشرات، معقبًا: "شوفوا الإسلام وصلنا لأيه، أمرنا بالتعامل بالحسنى مع جميع المخلوقات".

وأكمل: أبو بكر الصديق جاء بأبيه إلى الرسول صلى عليه وسلم، وكان والده قد كف بصره، فلما رآه الرسول قال لأبو بكر: "هلا تركت الشيخ في بيته، حتى أكون أن آتيه"، فقال أبو بكر رضى الله عنه: "يا رسول الله هو أحق أن يأتي إليك، لا أن تأتي إليه"، فأجلسه الرسول ثم مسح على صدره بيده الشريفة، ثم قال: "أسلم، فأسلم"، وهذا هو احترام الكبير الذي حثنا عليه الإسلام.

وأردف: احترام المرأة يتجلى في فعل النبي مع زوجاته ومع النساء عمومًا، مشيرًا إلى أن الرسول عندما كان يحدث خلاف مع زوجته السيدة عائشة رضي الله عنها، كان يقول لها: "تتكلمي إما أنا أتكلم"، معقبًا: "لازم نسمع بعض، وما نتكلمش في نفس الوقت اللي بيتكلم فيه الآخر".

وأشار إلى أن السيدة صفية في غزوة خيبر أبطأ بها البعير فبكت، فنزل الرسول من علي بعيره يسمح دموعها، وهذا يعلمنا كيفية احترام المرأة.

عاجل
عاجل
حالة الطقس غدًا الأحد.. نشاط ملحوظ للرياح على الوجه البحري