اعلان

نشأت الديهي: التجربة المصرية في التعليم كانت تُدرس باليابان

أهل مصر
نشأت الديهي
نشأت الديهي

قال الإعلامي نشأت الديهي، إن الدولة أنفقت مليارات على تطوير المناطق الأثرية خلال السنوات الأخيرة، وهذا الأمر كان مطلوبًا، مضيفًا أن حفل نقل المومياوات ساهمت في نقل صورة ذهنية إيجابية عن السياحة في مصر.

وخلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع على فضائية "ten"، مساء الإثنين، أكد الديهي أن هناك ضرورة لتغير فهم المجتمع وقراءته لبعض الوظائف، وتشجيع العمل المهني، وهذا الأمر يكون من خلال تغيير صورة المهني في الدراسات، فلا يمكن أن يتم الحط من هذه المهن في عمل درامي، مثلما يحدث في بعض الأحيان.

ولفت إلى أن هناك ضرورة للعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية بقوة خلال الفترة المقبلة، وتغير الصورة السلبية عن رجال الاعمال، للعمل على تعويض الاستثمارات الساخنة التي خرجت من مصر بعد رفع الفيدرالي الأمريكي معدل الفائدة.

وأشار إلى أن التجربة المصرية في التعليم والإصلاح كانت تدرس من قبل في اليابان، ولكن للأسف حدث تجريف في الأحلام قبل التجريف الذي حدث في العقول، مضيفًا أن مصر لديها خلال الفترة الحالية مشروع حقيقي.

وأضاف أن أحد دعائم المشروع المصري هو ترك المجال للقطاع الخاص للعمل في كافة المجالات، وترك الإدارة للدولة، معقبًا: "الخصخصة كلمة سيئة السمعة، ولكنها لا تعني بيع البلد، الاستثمار لا جنسية له.. الاستثمار فرص".

إقرأ أيضاً